منتخب السلة يخسر بقسوة أمام مصر في "وليم جونز"

تم نشره في الاثنين 8 تموز / يوليو 2013. 02:00 صباحاً
  • لاعب المنتخب الوطني محمد جمال يحاول تسديد الكرة على السلة المصرية أمس - (من المصدر)

مأمون بيضون

موفد اتحاد الاعلام الرياضي

تايبيه - تلقى المنتخب الوطني لكرة السلة أمس خسارته الثانية في بطولة كأس وليم جونز الدولية، المقامة في الصين تايبيه، وجاءت أمام نظيره المصري 65-89.
وكان المنتخب الوطني تعرض للخسارة في مباراته الافتتاحية أمام إيران 57-64، وهو سيخضع للراحة اليوم، ويتأهب لمواجهة المنظم غدا.
وتلعب الفرق التسعة المشاركة في البطولة ضد بعضها البعض في دوري من مرحلة واحدة، ويتوج الحائز على المجموع الأكبر من النقاط بلقب البطولة، التي تعتبر بالنسبة لمعظم المنتخبات محطة تحضيرية قوية تسبق المشاركة في نهائيات بطولة آسيا، التي تقام في العاصمة الفلبينية مانيلا خلال الفترة من 1-11 آب (اغسطس) المقبل.
الأردن 65 مصر 89
تكرر السيناريو الذي حدث في المواجهة السابقة أمام إيران، فبعد بداية خاطفة وتقدم سريع 5-2 عبر متابعة ابراهيم بسام وثلاثية صانع الألعاب وسام الصوص، فرض المصريون أفضليتهم وسجل الصباغ ومحمد الليثي مرارا، وعزز يوسف أبو شوشة الرصيد، ورد ابراهيم الجمال على ثلاثية اخرى للصوص، وطالت يد عاصم مرعي السلة، وأصبح المنتخب الوطني يلهث لتعديل الوضع، في ظل أداء مصري سريع، قابله عدم تركيز وتمريرات مقطوعة وضعف واضح في المتابعة تحت السلة هجوما ودفاعا، ولم تمنع نقاط خلدون أبو رقية وجيمي باكستر الفريق المصري من انهاء الربع الأول بفارق مضاعف تقريبا 13-25.
وزج اليوناني الكسندريس المدير الفني للمنتخب الوطني بأحمد الدويري وهاني الفرج إلى جانب محمد حمدان ومحمود عابدين وباكستر، وأحرز الدويري سلته الأولى من المسافة المتوسطة، وسجل حمدان من المسافة ذاتها، وحظي محمد جمال بتشجيع الجمهور وهو يسجل بأسلوب استعراضي، واقتنص الفرج السلة المصرية من خارج القوس، وأحرز بسام والصوص نقاطا اضافية، لكن ذلك لم يكن كافيا، اذ تمكن شريف الجنيدي وهيثم خليفة واحمد توفيق من المحافظة على التقدم المصري في النصف الأول من اللقاء 26-37.
وتراجع أداء المنتخب الوطني مجددا بدون مبرر، وسط أجواء من التوتر والاعتراض على القرارات التحكيمية من الجهاز الفني وبعض اللاعبين، وأخذ باكستر المسؤولية على عاتقه وحيدا فسجل من خارج القوس ومن تحت السلة وعبر رميات حرة، في حين تولى الجنيدي الرد على ثلاثية حمدان، وحصد هيثم خليفة والصباغ نقاطا متتابعة، ليتعزز التفوق المصري مع انتهاء الربع الثالث 61-39.
وفي الربع الحاسم، تبادل الصوص وباكستر التسديد الثلاثي مع الجمال وأبو شوشة والجنيدي، وبذل بسام والصوص وعلي جمال وباكستر جهودا استثنائية لتذليل الفارق بدون جدوى، حيث استمر التسجيل المصري عبر خليفة والليثي وعاصم مرعي والجمال والجنيدي، ليخرج المنتخب الوطني خاسرا بفارق أربع وعشرين نقطة.
واشرك الكسندريس جميع اللاعبين المسجلين في الكشف، الذي لم يتضمن اسمي اللاعبين محمد شاهر وفضل النجار، بينما لم يشارك أول من أمس محمد جمال وأحمد الدويري.
سجل نقاط المنتخب الوطني : جيمي باكستر 19، وسام الصوص 15، ابراهيم بسام 11، محمد حمدان 5،علي جمال 4، هاني الفرج 3، خلدون ابو رقيه، محمد جمال 2، محمود عابدين 2، احمد الدويري 2.
وفي الجهة المقابلة، كان لاعب الارتكاز المصري هيثم خليفة هدافا للمباراة برصيد 23 نقطة، تلاه شريف الجنيدي 18 ثم محمد الليثي 15 وابراهيم الجمال 13.
مباريات اليوم
تجرى اليوم أربع مباريات في الجولة الثالثة للبطولة، حيث تلتقي مصر مع اليابان في الثامنة صباحا، وتخوض ايران مهمة سهلة أمام رديف تايبيه الساعة العاشرة صباحا، وتواجه كوريا الجنوبية الفريق الأميركي في الثانية عشرة ظهرا، بينما يتقابل لبنان مع تايبيه في الثانية ظهرا.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لا بأس من الخسارة (سلة أردنية متميزة)

    الأحد 7 تموز / يوليو 2013.
    أي منتخب في العالم يمر في مرحلة الاعداد يتعرض للخسائر ولكن يجب على الجهاز التدريبي منح الفرصة لاشراك جميع اللاعبين لاكسابهم الخبرة المطلوبة في هكذا محافل دون الاعتماد على لاعبين أو ثلاثة حتى نبني منتخب يستطيع تمثيل الأردن أقلها لعشر سنوات قادمة.
  • »من المؤكد وجود خسائر قادمة بوجود مدربين عابري لللقارات (احمد الســوادحه)

    الأحد 7 تموز / يوليو 2013.
    لا يمكن ان نحقق نتائج ايجابية وان نتقدم اذا لم يكن هناك تخطيط وتنظيم لكرة السلة واعتماد اسلوب الفزعات سيضر كرة السلة بوجود مدربين مؤقتين والصحيح وضع خطة للمنتخب تمتد لاربع سنوات من خلال المدرب الحالي دون اعطاء اي اهمية للنتائج الحالية ولا بد للمدرب ان يشرف على الفئات العمرية ويتولى صقل مهاراتها او احضار مدربين مختصين في صقل المهارات وتطويرها لان لاعبي المنتخب الاول يفتقدون لمهارات كثيرة وخاصة لاعبي الارتكاز ولا بد ان تنسق خطة المنتخب مع خطة تطوير الاندية والسماح بوجود دوري النخبة لكرة السلة وليتشكل من فرق تمثل الشركات او تتولى دعمها ولا بد ان يكون هناك قسم في الاتحاد يكون مسؤولا عن الترويج لكرة السلة في القطاع الخاص والشركات على غرار ايجاد نادي مثل زين