عمّان تستعد لقمة ذهاب الملحق الآسيوي في 6 ايلول

النشامى يستقبلون الأوزبكيين بحثا عن "مجد المونديال"

تم نشره في الخميس 29 آب / أغسطس 2013. 03:00 صباحاً
  • مدافع المنتخب الوطني بشار بني ياسين (يمين) في طريقه إلى تسجيل هدف في مرمى اوزبكستان في قطر - (رويترز)
  • الاوزبكي اوليغ بيك باكييف (يسار) يسجل هدفا في مرمى المنتخب خلال نهائيات آسيا الاخيرة - (رويترز)
  • اللاعب حسن عبدالفتاح ثالث الهدافين الآسيويين في التصفيات - (أرشيفية)

تيسير محمود العميري

عمان- تنظر جماهير الكرة الأردنية بـ"عين التفاؤل"، إلى المواجهة التي ستجمع المنتخب الوطني لكرة القدم مع نظيره الاوزبكي، والمقررة عند الساعة 7 مساء يوم الجمعة 6 ايلول (سبتمبر) المقبل في ستاد الملك عبدالله الثاني، ضمن ذهاب الملحق الآسيوي المؤهل إلى نهائيات كأس العالم في البرازيل في العام 2014، علما أن لقاء الاياب سيقام في العاصمة الاوزبكية طشقند يوم الثلاثاء 10 منه.
ويحتاج "النشامى" إلى الفوز بمجموع المباراتين "ذهابا وايابا"، لملاقاة خامس قارة أميركا الجنوبية "ذهابا وايابا" ضمن الملحق العالمي، الذي يشكل الخطوة الاخيرة لتحقيق حلم الوصول إلى امجاد مونديال البرازيل.
ويتسلح نجوم المنتخب الوطني بمعنويات عالية يستمدونها من الجماهير الغفيرة التي تؤازرهم في المباريات، مستذكرين الانتصارات التي تحققت على منتخبات استراليا واليابان وعُمان في ملعب "الانتصار" في القويسمة.
ويعد الفوز على المنتخب الاوزبكي في مباراة الذهاب مطلبا مهما لا غنى عنه، في سبيل الوصول إلى لقاء الاياب بمعنويات عالية، في حين أن اي نتيجة اخرى قد تنال من عزيمة اللاعبين، ذلك أن المنتخب لم يحقق اي انتصار خارج قواعده في المباريات السابقة سوى على المنتخبين العراقي والسنغافوري في المرحلة الثالثة من التصفيات الآسيوية، بينما خسر أمام منتخبات العراق والصين واليابان واستراليا والعراق وعُمان.
قراءة تاريخية
لعل تاريخ لقاءات المنتخبين قد بدأ في الألفية الثالثة وتحديدا يوم 27 نيسان (ابريل) من العام 2001، حين تواجه المنتخبان في طشقند في مباراة الذهاب من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال كوريا الجنوبية واليابان في العام 2002، وحينها انتهى اللقاء إلى التعادل 2-2.
على صعيد المواجهات الرسمية التقى المنتخبان 3 مرات، منها مرتان في ذهاب واياب تصفيات المونديال 2002، ومرة في نهائيات أمم آسيا التي جرت في قطر في العام 2011، وتشير الاحصائيات إلى فوز منتخب اوزبكستان مرة واحدة وتعادل المنتخبين في مباراتين وسجل الأردن 4 اهداف مقابل 5 اهداف لاوزبكستان، وجاءت النتائج على النحو التالي:
- الأردن x اوزبكستان 2-2، طشقند في 27-4-2001 "تصفيات المونديال".
- الأردن x اوزبكستان 1-1، عمّان في 7-5-2001 "تصفيات المونديال".
- الأردن x اوزبكستان 1-2، الدوحة في 21-1-2011 "النهائيات الآسيوية".
وخاض المنتخبان 4 مباريات ودية، فاز المنتخب الوطني في واحدة وتعادل في اخرى بينما فاز منتخب اوزبكستان في مباراتين، وسجل الأردن 5 اهداف مقابل 7 اهداف لاوزبكستان، وجاءت النتائج على النحو التالي:
- الأردن x اوزبكستان 1-4، طشقند في 22-3-2008 "ودي".
- الأردن x اوزبكستان 2-2، الشارقة في 2-1-2011 "ودي".
- الأردن x اوزبكستان 2-0، عمّان في 15-8-2012 "ودي".
