آثار مصر تتحفظ على قطع أثرية تخص الإكوادور وبيرو لتسليمها لسفارتي البلدين

تم نشره في الخميس 20 حزيران / يونيو 2013. 02:00 صباحاً

القاهرة - قالت وزارة الدولة لشؤون الآثار في مصر إنها تسلمت أمس من سلطات مطار القاهرة خمس قطع أثرية تخص حضارتي الاكوادور وبيرو كانت في طرد قادم من الولايات المتحدة باسم مواطن مصري حاول تهريبها الى داخل البلاد.
وقال أحمد عيسى وزير الآثار في بيان إن القطع الأثرية التي كانت متجهة الى مدينة الإسكندرية الساحلية "سوف تنقل وسط اجراءات أمنية مشددة.. لتأمين المضبوطات حتى إيداعها بمخازن المتحف المصري" تمهيدا لتسليمها الى سفارتي الاكوادور وبيرو في احتفال خاص في وقت لاحق".
وكانت وحدة المضبوطات الأثرية التابعة لوزارة الدولة لشؤون الآثار ضبطت الطرد في آذار (مارس) الماضي وبه ثلاثة رؤوس تماثيل قديمة من فنون الاكوادور التي ترجع الى 800 عام قبل الميلاد وتحمل بقايا ألوان وعليها أرقام تسجيل بالمداد الأسود إضافة الى تمثالين من حضارة بيرو يرجعان للعام 250 قبل الميلاد لرجل وامرأة وعليهما بقايا ألوان ويحملان أرقام تسجيل بالمداد الأسود.
وقال البيان ان الوزارة خاطبت سفارتي الاكوادور وبيرو للتعرف على القطع الأثرية ومصدرها وقامت لجنة من السفارتين بفحص القطع وتصويرها لمراجعتها بالسجلات الأثرية في كلتا الدولتين.
وتنتشر وحدات المضبوطات الأثرية في جميع المنافذ المصرية لمنع تهريب أي قطع أثرية مصرية أو أجنبية داخل مصر أو الخروج منها تنفيذا لاتفاقية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" العام 1970 والتي وقعت عليها مصر.-(رويترز)

التعليق