"مسموع" مكتبة رقمية أردنية تنشر القراءة عن طريق السمع

تم نشره في الاثنين 13 أيار / مايو 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 14 أيار / مايو 2013. 03:58 صباحاً
  • فريق "مسموع" الذين يسجلون الكتب المسموعة بأصواتهم وتتوسطهم المدير الفني للمؤسسة آلاء سليمان - (من المصدر)

تغريد السعايدة

عمان- هي محاولة لاسترجاع "قيمة الكتاب والعودة إلى عصر القراءة". ولكن بطريقة أخرى مختلفة، بحيث يمكن للشخص أن يستمع للكتاب، بدون الحاجة إلى الجلوس للقراءة والتصفح. تلك هي خدمة "الكتاب المسموع".
وفي ذلك تقول المدير الفني لشركة "مسموع"، آلاء سليمان، أن هذه الشركة تُعد الأولى من نوعها في العالم العربي، حيث قامت بتحويل الكتاب إلى مادة مسموعة، وتهدف إلى "تقديم مكتبة صوتية رقمية، للكتب العربية المتوفرة".
وتؤكد سليمان أن "مسموع" تسعى إلى زيادة توافر المعرفة، وجعل الاستماع إلى الكتب تجربة ممتعة ومثيرة في ذات الوقت، إذ إنها توفر فرصة الاطلاع على الكتاب المسموع بطريقة سهلة، وذلك عن طريق تسجيلات عالية الجودة لنصوص الكتب المطبوعة أو الإلكترونية يؤديها فريق متخصص من القراء.
يتم الاعتماد على مجموعة من الأسس في اختيار قراء الكتب المسموعة، ممن لديهم المهارة الفائقة في القراءة، ويتمتعون بلغة قوية وأسلوب سردي جميل، وبخاصة في الصوت. وقد تم تنظيم دورات وورشات عمل تدريبية لتلقين طرق قراءة الكتاب الصوتي، يراعى فيها أن يكون الأداء جيدا ونوعيا.
يتم حفظ الكتاب في تسجيل رقمي على أجهزة التخزين الرقمية، ويتم الاستماع إليه باستخدام المشغلات الصوتية الرقمية (Audio/Mp3 Players) والأجهزة الخلوية المحمولة، من خلال عدة تطبيقات.
وتقول سليمان عن شركة "مسموع"، موضحة أنها شركة إنتاج متخصصة للكتب الصوتية الرقمية باللغة العربية، تهدف إلى تقديم كتبها الصوتية الرقمية على الإنترنت، والجوال، لضمان سرعة وصولها إلى الناطقين باللغة العربية، وبذلك تسهم شركة "مسموع" في زيادة توافر المعرفة، وفي جعل الاستماع إلى الكتب تجربة مفيدة وممتعة، وزيادة استفادة المؤلفين والناشرين ماديان من هذه التجربة.
بدأت شركة مسموع عملها منذ ما يقارب العامين، لكن سليمان تؤكد أن أكثر مبيعات الشركة تتركز في الولايات المتحدة والسعودية. وتطمح إلى أن يزيد عدد المقبلين على الكتب المسموعة في المملكة، مبررة عدم الإقبال عليها بـ"عدم إقبال الناس على شراء المُنتج من خلال الإنترنت". وتقوم عدد من الجامعات بالتزود بالكتب المسموعة، من أجل توزيعها على الطلاب، واستعمالها خاصة في المكتبات التي توفر خدمات القراءة، بالإضافة إلى رغبة بعض المؤسسات في الحصول على هذه الكتب، ومنها شركات الطيران التي توفرها للركاب للاستمتاع بالقراءة خلال الرحلات الجوية.
وتقول سليمان إن نشر الكتب الصوتية يشكل امتداداً للكتب المعرفة التقليدية، ولكن بطريقة مختلفة تستهدف شريحة أوسع من المتلقين، ومعظمهم ليسوا من قراء الكتب النصية المطبوعة أو الإلكترونية، ولذلك جاء "التفكير في إنتاج كتب صوتية تفكيرا حكيما يخدم كل صاحب كتاب أو نص مطبوع يريد له الرواج والنجاح، دون أن يخسر من قيمته المعنوية".
ويستطيع المتابع للكتب المسموعة أن يحصل على طلبه من خلال العديد من التطبيقات على الهواتف المحمولة المتطورة، وموقع google blay. أما موقع مسموع على الإنترنت فهو: http://www.masmoo3.com، كما يمكن الاستماع لهذه الكتب عبر موقع أوديبل. بالإضافة إلى إمكانية التواصل مع شركة مسموع التي من المتوقع أن توفر قريبا أجهزة خاصة مخصصة للكتاب المسموع فقط.
وتؤكد سليمان أن الشركة ستقوم بتوزيع هذه الأجهزة خلال فعالية سوف تنظمها خصيصا لهذا الغرض ستطرح فيها هذه الأجهزة على الجماهير، وستكون بمثابة "دعاية مباشرة" للكتاب المسموع.
وتنوي "مسموع" إقامة فعالية خاصة يتم من خلالها الدمج بين الرياضة العقلية في القراءة والرياضة الجسدية من خلال رياضة المشي. وتوضح سليمان أن الفعالة التي تُعد الأولى من نوعها على المستوى العربي سيتم من خلالها توجيه الدعوة لكل من يرغب في المشاركة في المشي، في حدائق الحسين، وفي نفس الوقت سوف يتم توزيع كتاب مسموع على المشاركين للاستمتاع به خلال المشي، وسيكون الكتاب المقترح عبارة عن مقتطفات من كتاب "البخلاء" للجاحظ، وسيتم التعريف بالكتاب ومناقشته.
ومن أبرز الإصدارات المسموعة التي أنتجتها شركة مسموع، مجموعة من النصوص العربية التي تحوي المؤلفات العالمية، في مجالات التطوير والتنمية الحديثة، ومنها ما هو مترجم إلى اللغة العربية، وكتب من التراث العربي، والأدب والدين، ودواوين شعرية مختارة، وكتب فكرية، وعدد من الروايات والقصص، بالإضافة إلى كتب وقصص الأطفال.
وتشير سليمان إلى أن الكتب المسموعة الخاصة بالأطفال تتطلب عملاً دقيقاً ومتقنا، بحيث تسترجع اهتمام الطفل بالقراءة، في ظل التغيرات التكنولوجية التي تحيط به من كل جانب، إذ يشعر الطفل بالمتعة خلال استماعه للقصة، وخاصة بمشاركة أحد الكبار الذي يتفاعل مع الأحداث المسموعة، لاسيما وأن كتب الأطفال تحوي مؤثرات صوتية مختلفة وخلفيات موسيقية محببة للأطفال.

التعليق