ناخبون يطالبون المرشحين بالابتعاد عن الوعود الخيالية

تم نشره في الأربعاء 21 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك – تسود الاجواء التحضيرية للانتخابات البلدية في محافظة الكرك، حالة من الوعي لدى غالبية الناخبين تجاه ما اسموه بـ" وعود خيالية" و"برامج وهمية"، والتي اعتاد المرشحون الترويج لها خاصة مع اقتراب يوم الاقتراع.
ويأمل ناخبون من المرشحين وخاصة ممن كانوا رؤساء بلديات سابقين وأحبوا اعادة التجربة، ان لا يذهبوا بعيدا في اطلاق الوعود التي يصعب تحقيقها، وان يتبنوا برامج واقعية تتماشى وأوضاع البلديات التي يطمحون بالفوز برئاستها.
ويوجد بين المرشحين على رئاسة البلديات في المحافظة اربعة مرشحين كانوا رؤساء لبلديات في السابق، فيما تبدو فرصهم قوية وفقا لتقديرات متابعين، يرون ان المرشحين من رؤساء سابقين يحضون بقواعد انتخابية كل في منطقته، على ان ذلك لا يمنع من وجود منافسين اقوياء لهم. 
ويدعو سكان بالكرك المرشحين من رؤساء البلديات السابقين طرح برامج جديدة مختلفة عن تلك التي كانوا يعملون على اساسها سابقا، حتى يتمكنوا من الحصول على اصوات الناخبين هذه المرة.
ويعتبر ناصر المدادحة ان أي مرشح للانتخابات يجب ان يقدم برنامجا يمكن تطبيقه على ارض الواقع، بعيدا عن الشعارات التي لم تعد تجدي نفعا في كسب اصوات الناخبين. 
وأكد ان العبء الأكبر سيكون على كاهل من كان رئيسا للبلدية وترشح مرة اخرى، لانه مطالب بان يكون أكثر وضوحا لاسيما وان الناخبين لديهم خلفية سابقة عن قدراته وافعاله خلال ترؤسه للبلدية. 
ويدعو الناشط السياسي والمحامي رضوان النوايسة المرشحين الى تقديم برامج متكاملة لخدمة سكان المحافظة، بعيدا عن الوعود التي لا تصدق. 
وبين ان الفائز بالمجلس المقبل سيجد نفسه بعد يوم من الانتخابات أمام مطالبات كثيرة من قبيل ازالة النفايات المتكدسة في الشوارع والأحياء، وتعبيد الشوارع المدمرة، متوقعا ان مثل هذه المطالب لن تجد آذانا صاغية من قبل المجلس الجديد والذي عادة ما يكون اعضاؤه غائبين.

التعليق