كأس القارات

10 أهداف اسبانية وفوز مهم للأوروغواي على نيجيريا

تم نشره في السبت 22 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً
  • الاسباني فرناندو توريس في طريقه للتسجيل بمرمى تاهيتي أول من أمس - (أ ف ب)

ريو دي جانيرو- دك المنتخب الاسباني بطل العالم وأوروبا شباك منافسه التاهيتي المتواضع بعشرة اهداف بلا مقابل على ملعب ماراكانا الشهير في ريو دي جانيرو ضمن منافسات الجولة الثانية من المجموعة الثانية لكأس القارات.
وسجل فرناندو توريس (5 و33 و57 و78) ودافيد سيلفا (31 و89) ودافيد فيا (40 و49 و64) وخوان ماتا (66) الاهداف.
وفي المباراة الثانية، حسم المهاجم المخضرم دييغو فورلان الذي كان يخوض مباراته الدولية الرقم 100 نتيجة منتخب الأوروغواي ضد نيجيريا بتسجيله هدف الفوز 2-1، وسجل دييغو لوغانو (19) وفورلان (51) هدفي الأوروغواي، وجون اوبي ميكل (37) هدف نيجيريا.
وكانت اسبانيا تغلبت على الأوروغواي 2-1 في الجولة الاولى فارتفع رصيدها الى 6 نقاط مقابل 3 لنيجيريا التي تغلبت على تاهيتي 6-1.
على ملعب ماراكانا الذي يتسع لنحو 80 الف متفرج، جمعت المباراة المنتخب الاسباني بطل أوروبا والعالم والمصنف أول في العالم ومنتخب تاهيتي صاحب المركز 138 عالميا، وقد أشرك المدرب الاسباني فيسنتي دل بوسكي تشكيلة جديدة مختلفة كليا عن المباراة الأولى ضمت 10 لاعبين جددا ولم يترك فيها إلا القائد سيرخيو راموس في الشوط الأول فقط، 7 منهم يلعبون في الدوري الانجليزي.
ولم يتأخر الهدف الأول الاسباني أكثر من 5 دقائق حيث تبادل فرناندو توريس الكرة مع خوان ماتا الذي أعاد له الكرة فتابعها الأول زاحفة من الجحهة اليسرى على يمين الحارس ميكايل روش (4).
وحول توريس كرة خطرة من الجهة اليمنى لم تجد من يتابعها بعد أن أبعدها روش سابحا بأصابع اليد اليمنى (7)، وسدد توريس كرة كان بامكانه تمريرها إلى دافيد فيا المنفرد تماما فضاعت فرصة غنية لتسجيل الهدف الثاني (11).
وكرر توريس محاولته دون أن ينجح، فيما لم يلمس الحارس الاسباني خوسيه رينا الكرة بيده في الدقائق العشرين الأولى، وعكس سيزار ازبيليكويتا كرة عرضية خطرة من الجهة اليمنى، ابعدها روش بالطريقة المعتادة الى خارج منطقته (22)، وأسقط ماتا الكرة برأسه أمام توريس داخل المنطقة تابعها الأخير مباشرة بيسراه سيطر عليها حارس تاهيتي (23).
وسدد ماراما فاهيروا أول كرة لتاهيتي ذهبت بعيدا عن مرمى رينا (25)، وحصل توريس على ركلة حرة عند خط المنطقة من الجهة اليمنى نفذت على رأس راؤول البيول الذي تابعها بتركيز لكنها اصابت صدر احد المدافعين ولم تكمل طريقها إلى الشباك (30).
واستمرت الفرص الضائعة من جانب الاسبان خصوصا توريس وفيا قبل ان ينجح دافيد سيلفا في تسجيل الهدف الثانية إثر عرضية داخل المنطقة من دافيد فيا انطلق اليها الأول من الخلف حتى أصبح في مواجهة روش ووضعها داخل الشباك (31).
ولم يتأخر الهدف الثاني الشخصي لتوريس والثالث لاسبانيا بعد كرة اطلقها خوان ماتا من نقطة منتصف الملعب خلف الدفاع أسرع إليها مهاجم تشلسي الانجليزي وواجه الحارس الذي خرج من عرينه فهرب منه ودحرجها بسهولة إلى قلب المرمى (33).
وأصاب فيا الشبكة من الخارج (38)، ورد سيلفا الدين لفيا وعكس له كرة من الجهة اليسرى فلم يخيب الأخير أمله ووضعها في الزاوية اليمنى هدفا اسبانيا رابعا (40).
