بلديتا عجلون وكفرنجة تطلقان حملات لجمع أطنان من النفايات المتكدسة بين الأحياء السكنية

تم نشره في الأحد 1 أيلول / سبتمبر 2013. 03:00 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون - أطلقت بلديتا عجلون الكبرى وكفرنجة الجديدة وبمشاركة كوادرهما  حملات نظافة شاملة، تستمر عدة أيام لجمع عشرات الأطنان من النفايات المتكدسة في الحاويات وبين الأحياء.
 وقال رئيس بلدية كفرنجة الجديدة فوزات فريحات إن الحملة التي انطلقت السبت بمشاركة زهاء 400 متطوع ستستمر عدة أيام، وحتى يتم جمع عشرات الأطنان المتكدسة من النفايات، مؤكدا أنه وجميع الأعضاء والموظفين سيشاركون بالحملة حتى يتم التخلص من النفايات المنتشرة بين الأحياء وعلى الطرقات.
 وتعهد فريحات وأعضاء المجلس البلدي بأن يبقى المجلس البلدي في حالة انعقاد دائم ميدانيا وعدم المباشرة بالدوام، إلا بعد تنظيف شوارع المدينة وأحيائها بالتعاون مع الأهالي والهيئات التطوعية، مبينا ان الحملة التطوعية ستكون على فترتين صباحية ومسائية حتى يتم التخلص من النفايات المتراكمة بشكل لا يليق بمكانة المدينة.
 وشملت الحملة عددا من شوارع البلدة وأحيائها السكنية والأسواق التجارية من اجل التخلص من تراكم النفايات التي أصبحت تشكل مظهرا غير حضاري، داعيا أبناء اللواء المشاركة في إنجاح الحملة التي ستستمر حتى تحقيق النظافة لجميع الاحياء والشوارع العامة.
 وطالب وزارة البلديات بتزويد البلدية بالآليات والضاغطات كونها من البلديات الكبرى التي تخدم كافة مناطق اللواء، وذلك من اجل معالجة أوضاع النظافة في بلدية كفرنجة من ازمة تراكم النفايات.
ورحب سكان في مناطق البلديتين بهذه الحملات واعتبروها خطوة على الطريق الصحيح، خصوصا وأن أوضاع النظافة في مناطق عديدة أصبحت لا تطاق ما يتطلب جهودا مضاعفة للسيطرة عليها، مطالبين المجالس البلدية الجديدة بأن تولي قضايا النظافة والصحة العامة أولوية قصوى.
وقال رئيس هيئة شباب كفرنجة الجامعيين علي الرشايدة إن هذه الحملة تأتي ضمن إطار تعاون البلدية ورسالتها لدعم أنشطة المجتمع المحلي المختلفة التطوعية والخيرية والتعاونية والبيئية، مؤكدا على أهمية تعاون الجميع  لإنجاح الحملة الشاملة التي تنظمها البلدية.
وقال عدد من المشاركين منهم عضو المجلس  الاستشاري في اللواء المهندس عادل الخطاطبة وأعضاء المجلس البلدي طه زريقات ومحمد الخطاطبة ونضال الشويات وحسام بني سلمان ان هذه الحملة تأتي  لتعزيز مبدأ الشراكة ما بين المجتمع المحلي والمنظمات الحكومية وغير الحكومية والقطاع الخاص، تحقيقا للتنمية المستدامة المنشودة، وتعزيز روح العمل الجماعي المنظم، مبينين ان هذه الحملة تهدف الى المحافظة على نظافة المحافظة وتوجيه السكان للحد من القاء المخلفات بطرق عشوائية اثناء التنزه.
كما نظمت بلدية عجلون الكبرى وفق رئيسها المحامي نبيل القضاة حملة واسعة للحفاظ على البيئة في مناطق البلدية الخمس وهي عجلون وعين جنا وعنجرة والصفا والروابي، مشيرا الى وجود كوارث بيئية بسبب تراكم النفايات التي لم تستطع الكابسات اتمام عملية جمعها.
وأشار إلى أنه تم عقد لقاءين طارئين لمديري المناطق وكوادر البلدية العاملة في مجال النظافة، مؤكدا أن الحملة سوف تستمر لمدة اسبوع بحيث ستعمل 3 كابسات في آن واحد في كل منطقة على مدار يومين كاملين وبأكثر من شفت حتى يتم التخلص من النفايات وإرسالها الى المحطة التحويلية.
 وبين القضاة أنه سيتم منح عمال النظافة حوافز تشجيعية كونهم يعملون في ظروف استثنائية تحتم عليهم الاستمرار بالعمل لساعات طويلة، لافتا الى ان البلدية بحاجة الى تعاون الجميع والعمل بروح الفريق حتى يتم التخلص من مظاهر الكوارث البيئية التي تنتشر في مختلف الاماكن والشوارع والأحياء مؤكدا حرص البلدية وسعيها الى توفير كابسات اكثر للعمل في مجال النظافة.

التعليق