منافسة شديدة بين التيار الإسلامي والمستقلين على مقاعد اتحاد طلبة "مؤتة"

تم نشره في الأربعاء 27 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك – تشهد انتخابات اتحاد الطلبة في جامعة مؤتة، التي تجري اليوم منافسة شديدة بين مرشحي الاتجاه الاسلامي والطلبة المستقلين.
ويخوض طلبة الاتجاه الاسلامي الانتخابات الحالية بعد غياب ومقاطعة للانتخابات بشكل متكرر منذ العام 2008، من خلال عشرات المرشحين على القائمة العامة ومرشحين على مقاعد الأقسام.
وكان الاتجاه الإسلامي برر مقاطعة الانتخابات الطلابية في آخر انتخابات طلابية شهدتها الجامعة في العام 2011 وفق  بيان صدر آنذاك، بينوا فيه سبب المقاطعة "وجود خلل وفساد مالي واداري في الجامعة، مما انعكس على التدني الكبير في مستوى الخدمات المقدمة للطلبة وعدم وصولها للحد الادنى من متطلبات المسيرة التعليمية".
وأشار البيان الى أنه "وفي ظل هذا الفساد المالي والاداري لا يمكن لاتحاد الطلبة ان يحل هذه المشاكل وبالتالي فإن مشاركتها في هذه الانتخابات وفي هذه الظروف تعطي شرعية لهذا الفساد".
وقد لوحظ هذا العام عدم تقديم طلبة الاتجاه الاسلامي أنفسهم على أنهم ممثلون للاتجاه الاسلامي من خلال الدعاية الانتخابية، أو حتى تقديم أسماء اسلامية للقوائم الطلابية الخاصة بهم . 
في حين أدت مشاركة الاتجاه الاسلامي بالانتخابات الى تغيير معادلات المنافسة بين القوى الطلابية الاخرى العشائرية والمناطقية، حيث بادرت هذه القوى الى توحيد نفسها في قوائم موحدة واجراء اتفاقات على مختلف مقاعد الكليات والأقسام في مواجهة غير معلنة مع التيار الاسلامي.
وكان عميد شؤون الطلبة في جامعة مؤتة الدكتور علي الضمور، اعلن في وقت سابق أن  زهاء 194 طالبا وطالبة يتنافسون للفوز بمقاعد مجلس الاتحاد في هذه الدورة والبالغة 76 مقعدا، بعد إضافة مقاعد جديدة لكوتا الطالبات ومقاعد للطلبة الوافدين والدراسات العليا.
واشار الى ان المنافسة ستكون على أساس مقاعد الاقسام وعدد القوائم التي تقدمت للمنافسة على المقاعد المخصصة للقوائم الطلابية بالكليات والتي بلغت 23 قائمة طلابية.

التعليق