انتظام الدراسة في "مؤتة" بشكل طبيعي

تم نشره في الاثنين 8 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - انتظمت الدراسة في جامعة مؤتة أمس بشكل طبيعي بعد تعليقها لمدة أسبوع على إثر وقوع مشاجرات طلابية فيها خلال الأسبوعين الماضيين، فيما باشر رئيس الجامعة الدكتور رضا الخوالدة، والذي تم تعيينه مؤخرا بقرار من مجلس التعليم العالي عمله.
ورغم الدعوة التي أعلنها نادي العاملين بالجامعة لتعليق الدراسة ليوم أمس الأحد لمدة ساعتين تبدأ من الساعة العاشرة الى الساعة الثانية عشرة ظهرا، إلا أن الطلبة لم يستجيبوا لها حيث انتظمت الدراسة كالمعتاد في مختلف كليات الجامعة. 
وتجول الدكتور الخوالدة على مختلف مرافق الجامعة وتفقد كلياتها والتقى الطلبة في الساحة الرئيسية بالجامعة.
وأكد الدكتور الخوالدة خلال لقائه الطلبة في وسط الجامعة أن "جامعة مؤتة هي إحدى جامعات الوطن العريقة التي رفدت وما زالت ترفد الوطن بآلاف الخريجين من الكفاءات العلمية المميزة، لافتا الى أن الجامعات للوطن كله وعلى الجميع الحفاظ عليها".
ودعا الطلبة الى الاهتمام بالعملية التعليمية ونبذ العنف بكل أشكاله والمحافظة على هذا الصرح العلمي الكبير الذي يفتخر به كل الأردنيين.
وشدد على أن إدارة الجامعة تتعامل مع جميع الطلبة بالاحترام والتقدير باعتبارهم محور العملية التعليمية.
وكان عميد شؤون الطلبة في الجامعة الدكتور علي الضمور وأعضاء هيئة تدريس وطلبة قاموا طوال اليومين الماضيين بعقد سلسلة من الاجتماعات مع أعداد مختارة من طلبة الجامعة من محافظات الكرك والطفيلة ومادبا للبحث في إنهاء الخلاف بين الطلبة، والذي أدى الى نشوب المشاجرات بينهم خلال الأسبوع الماضي.
وكانت وساطات رسمية وشعبية بمشاركة وجهاء وشيوخ عشائر ونواب من مختلف محافظات الكرك والطفيلة ومادبا قد بدأت للبحث في إيجاد حلول لوقف العنف الطلابي في جامعة مؤتة.
وعلى مدار ثلاثة أيام عقد وجهاء ومسؤولون بالمحافظة عدة اجتماعات في دار محافظة الكرك ومؤسسات أهلية وشعبية للوصول الى اتفاق عشائري ورسمي بين الأطراف المتشاجرة بالجامعة من بين الطلبة في محافظة الكرك.
وأشار محافظ الكرك أحمد العساف الى أن الجهود الشعبية والرسمية متواصلة للوصول الى توافق بين مختلف أطراف المشاجرة والتأكيد على إنهاء كافة مظاهر العنف الجامعي بين الطلبة داخل جامعة مؤتة.
وبين العساف حرص كافة الوجهاء من كل العشائر في المحافظة على وقف الاختلاف بين الطلبة والعمل عل توحيد الطلبة في مسيرة تعليمية سليمة حفاظا على مقدرات الوطن العزيز ومنعا لوقوع المشاجرات مجددا.
ولفت الى أن ما يجمع الطلبة من مختلف المناطق أكثر مما يفرقهم، مؤكدا أن الجميع في محافظة الكرك يرفضون الاحتكام إلى العنف في حل المشاكل.

التعليق