الحصاد الاجمالي للمباريات يشير إلى أن المنتخبين التقيا في 7 مباريات رسمية وودية خلال 12 عاما، فاز الأردن في مباراة وتعادل في 3 مباريات وفاز منتخب اوزبكستان في 3 مباريات، وسجل الأردن 9 اهداف مقابل 12 هدفا لاوزبكستان، وسيحمل اللقاء المقبل الرقم 8 على صعيد اجمالي المواجهات والرقم 4 على صعيد المباريات الرسمية والرقم 3 على صعيد تصفيات كأس العالم.
المنتخبان في التصنيف الدولي
يحتل منتخب اوزبكستان المركز 59 عالميا والخامس آسيويا برصيد 566 نقطة، بينما يحتل المنتخب الوطني المركز 71 عالميا والسادس آسيويا برصيد 462 نقطة، وسيصدر التصنيف الجديد يوم الخميس 12 ايلول (سبتمبر) المقبل بعد انتهاء مباراتي الملحق الآسيوي.
الأردن واوزبكستان في الطريق إلى البرازيل
تشير الاحصائيات الصادرة عن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، أن المنتخب الوطني يحتل المركز الثالث بين المنتخبات الآسيوية من حيث الارقام الهجومية في تصفيات مونديال البرازيل 2014.
وفي طريقه إلى البرازيل لعب المنتخب الوطني 16 مباراة في المراحل الثانية والثالثة والرابعة من التصفيات الآسيوية، حيث فاز في 8 مباريات وتعادل في مباراتين وخسر 6 مباريات، وسجل 28 هدفا مقابل 24 هدفا في مرماه.
اما منتخب اوزبكستان فقد احتل المركز الخامس آسيويا، حيث لعب 16 مباراة في المراحل الثانية والثالثة والرابعة من التصفيات الآسيوية، وحقق الفوز في 11 مباراة وتعادل في 3 مباريات وخسر مرتين، وسجل 26 هدفا مقابل 7 اهداف في مرماه.
مقارنة رقمية
المنتخب الوطني يعد افضل من نظيره الاوزبكي من الناحية الهجومية حيث سجل 28 هدفا في 16 مباراة بمعدل 1.75 هدف في المباراة، بينما سجل المنتخب الاوزبكي 26 هدفا في 16 مباراة بمعدل 1.62 هدف في المباراة.
لكن المنتخب الاوزبكي يبدو قويا جدا من الناحية الدفاعية، اذ لم يدخل مرماه سوى 7 اهداف في 16 مباراة بمعدل 0.43 هدف في المباراة، بينما دخل مرمى المنتخب الوطني 24 هدفا في 16 مباراة بمعدل 1.5 هدف في المباراة.
ارقام ذات دلالة
وعند المقارنة الرقمية بين المنتخبين على صعيد النتائج، فإن المنتخب الوطني فاز في 8 مباريات منها 6 على أرضه و2 خارج أرضه، وتعادل في مباراتين واحدة على أرضه واخرى خارج أرضه، وخسر 6 مباريات منها واحدة على أرضه و5 مباريات خارج أرضه.
اما المنتخب الاوزبكي فقد فاز في 11 مباراة منها 5 مباريات على أرضه و6 خارج أرضه، وتعادل في 3 مباريات منها مباراتين على أرضه وواحدة خارج أرضه، كما خسر مباراتين واحدة على أرضه واخرى خارج أرضه.
وهذا يدل على أن المنتخب الوطني قوي على أرضه وضعيف خارج أرضه، بينما يعد المنتخب الاوزبكي اكثر قوة بشكل نسبي خارج ارضه، حيث جمع 19 نقطة من اصل 24 نقطة، وجمع على أرضه 17 نقطة من اصل 24 نقطة، في حين حصل المنتخب الوطني على 19 نقطة من اصل 24 نقطة على أرضه، لكن لم يحصل سوى على 7 نقاط من اصل 24 نقطة، ما يعني أن المنتخب الوطني حصل على 26 نقطة من اصل 48 نقطة، بينما حصل المنتخب الاوزبكي على 36 نقطة من اصل 48 نقطة، بحيث اهدر 12 نقطة في 16 مباراة مقابل 22 نقطة اهدرها المنتخب الوطني في 16 مباراة.
المنتخب الوطني سجل 28 هدفا منها 23 هدفا في عمّان مقابل 5 اهداف فقط خارج أرضه، ودخل مرماه 24 هدفا منها 7 اهداف على أرضه و17 هدفا خارج أرضه، ما يشير إلى قوة المنتخب هجوما ودافعا على أرضه وضعفه هجوما ودفاعا خارج أرضه.
المنتخب الاوزبكي سجل 26 هدفا منها 16 هدفا على أرضه و10 اهداف خارج أرضه، بينما دخل مرماه 7 اهداف منها 5 على أرضه وهدفان خارج أرضه، ما يعني أنه قوي هجوما على أرضه وقوي دفاعا خارج أرضه، ذلك أن مرماه لم يهتز سوى مرتين في 8 مباريات.
