84 مليون دينار من المنحة الخليجية لمشاريع مائية

تم نشره في الأربعاء 31 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً
  • جانب من مد أنابيب مشروع الديسي في عمان- (تصوير: أمجد الطويل)

إيمان الفارس

عمان - أكد وزير المياه والري وزير الزراعة حازم الناصر أهمية المنحة الخليجية المقدمة لوزارته لمساهمتها بتنفيذ عدة مشاريع لتحسين الواقع المائي وتزويد المواطنين بالمياه بتكلفة قدرها 84 مليون دينار.
وقال الناصر، في بيان صحفي صادر عن وزارته، إن هذه التكلفة تشمل المشاريع المطروحة وأخرى ستطرح قريبا، معلنا أن الوزارة، ومن خلال المنحة الخليجية، ستقوم خلال الأيام العشرة المقبلة، بطرح عطاءات عديدة تتعلق بتأهيل شبكات المياه والآبار في العديد من محافظات المملكة بقيمة 56.7 مليون دينار.
وأضاف أن هذه المشاريع الممولة من المنحة السعودية، تشمل مجموعة مشاريع في أم اللولو بجرش بتكلفة 15.8 مليون دينار، وحزمة عجلون 15.8 مليون، ومشاريع تجهيز آبار الأزرق 120 ألفا، إضافة إلى مشاريع أخرى لتأهيل الشبكات في إربد والمفرق وجرش وعجلون بتكلفة 25 مليون دينار تنفذ على مدار ثلاثة أعوام.
وبين الوزير أن تكلفة العطاءات المائية المطروحة حاليا والممولة من المنحة الخليجية للأعوام 2013- 2015، وصلت إلى حوالي 27.5 مليون دينار وشملت جميع مناطق المملكة.
وأوضح أن الصندوق السعودي غطى أيضا مشاريع خط مشتل فيصل جبة/ جرش بتكلفة 700 ألف دينار، وخط مرصع خزان جبة جرش بـ330 ألفا، وتوريد أنابيب بـ373 ألفا، إضافة الى عطاءات إعادة تأهيل وصيانة شبكات مياه في كل من عمان والبلقاء ومادبا بتكلفة 12.4 مليون دينار.
وأضاف أنه تمت، أيضا، تغطية عطاء لإعادة تأهيل شبكات مياه عجلون بقيمة 642 ألف دينار، وعطاء تحسين كفاءة الطاقة في محطات الضخ بتكلفة 8.5 مليون ينفذ خلال عامي 2013 و2014، فضلا عن عطاء تأهيل الآبار الحكومية بتكلفة 1.2 مليون ينفذ العام الحالي.
وكشف الناصر عن أن عددا من عطاءات تأهيل شبكات محافظات إربد والمفرق والتي مولت من المنحة الكويتية/ الخليجية، طرحت بتكلفة 2.973 مليون دينار، مؤكدا أن هذه المشاريع بمجملها ستساهم بتحسين الواقع المائي للمواطنين في المملكة بخاصة بعد المباشرة بتشغيل مشروع الديسي، حيث ستستفيد من إنجازه مناطق المملكة كافة.
وقال إن الوزارة ماضية في تطوير قطاع المياه وتمكينه من مواجهة التحديات الكبيرة المفروضة عليه خاصة في ظل زيادة الطلب غير الطبيعي الذي فرضه الواقع السياسي غير المستقر في منطقة الشرق الأوسط، وهجرة ملايين المواطنين من دول عربية للأردن طلبا للأمن والاستقرار.

التعليق