رضيعك يدخن معك!

تم نشره في الخميس 12 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 20 أيار / مايو 2014. 10:55 صباحاً
  • النيكوتين يصل بمعدلات عالية إلى الرضيع عبر حليب الأم - (د ب أ)

بون- أوصت شبكة "الصحة سبيلك للحياة" الألمانية الأمهات المرضعات بضرورة الإقلاع عن التدخين خلال فترة الرضاعة؛ لأن الرضيع يدخن مع أمه؛ حيث تصل مادة النيكوتين وغيرها من المواد الضارة الموجودة في السجائر بمعدلات عالية إلى الرضيع عبر حليب الأم. وأضافت الشبكة الألمانية، التي تتخذ من مدينة بون مقراً لها، أن التدخين خلال فترة الرضاعة يُمكن أن يتسبب في فقدان جسم الأم القدرة على تكوين الحليب بشكلٍ كافٍ، فضلاً عن أنه لن يتكوّن لديها في هذا الوقت بشكل سليم.
وشددت الشبكة الألمانية على ضرورة أن تحرص الأمهات غير المدخنات على ألا يُدخن أي شخص في وجود طفلهن الرضيع وكذلك ألا يتم التدخين في الأماكن، التي يتواجد بها الطفل؛ حيث يظل الهواء محملاً بالمواد الضارة الموجودة في مادة التبغ المكوّنة للسجائر، حتى بعد تهوية المكان. وأكدت الشبكة الألمانية ضرورة أن تتوخى الأمهات المرضعات الحذر، إذا ما اضطررن لتناول الأدوية خلال فترة الرضاعة؛ حيث عادةً ما تصل الأدوية إلى حليب الأم ومنه إلى الطفل، لاسيما إذا ما تم تناولها بكميات كبيرة، مع العلم بأنها قد تتسبب في الإضرار بصحته في بعض الحالات.
لذا إذا مرضت الأم خلال فترة الرضاعة، تنصحها الشبكة حينئذٍ باستشارة الطبيب وإطلاعه على أنها تقوم بإرضاع طفلها؛ حيث يُمكن للطبيب تحديد الإجراءات التي يجب اتخاذها في مثل هذه الحالة بعناية فائقة وبما يتناسب مع عملية الرضاعة، إذ ربما توجد مثلاً لدى الطبيب بعض الإمكانات لعلاج متاعب الأم، دون تلقي علاج دوائي يتسبب في الإضرار بطفلها الرضيع. -(د ب أ)

التعليق