على صعيد الانذارات، حصل لاعبو المنتخب الوطني على 33 انذارا مقابل 34 انذارا حصل عليها الاوزبكيون، في حين اشهرت البطاقة الحمراء مرة واحدة للمنتخب الوطني بينما لم تشهر للاعبين الاوزبكيين.
نجوم المنتخبين في ميزان الارقام
شارك 31 لاعبا أردنيا في 16 مباراة في المراحل الثانية والثالثة والرابعة من التصفيات، مقابل 35 لاعبا اوزبكيا شاركوا في مباريات منتخب بلادهم.
على صعيد المنتخب الوطني فإن المهاجم احمد هايل يعد اللاعب الوحيد الذي شارك في جميع مباريات المنتخب ولعب 1296 دقيقة، يليه اللاعب شادي أبو هشهش ولعب 1264 دقيقة في 15 مباراة، ثم حارس المرمى عامر شفيع ولعب 1259 دقيقة في 14 مباراة والمدافع باسم فتحي ولعب 1214 دقيقة في 14 مباراة وكابتن المنتخب الوطني عامر ذيب ولعب 1181 دقيقة في 15 مباراة والمدافع انس بني ياسين ولعب 1163 دقيقة في 13 مباراة ولاعب الوسط خليل بني عطية ولعب 1029 دقيقة في 12 مباراة ولاعب الوسط بهاء عبدالرحمن ولعب 904 دقائق في 11 مباراة ولاعب الوسط عبدالله ذيب ولعب 889 دقيقة في 14 مباراة ولاعب الوسط حسن عبدالفتاح ولعب 794 دقيقة في 9 مباريات ولاعب الوسط سعيد مرجان ولعب 700 دقيقة في 11 مباراة ولاعب الوسط عدي الصيفي ولعب 665 دقيقة في 12 مباراة، بينما يعد حارس المرمى احمد عبدالستار اقل اللاعبين لعبا اذ شارك لمدة دقيقة في مباراة واحدة.
وعلى صعيد منتخب اوزبكستان لعب حارس المرمى اجناتيي نستروف 1440 دقيقة في 16 مباراة، يليه تيمور كابادزه ولعب 1172 دقيقة في 14 مباراة وسيرفر دجيباروف ولعب 1139 دقيقة في 14 مباراة وعزيز بيك حيدروف ولعب 1070 دقيقة في 12 مباراة واسلوم توهتاحجاييف ولعب 990 دقيقة في 11 مباراة وفيتالي دينسوف ولعب 915 دقيقة في 11 مباراة واوديل احمدوف ولعب 900 دقيقة في 10 مباريات والكسندر جينريخ ولعب 870 دقيقة في 14 مباراة وسانجار تورسنوف ولعب 828 دقيقة في 12 مباراة وانزور اسماعيلوف ولعب 745 دقيقة في 10 مباريات واولوجبيك باكاييف ولعب 669 دقيقة في 13 مباراة، بينما لم يلعب شافكات سلاموف سوى 26 دقيقة.
من يسجل الاهداف؟
تناوب 10 لاعبين على تسجيل 28 هدفا للمنتخب الوطني وهم: حسن عبدالفتاح "7 اهداف في 9 مباريات"، احمد هايل "7 اهداف في 16 مباراة"، عامر ذيب "5 اهداف في 15 مباراة"، عبدالله ذيب "3 اهداف في 14 مباراة"، ثائر البواب "هدف في 4 مباريات"، سعيد مرجان "هدف في 11 مباراة"، بهاء عبدالرحمن "هدف في 11 مباراة"، خليل بني عطية "هدف في 12 مباراة"، انس بني ياسين "هدف في 13 مباراة"، باسم فتحي "هدف في 14 مباراة".
على صعيد منتخب اوزبكستان سجل 13 لاعبا 26 هدفا وهم: باهودير ناسيموف "4 اهداف في 5 مباريات"، اولوجبيك باكاييف "3 اهداف في 13 مباراة"، سانجار تورسنوف "3 اهداف في 12 مباراة"، الكسندر جينريخ "3 اهداف في 14 مباراة"، سيرفر دجيباروف "3 اهداف في 14 مباراة"، اوديل احمدوف "هدف في 10 مباريات"، الكسندر شادرين "هدف في مباراة"، اوليج زوتييف "هدف في 4 مباريات"، مارات بيكماييف "هدف في 4 مباريات"، ماكسيم شاتسكيخ "هدف في 3 مباريات"، جاسور حسنوف "هدف في 8 مباريات"، فيكتور كاربينكو "هدف في 8 مباريات"، تيمور كابادزه "هدف في 14 مباراة".
