مذكرة نيابية تشيد بدول الخليج

تم نشره في الخميس 4 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً

جهاد المنسي

عمان- حطت على طاولة رئيس مجلس النواب سعد هايل السرور مذكرتان نيابيتان الأولى وقع عليها 21 نائبا واقترحت تعديل المادة 120 من الدستور، والثانية وقعها 82 نائبا وتطالب بإصدار بيان باسم المجلس يشيد بدعم السعودية ودول الخليج للأردن.
وحملت المذكرة الأولى مقترحا بتعديل المادة (120) من الدستور ليتم تشكيل التقسيمات الإدارية والوظيفية بقانون بدلا من إقرارها بأنظمة، حيث جاء في الأسباب الموجبة للتعديل، بحسب المقترح، "لبسط رقابة مجلس الأمة على عمل الإدارة العامة، وعدم منح السلطة التنفيذية اليد الطولى في اتخاذ القرارات وإصدار الأنظمة المتعلقة بشؤون الإدارات العامة، ومنع مظاهر المزاجية فيما يتعلق بالخدمة المدنية".
وأضافت المذكرة عددا آخر من الأسباب الموجبة تتلخص بضمان استقرار الوظيفة العامة، وتحقيق أكبر قدر من العدالة في تعيين الموظفين ضمن أسس محددة.
ونص المقترح على تعدل المادة (120) بحيث تصبح: "يعين القانون التقسيمات الإدارية وتشكيلات المؤسسات الحكومية والعامة والوزارات والهيئات المستقلة ودرجاتها وأسماءها ومنهاج إدارتها وتعيين الموظفين وآلية تعيينهم والإشراف عليهم وكل ما يتعلق بالوظيفة العامة والإدارة العامة".
ويأتي المقترح استنادا إلى أحكام المادة (95) من الدستور، وعملا بأحكام المادة (66) من النظام الداخلي لمجلس النواب، حيث تنص المادة الأولى على أنه "يجوز لعشرة أو أكثر من أعضاء أي من مجلسي الأعيان والنواب أن يقترحوا القوانين ويحال كل اقتراح على اللجنة المختصة في المجلس لإبداء الرأي، فإذا رأى المجلس قبول الاقتراح أحاله على الحكومة لوضعه في صيغة مشروع قانون وتقديمه للمجلس في الدورة نفسها أو في الدورة التي تليها".
أما المذكرة الثانية التي وقع عليها 82 نائبا وتبنى التوقيع عليها النائب الأول لرئيس مجلس النواب خليل عطية، فطالبت بإصدار بيان باسم المجلس يشيد بدور "الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي في دعم الأردن على مدى الأعوام السابقة، ويؤكد خلاله على تعزيز وتنمية العلاقات القائمة بين الأردن ودول مجلس التعاون في شتى المجالات والميادين".
وقال عطية إنه أراد وزملاءه النواب من ذلك تقديم الشكر والعرفان للأشقاء في دول الخليج العربي على وقوفهم المشرّف مع الأردن عبر العقود الماضية وتأكيد قوة الروابط والعلاقات الأخوية القائمة بين الأردن وهذه الدول، والتي كانت دائماً وابدا تصب في المصالح العليا للأمة جمعاء.

jihad.mansi@alghad.jo

التعليق