نادال يأمل أن يتركه الجميع وشأنه بعد فوزه بـ"رولان غاروس"

تم نشره في الثلاثاء 11 حزيران / يونيو 2013. 03:00 صباحاً
  • رفاييل نادال بعد فوزه بلقب رولان غاروس أول من أمس - (أ ف ب)

باريس - بعدما اصبح رفاييل نادال أول لاعب يحرز لقب إحدى بطولات التنس الأربع الكبرى ثماني مرات الأحد الماضي يحلم اللاعب الاسباني أن يتركه الجميع وشأنه عند العودة الى بلاده.
وتغلب نادال على مواطنه دافيد فيرر 6-3 و6-2 و6-3 ليحرز اللاعب الملقب بملك الملاعب الرملية لقب فرنسا المفتوحة لكنه أكد رغبته في تجنب اي ضجيج لدى عودته الى اسبانيا.
وقال نادال في مؤتمر صحفي "أفضل هدية لي ان يتركني الناس وشأني ويمنحوني السلام وأن أستعيد حياتي الطبيعية، لأنه بعد بطولة كهذه يصبح ليس للمرء أي حياة طبيعية. أنا لست كأي شاب في سني. لذا من المهم جدا ان يتركني الناس وشأني".
وبدا نادال كالامبراطور بينما كان يشاهد حصول منافسه فيرر على جائزة المركز الثاني لكنه لا يتوقع استقبالا حافلا لدى وصوله إلى مايوركا مسقط رأسه. وقال نادال "حقا لا أعتقد ذلك... نعم أحب الاحساس بأن الناس تحبني وهو شعور متميز لكني لا أريد منهم ان يأتوا الى المطار ليقولوا انهم يحبوني".
وأضاف "أنا محظوظ. الكثير من الناس يعبرون عن صداقتهم لي كل يوم وهذا أهم شيء، الرياضة بالنسبة لي تعني ان أحاول ان أكون في أفضل حال ممكن وأحسن مستواي على الدوام".
وسيخوض نادال بطولة ويمبلدون للتنس في الشهر المقبل حيث سيسعى للقب الثالث على الملاعب العشبية بعد انتصاره هناك في عامي 2008 و2010.
واحرز نادال 12 لقبا في البطولات الأربع الكبرى وقد يأمل في محاولة معادلة الرقم العالمي لأكبر عدد من الالقاب في تلك البطولات المسجل باسم السويسري روجيه فيدرر، لكن نادال المصنف الرابع عالميا قال "أنا بعيد تماما عن الفوز بعدد 17 لقبا في البطولات الأربع الكبرى".
ويثق نادال في قدرته على إنهاء الموسم في صدارة التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين بعد تراجعه إلى المركز الخامس أول من أمس الاثنين رغم فوزه ببطولة فرنسا المفتوحة للمرة الثامنة وهو رقم قياسي، وصعد دافيد فيرر إلى المركز الرابع عالميا بدلا من نادال رغم فوز الأخير على مواطنه في النهائي.
لكن وفقا لنظام رابطة اللاعبين المحترفين في التصنيف فإن اللاعب الذي يحتفظ باللقب الذي أحرزه في الموسم السابق لا يحصل على أي نقطة وهو ما حدث مع نادال.
وسيكون بوسع نادال الاستفادة من هذه القاعدة في باقي منافسات الموسم إذ أنه لن يخسر اي نقاط بعدما غاب في الموسم الماضي عن آخر خمسة أشهر في 2012.
وقال نادال للصحفيين "يتبقى ستة أشهر على نهاية العام. يمكنني أن أعود إلى صدارة التصنيف اذا حافظت على مستواي ولم اتعرض للإصابة لكن هذا غير مؤكد بنسبة 100 بالمئة".
وبعد بطولة فرنسا المفتوحة في العام الماضي بلغ نادال دور الثمانية في بطولة هاله والدور الثاني في بطولة ويمبلدون قبل أن يتعرض للاصابة، وقال نادال "يكون اللاعب في حاجة إلى اللعب طوال الموسم حتى يتصدر التصنيف. يجب اللعب بقوة طوال الموسم لأن باقي اللاعبين يؤدون بشكل جيد. احتاج إلى مواصلة جمع النقاط اذا كنت أرغب في العودة إلى الصدارة".
من جهة ثانية، وضعت الصحافة الاسبانية أمس الاثنين نادال في مرتبة "الاسطورة"، وعنونت صحيفة "ماركا" بالخط العريض "إحساس البلد"، وكتبت "آس" على صفحتها الاولى "نادال يكسر الحدود"، وقالت "سبورت" بدورها "إنه الاكبر"، غداة اعتلائه منصة التتويج للمرة الثامنة,
ووصفته صحيفة "ماركا" نادال بـ"الاسطورة"، واعتبرت أن "لقبه الثامن في رولان غاروس يعطيه بعد الاسطورة التاريخية"، مستندة في ذلك إلى الإحصائيات والأرقام التي حققها.. فاز في 59 مباراة (رقم قياسي) مقابل هزيمة واحدة في نصف نهائي 2009 امام السويدي روبن سيودرلينغ" حيث ذهب اللقب الوحيد بين 2005 و2013 إلى السويسري روجيه فيدرر.
وعنونت صحيفة "ال موندو ديبورتيفو" الصادرة في مقاطعة كاتالونيا "رافا الثامن"، واعتبرت أن ملك الملاعب الترابية "يصعد إلى مصاف الأبطال الأكثر القابا بعد أن رفع رصيده من الألقاب الكبيرة إلى 12 في المركز الثالث" خلف فيدرر (17) والاميركي بيت سامبراس (14).
وركزت صحيفة "ال باييس" على أهمية هذا اللقب الذي جاء بعد توقف قسري لمدة 7 اشهر بسبب اصابة في الركبة، وقالت "بعيدا عن الميداليات التي تزين مسيرة نادال، يبقى اللقب بمثابة الياذة هوميروس لبطل لا مثيل له قادر على الفوز في حزيران (يونيو) بعد ان كان يئن من وطأة الإصابة في ركبته في كانون الثاني (يناير)".
وبدأ نادال الموسم بقوة وبلغ النهائي في 9 دورات وبطولات شارك فيها وأحرز اللقب في 7 منها بعد ابتعاد عن الملاعب لسبعة اشهر بسبب التهاب شديد في وتر ركبته اليسرى. -(أ ف ب)

التعليق