حسن ثالث الهدافين
يحتل لاعب المنتخب الوطني حسن عبدالفتاح المركز الثالث على صعيد الهدافين الآسيويين برصيد 7 اهداف في 9 مباريات، خلف الياباني شينجي اوكازاكي "8 اهداف في 14 مباراة" والفيتنامي لو كونج فينه "7 اهداف في 4 مباريات".
وحل المهاجم احمد هايل في المركز الخامس برصيد 7 اهداف في 16 مباراة، خلف العراقي يونس محمود "7 اهداف في 14 مباراة"، بينما حل كابتن المنتخب عامر ذيب في المركز الثالث عشر "5 اهداف في 15 مباراة".
ابرز المهاجمين الاوزبكيين باهودير ناسيموف حل في المركز السادس عشر "4 اهداف في 5 مباريات".
الابرز على صعيد الانذارات
وفق الاحصائية الرسمية لعدد البطاقات الصفراء في تصفيات المونديال، يحتل مدافع المنتخب الوطني أنس بني ياسين المركز الثاني، حيث حصل على 5 انذارات في 11 مباراة، خلف القطري وسام عبدالمجيد "5 انذارات في 11 مباراة"، بينما حل الاوزبكي اسلوم توهتاحجاييف في المركز الرابع "4 انذارات في 11 مباراة".
يذكر أن البطاقة الحمراء الوحيدة للمنتخب حصل عليها اللاعب عبدالله ذيب في لقاء الذهاب امام اليابان.
متفرقات رقمية
- أكبر فوز حققه المنتخب الوطني كان على حساب منتخب نيبال بنتيجة 9-0 في ذهاب المرحلة الثانية من التصفيات في عمان.
- اكبر خسارة تعرض لها المنتخب الوطني بلغت 0-6 ذهابا امام اليابان.
- اكبر فوز حققه المنتخب الاوزبكي كان على حساب نظيره القطري 5-1 في آخر مباريات المرحلة الرابعة.
- اكبر خسارة تعرض لها المنتخب الاوزبكي بلغت 0-1 امام منتخبي ايران وكوريا الجنوبية.
عناصر القوة الاوزبكية
يعد المنتخب الاوزبكي من المنتخبات الآسيوية البارزة حاليا، وتأسس الاتحاد الاوزبكي في العام 1946 لكنه انضم للاتحادين الدولي والآسيوي في العام 1994، بعد انهيار "الاتحاد السوفييتي".
ولم يسبق للمنتخب الاوزبكي بلوغ نهائيات كأس العالم، لكنه بلغ نهائيات امم آسيا 4 مرات مقابل مرتين لمنتخبنا الوطني، الذي لم يتأهل هو الآخر لنهائيات كأس العالم.
ويعد لاعب الوسط الهداف سيرفر دجيباروف افضل لاعبي منتخب بلاده والهداف الابرز حاليا وسبق له نيل لقب افضل لاعب في آسيا.
ويبلغ عدد اللاعبين في اوزبكستان 730200 لاعبا منهم 36900 لاعبا مسجلا في السجلات الرسمية و693300 غير مسجلين، كما يبلغ عدد الاندية 216 ناديا اوزبكيا.
ويرتدي المنتخب الاوزبكي القمصان والسراويل والجوارب البيضاء، ويمتاز لاعبوه بالقوة البدنية والسرعة واللياقة بالاضافة إلى المهارة، وهو من المدرسة الاوروبية الشرقية، ويدرب المنتخب الاوزبكي المدرب ميرجلال قاسيموف.
وفي المقابل تأسس الاتحاد الأردني في العام 1949 وانضم إلى "فيفا" في العام 1956، ويبلغ عدد اللاعبين 121191 منهم 4941 لاعبا مسجلا و116250 لاعبا غير مسجل، كما يبلغ عدد الأندية 102 نادي، ويرتدي المنتخب الوطني القمصان والسراويل والجوارب البيضاء والحمراء، ويدر المنتخب، المصري حسام حسن.
التشكيلة الاوزبكية
وفق قراءة للمباريات الاخيرة للمنتخب الاوزبكي، فإنه يعتمد بالدرجة الأولى على حارس المرمى اجناتيي نستروف واللاعبين انزور اسماعيلوف وجاسور حسنوف وعزيز بيك حيدروف وسيرفر دجيباروف واوديل احمدوف وفرهود تادجييف واولوجبيك باكاييف والكسندر جينريخ واسلوم توهتاحجاييف وسانجور تورسنوف وشوهروه جادوييف وتيمور كابادزه وفيتالي دينسوف واكمل شوراخميدوف وسانجار كابولدجانوف.

التعليق