وفد "القوى" يغادر إلى موسكو اليوم و"ضبابية" في الأجواء الانتخابية

تم نشره في الأحد 4 آب / أغسطس 2013. 02:00 صباحاً
  • لاعب منتخب العاب القوى مصعب المومني - (من المصدر)

مصطفى بالو

عمان - يغادر وفد اتحاد العاب القوى الى موسكو اليوم الاحد، للمشاركة في منافسات بطولة العالم للرجال والسيدات الـ 14، والتي تجرى خلال الفترة ما بين 8 - 10 آب (اغسطس) الحالي بمشاركة عالمية واسعة، وتأتي هذه المشاركة ضمن اجندة مشاركات اتحاد اللعبة للموسم الحالي.
ويترأس الوفد رئيس الاتحاد زيدان العبادي، ويضم المدرب كمال المومني واللاعب مصعب المومني للمشاركة في مسابقتي "دفع الكرة الحديدية ورمي القرص"، حيث يتحضر المومني للمنافسة العالمية سعيا للظهور المشرف بالبطولة، وفق خطة استعداد اعدها مدربه كمال المومني في ظل تدريبات مكثفة لاستعادة حضوره بعد المشاركة في البطولة العربية التي جرت في قطر، وحالت عدم جاهزيته وقتها وتوفير اجواء الاستعداد والتجهيزات اللازمة من وقوف المومني على منصات التتويج، بعد ان اعتاد على جلب الانجازات للعبة في مشاركات عربية وقارية سابقة، وكان المومني العنوان الابرز للانجازات الأردنية في رياضة "ام الالعاب" بالمشاركات الخارجية.
"كولسات انتخابية"
 ما يزال اتحاد العاب القوى يمضي في اتجاه غير واضح بالنسبة لانتخابات مجلس الإدارة الجديد، التي من المقرر أن تجري عقب عطلة عيد الفطر السعيد، في ظل ظهور تباين في وجهات النظر لدى اعضاء مجلس الإدارة الحالي، حول التصعيد مع اللجنة الاولمبية بشأن تنفيذ مطلب الاتحاد الدولي للعبة الذي يترك الخيار لأعضاء الهيئة العامة باختيار فئة المميزين مع يرفض تدخل الاولمبية، او التراجع عنه تبعا لتقديرات شخصية تسيطر على مساعي بعد اعضاء مجلس الادارة الحالي، وتهدف الى بقاء قنوات الاتصال مفتوحة مع اللجنة الاولمبية بحجة العودة الى عضوية الهيئة العامة في سنوات قادمة.
ويظهر تحرك لدى بعض اعضاء مجلس الادارة بطالبة اللجنة  الاولمبية بإعادة تسمية فئة المميزين التي اعتمدت اسماءها اللجنة الاولمبية، واسقطت عضوية "5" من اعضاء مجلس الإدارة الحالي من قبل اعضاء الهيئة العامة في الاجتماع المنوي عقده في الخامس عشر من آب (اغسطس) الحالي، ورفض لقرار اللجنة الاولمبية بإعادة الترشيح لفئتي اركان اللعبة واللاعبين المعتزلين مؤكدين على احقية تواجد "5" اعضاء من مجلس الادارة الحالي في فئة المميزين، فيما يمضي اعضاء آخرين في مجلس الادارة الى تهدئة الاوضاع مع اللجنة الاولمبية منطلقين من مصادقة اتحاد اللعبة على قانون اللجنة الاولمبية، ما يفرض تقبل قرار اللجنة الاولمبية حول فئة المميزين وعدم "مناكفتها" بهدف تطويق المشكلة وعدم الدخول في خلافات مع اللجنة الدولية، وعدم اثارة القضية دولياً بما يسيء لسمعة الرياضة الأردنية، مستذكرين مشهد اثارة قضية عدم قانونية حل اتحاد العاب القوى قبل عدة مواسم، الى جانب عدم قانونية تشكيل لجنة مؤقتة لادارة اعمالها، واثارة القضية لدى اتحاد اللعبة الدولي وقتها والذي أكد عدم شرعية اللجنة المؤقتة وطالب بإجراء انتخابات تكون فيها كلمة الفصل للهيئة العامة، وهو ما حدث وجرت الانتخابات التي افرزت مجلس ادارة وقتها برئاسة زيدان العبادي.

mostafa.balo@alghad.jo

التعليق