"واشنطن بوست": أميركا وحلفاؤها كانوا على وشك تسوية أزمة مصر

تم نشره في الأحد 18 آب / أغسطس 2013. 03:00 صباحاً

واشنطن - أفادت صحيفة واشنطن بوست أمس أن الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين والخليجيين كانوا على وشك التوصل إلى إعلان تسوية قبل اسبوعين بين مؤيدي الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي والجيش المصري.
ومشروع الاتفاق يدعو انصار الرئيس المخلوع الى اخلاء مواقع اعتصامهم في الشوارع مقابل وعد بعدم لجوء السلطات الى العنف كما ذكرت الصحيفة نقلا عن برناندينو ليون سفير الاتحاد الاوروبي في مصر.
وقال ليون للصحيفة إن مشروع الاتفاق الذي كان يشمل ايضا التحقيق في مزاعم بالعنف، كان يفترض أن يكون خريطة طريق للمحادثات بين الحكومة الانتقالية وجماعة الاخوان المسلمين لكن نائب الرئيس السابق محمد البرادعي لم يتمكن كما يبدو من اقناع رئيس الاركان المصري ووزير الدفاع الفريق اول عبد الفتاح السيسي بالموافقة على الأمر.
واستقال البرادعي احتجاجا على تدخل الجيش بقوة الاربعاء لفض اعتصامي انصار مرسي.
والاتفاق المقترح بحسب ما ذكرت الصحيفة، تم التوصل اليه بعد اسابيع من زيارات للقاهرة وعمل مكثف قام به دبلوماسيون بينهم ليون ونائب وزير الخارجية الاميركي وليام بيرنز ووزيرا خارجية قطر والامارات.
وقال مسؤولون للصحيفة إن الدولتين الخليجيتين الى جانب السعودية والكويت ترسلان أموالا إلى مصر أكثر مما تفعل الولايات المتحدة. وبحسب الصحيفة فان قطر كانت أبرز جهة داعمة للاخوان.
وقال مسؤول اميركي كبير للصحيفة، رافضا كشف اسمه، "من الطبيعي أن نكون أقمنا تعاونا مع هذه الدول لأنها هي اللاعب الرئيسي ولديها علاقات قوية في مصر".-(ا ف ب)

التعليق