وامسك رينا اول كرة من تسديدة ريكي ايتاماي (45)، وأفلت الهدف الخامس من الاسبان عندما مرر فيا كرة موزونة إلى خوان ماتا الذي تابعها طائرة بيسراه بطريقة نصف مقصية علت العارضة بقليل (45+1).
وفي الشوط الثاني، دفع دل بوسكي بلاعب كان من الاحتياطيين في المباراة الأولى هو خيسوس نافاس بدلا من راموس لتصبح التشكيلة الاحتياطية كاملة.
وجاء الهدف الخامس بعد دربكة وعرضيتين من الجهة اليسرى اخرهما من ناتشو مونريال تابعها فيا من مسافة قريبة في الشباك (49)، وأرسل فيا كرة قوسية فوق المرمى (54)، وهرب سيلفا في الجهة اليمنى وعكس كرة غلى نقطة الجزاء تابعها توريس بيمناه في قلب المرمى مسجلا الهاتريك والهدف السادس لاسبانيا (57) فارتفع رصيد أفضل هداف في تاريخ المنتخب الاسباني إلى 56 هدفا دوليا في المباراة رقم 90.
ولم يتمكن سيلفا من السيطرة على كرة أعادها له نافاس من الجهة اليمنى إلى نقطة الجزاء وفاتت فرصة الهدف السابع (60)، وأكمل فيا بدوره ثلاثيته الشخصية بعد كرة من المنطقة الدفاعية الى منطقة تاهيتي انطلق اليها مهاجم برشلونة خلف المدافعين وافلتت من الحارس روش فتابعها بسهولة في الشباك (64).
وترك خوان ماتا بصمته في اللقاء وسجل الهدف الثامن بعد مجهود فردي قطع وسط المدافعين لكن سيلفا وضعه مجددا في انفراد تام فلم يتهاون في ايداع الكرة الشباك (66).
وحرم روش فيا من السوبر هاتريك بعد أن حول الكرة التي نفذها من ركلة حرة إلى ركنية (70)، وأضاع توريس الهدف الرابع الشخصي وأصاب العارضة من ركلة جزاء احتسبها الحكم الجزائري جمال حيمودي اثر لمسة يد (77)، لكنه عوض بعد أقل من دقيقة اثر هجمة مرتدة وعبور من كل المدافعين والحارس (78).
وأهدر فيا فرصة الهدف العاشر (84)، ومرر نافاس كرة إلى داخل المنطقة أصلحها توريس لدافيد سيلفا الذي استدار حول نفسه وتابعها بيسراه في الشباك (89).
وفي سلفادور باهيا، قاد المهاجم المخضرم دييغو فورلان (34 عاما) الذي كان يخوض مباراته الدولية الرقم 100 فريقه إلى فوز ثمين على نيجيريا 2-1 في المباراة التي جمعت بينهما في سالفادور باهيا (شمال البرازيل).
ويتسجيله الهدف الرابع بعد هجمة منسقة رفع فورلان رصيده إلى 34 هدفا ليستعيد لقب أفضل هداف في تاريخ منتخب بلاده والذي استحوذ عليه زميله لويس سواريز خلال خسارة الفريق في الجولة الاولى امام اسبانيا 1-2.
ويخوض منتخب الاوروغواي مباراة سهلة ضد تاهيتي في الجولة الجولة الثالثة في حين تواجه نيجيريا اسبانيا في مباراة قوية.
وأبعد حارس نيجيريا فينسنت اينييما تسديدة قوية اطلقها كريستيان رودريغيز في الدقيقة الأولى، ثم دانت السيطرة لنيجيريا لكن المنتخب الأميركي الجنوبي افتتح التسجيل عندما تابع قائد المنتخب دييغو لوغانو تمريرة زاحفة لفورلان أخطأها اديسون كافاني، داخل الشباك (19).
لكن نيجيريا واصلت الضغط على مرمى الاوروغواي ونجحت في ادراك التعادل عبر جون اوبي ميكل الذي تخطى لوغانو بحركة فنية رائعة قبل ان يسدد الكرة داخل الشباك (37).
وكانت الدقيقة 51 حاسمة اثر هجمة رائعة شارك فيها ثلاثي خط هجوم الأوروغواي حيث سار سواريز بالكرة على الجهة اليمنى ومررها إلى كافاني ومنه إلى فورلان الذي أطلقها قوية بيسراه لتعانق الشباك. -(أ ف ب)

التعليق