تدريبات المنتخب الوطني لكرة القدم تتواصل اليوم

استدعاء العمايرة وخير وأبو عمارة وإقصاء الزعبي والدردور

تم نشره في الاثنين 22 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً
  • المنتخب الوطني لكرة القدم بعد اول تجمع مع الجهاز الفني الجديد - (الغد)

عمان- الغد - أجرى المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم الكابتن حسام حسن، عددا من التعديلات على قائمة المنتخب، التي سبق وأن أعلنها قبل نحو عشرة أيام.
وشملت التغييرات استدعاء ثلاثة لاعبين مقابل لاعبين اثنين من الـ28 لاعبا الذين وقع عليهم اختيار الكابتن حسن مؤخرا، حيث وجهت الدعوة لاستدعاء الثلاثي حارس مرمى الفيصلي لؤي العمايرة ولاعب الرمثا محمد خير ولاعب الوحدات منذر أبوعمارة، بدلا من حارس الرمثا عبدالله الزعبي ومهاجم الرمثا حمزة الدردور.
سياسة الباب المفتوح
وكشف الكابتن حسن للموقع الرسمي للاتحاد الأردني لكرة القدم، أن قيامه بهذه التغييرات جاء بداعي تطبيقه الفعلي لسياسة الباب المفتوح، من خلال إفساح المجال لأي من اللاعبين المجتهدين بالتواجد مع المنتخب الوطني، وكذلك توفير الحافز لدى اللاعبين كافة من أجل العمل والاجتهاد للانضمام الى تشكيلة النشامى.
وأكد حسن أن دعوته للاعبين الجدد جاءت بعد متابعته المكثفة للمباريات التي شهدتها بطولة الكأس حتى الآن، وهي تأتي في سياق حرصه على تجريبهم بشكل مباشر والوقوف على قدراتهم الفنية والبدنية قريبا، على هامش التدريبات المتواصلة في الوقت الراهن، ولحين قدوم أي استحقاق رسمي للمنتخب أو معسكر مغلق، واعتبر أن استبعاد أي عنصر من التشكيلة لا يعد سوى عدم استدعاء في الوقت الحالي، مؤكدا أن اللاعبين سواء الجدد منهم أو من تضمهم تشكيلة المنتخب، سيبقون في حسابات الجهاز الفني بما أن السياسة تركز على إعطاء الفرصة دوما لأي لاعب.
تحفيز اللاعبين
كما شدد المدير الفني على أهمية اتباعه لهذا النهج في طريقة اختياراته، مشيرا إلى أن هذا الأمر يولد الحافز لدى الجميع، وليدرك كل اللاعبين أيضا أن أبواب المنتخب مشرعة أمام من يثبت نفسه ويؤكد جدارته في الاستحقاقات المقبلة، سواء في البطولات المحلية عبر كأس الأردن المقام حاليا والدوري الذي ينطلق قريبا، والأمر ذاته ينطبق على اللاعبين المحترفين في الدوريات الخارجية.
وأعلن حسن كذلك، أنه سيبتع طرق الإحلال والتبديل والتجريب منذ الآن وعلى امتداد سير البطولات.
وكشف أن الاختيار النهائي للتشكيلة التي ستخوض مباراة سورية في 15 آب (اغسطس) المقبل في تصفيات كأس آسيا ستعلن كحد أقصى مساء الثالث من آب (أغسطس) المقبل، في الوقت الذي أكد فيه أن هذه العملية ستتواصل أيضا لما بعد مباراة سورية، وبحيث يتم الإعلان عن تشكيلة جديدة لمباراتي أوزبكستان يومي 6 و10 أيلول (سبتمبر) المقبل في الملحق المؤهل لنهائيات كأس العالم، وبناء على أي معطيات فنية وبدنية تطرأ على الساحة في ذلك الوقت.
التشكيلة الجديدة
وبناء على الاختيارات الجديدة، فإن التشكيلة التي تتدرب من الأسبوع الماضي بواقع يومين أسبوعيا ولحين الثالث من آب (أغسطس) المقبل، باتت تضم 29 لاعبا هم: عامر شفيع، أحمد عبدالستار، لؤي العمايرة، صلاح مسعد، أنس بني ياسين، محمد مصطفى، خليل بني عطية، باسم فتحي، محمد الدميري، عدي زهران، إبراهيم الزواهرة، محمد منير، شادي أبوهشهش، سعيد مرجان، بهاء عبدالرحمن، عصام مبيضين، عامر ذيب، عدي الصيفي، عبدالله ذيب، أحمد هايل، محمد خير، ياسين البخيت، عدنان عدوس، رائد النواطير، مصعب اللحام، أحمد سمير، ثائر البواب، حسن عبدالفتاح، منذر أبوعمارة. يذكر أن المنتخب الوطني لكرة القدم تدرب أمس في ستاد الملك عبدالله الثاني، وسيجري تدريبا آخرا اليوم.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بداية التصحيح (jalal judi)

    الاثنين 22 تموز / يوليو 2013.
    أول قرار يكون موفقا باتخاذه المدرب الجديد. نعم الزعبي ظهر بأسوء حالاته وليس أمام المدرب الا حارس مخضرم كاحتياط لمرحلة مقبلة مؤقته.
  • »حسام حسن يتخبط (ابو يامن - اربد)

    الاثنين 22 تموز / يوليو 2013.
    لا أدري كيف قرر حسام حسن استدعاء حسن عبد الفتاح قبل ان يلعب اي مباراة!!! ولا ادري كيف يتم اتخاذ قرار باستبعاد لاعب مثل حمزة الدردور بعد شوط واحد فقط..... يبدو ان الموضوع بحاجة إلى وقفة أما ان حسام حسن يتخبط واما انه لا حيلة له بالاختيار!!!!!!
  • »بدنا الافضل (Aboud)

    الاثنين 22 تموز / يوليو 2013.
    للاعب بتيجي كبوات بس في أخطاء ما بصير لاعب المنتخب يوقع فيها
    أنا مع الكابتن حسام و الأيام الي جاي رح تثبت انو الصح و الي بيشتغلو بيخدم المنتخب
    و ان شاء الله تعديلات أكبر الأسبوع الجاي وهيك الحكم بصير على مباراتين مش وحده
  • »الله يستر (علاء)

    الاثنين 22 تموز / يوليو 2013.
    انا مستغرب كيف مدرب يحكم على لاعبين من مباراة واحدة
    يا كابتن حسااام المرحلة حساسة ومش وقت تجارب
    بتشيل حارس شاب وبتجيب ختيار وين صارت
    الكابتن لؤي حارس كبير ولكن الزعبي افضل بكثير
    لا تهدم ما بناة عدنان حمد . نحن لا نريد مدرب مرحلة بل منتخب للمستقبل