سكان بشرى والصريح يحتجون على انقطاع المياه

تم نشره في الخميس 8 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً
  • اعتصام سابق في بلدة الصريح بإربد احتجاجا على انقطاع المياه عن البلدة - (ارشيفية)

احمد التميمي

إربد - أغلق سكان في بلدتي بشرى والصريح بمحافظة إربد في ساعة متأخرة من ليلة أول من أمس شوارع رئيسة في البلدتين بالحجارة والإطارات المشتعلة، ذلك احتجاجا على عدم وصول المياه إلى منازلهم منذ فترة طويلة، على حد قولهم.
وطالب المحتجون من شركة مياه اليرموك حل مشكلتهم، "اذ لم تصلهم المياه منذ أكثر من عام، وإن وصلت تكون ضعيفة جدا، مما يضطرهم لشراء مياه الصهاريج بأسعار مرتفعة"، وفقا اليهم.
وأشار محمد عبابنة من سكان بلدة سال إلى أن المياه لم تصل إلى البلدة منذ أكثر من 3 أسابيع رغم الاحتجاج الدائم والمستمر من قبل الأهالي لدى المحافظة وشركة مياه اليرموك.
وطالب محمد جرادات من سكان بلدة بشرى بايجاد حل لمشكلة انقطاع المياه الدائم في البلدة التي تعاني منذ فترة طويلة من أزمة مياه خانقة، معتبرا" أن بعض مناطق شمال إربد أصبحت منكوبة بسبب ضعف وقلة مياه الشرب".
كما اشتكى سكان في لواء بني عبيد بمحافظة إربد، وخاصة أهالي الحي الغربي "الماصية" في بلدة الصريح من انقطاع المياه وعدم وصولها إلى منازلهم منذ ثلاثة أسابيع.
وأشار احمد الشياب من سكان بلدة الصريح إلى أن المياه قطعت عن المنطقة منذ أكثر من شهر، ولم تستجب الجهات المعنية منذ ذلك الحين لمطالب السكان وشكواهم خصوصا مع حلول فصل الصيف.
وشدد على أن انقطاع المياه عن المنازل لا يوجد ما يبرره، خصوصا في ظل توفر المياه باستمرار لدى بعض البلدات والأحياء الأخرى بالمحافظة، مطالبا بان يكون هناك عدالة في توزيع المياه على السكان.
وأكد أن أصحاب صهاريج المياه الخاصة يستغلون أوضاع الناس وحاجتهم الملحة للمياه حيث بلغت أسعار الصهاريج الصغيرة نحو ثلاثين دينارا للصهريج الواحد، إضافة إلى عدم ضمان صلاحية وجودة مياهها التي لا تكفيهم حتى للاستعمالات اليومية.
ويشتكي سكان من بلدة النعيمة في لواء بني عبيد بمحافظة إربد، من انقطاع المياه وعدم انتظام وصولها إلى منازلهم رغم وجود خمس آبار مياه في منطقتهم.
وأكد سكان في الحي الشمالي من البلدة انهم يعانون انقطاعات للمياه منذ فترة طويلة، مشيرين إلى ان تخفيض معدلات الضخ لمنازلهم إلى ساعتين يوميا شكل معاناة كبيرة لهم بسبب عدم توافرها بشكل كاف، وعدم مقدرتهم على تعبئة خزاناتهم المنزلية نظرا لقلة كميات الضخ، مما أجبرهم على شراء صهاريج مياه.
وقال احد أبناء الحي إن مياه بئر رقم ( 2) التي تقع عند مدخل النعيمة يتم تزويد جامعتي جدارا، واربد الاهلية بمياهها مما يحول دون وصولها إلى البلدة بانتظام أو بكميات كافية.
وأكد المواطن مهند الصمادي وجود خلل في برنامج توزيع المياه ما يؤدي إلى الانقطاع المتكرر للمياه عن بعض المناطق.
وأشار مدير عام شركة مياه اليرموك المهندس محمد الربابعة إلى وجود بئر ماء تحت الفحص وبانتظار نتائج العينات من وزارة الصحة والذي سيمكن من ضخ 50 مترا مكعبا في الساعة إلى منطقتي سال وبشرى.
وأكد الربابعة أن سبب انقطاع المياه يعود لأعطال فنية من المضخات يتم إصلاحها على الفور، إلا أن إعادة ترتيب الدور وإعادة ضخ المياه بانتظام الى المشتركين بحاجة إلى وقت، وسيصار إلى تزويد المناطق المتضررة بصهاريج مياه مجانية.
وكان مدير مياه بني عبيد المهندس صالح المومني، أكد في تصريحات صحفية أن انقطاع المياه عن منطقة الصريح الغربية "حي الماصية"، يعود إلى مشكلة فنية في عملية الضخ وأن ساعات الضخ كانت قليلة وغير كافية لأن هذه المنطقة تزود بالمياه من خزان زبدة، ونتيجة خلل فني تم ضخ المياه بكميات قليلة وبعض البيوت هناك لم تصلها المياه بشكل كاف.
وبين أن الشبكة قديمة ويجري حاليا العمل على تغييرها بكلفة 200 ألف دينار في منطقتي شارع ابن تيمية والحي الشرقي بسعة 4 انش، وتغيير الوصلات المنزلية في منطقتي النعيمة، والشارع الرئيسي ببلدة الصريح.

[email protected]

التعليق