الرصيفة: جلسة حوارية حول الورقة النقاشية الملكية الثالثة

تم نشره في الاثنين 25 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 25 آذار / مارس 2013. 03:13 صباحاً

الرصيفة -الغد- نظم نادي النخبة للمكفوفين في لواء الرصيفة جلسة حوارية في مقره لمناقشة مضامين الورقة النقاشية الثالثة لجلالة الملك عبدالله الثاني، بحضور مدير ثقافة الزرقاء نعيم حدادين وعدد من الفعاليات الشعبية في اللواء.
وقال الكاتب الزميل سلطان الحطاب ان الورقة النقاشية الثالثة التي طرحها جلالة الملك تعد خريطة طريق لمستقبل الاردن في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، مؤكدا ان جلالته قاد عملية الاصلاح في الاردن قبل ما يسمى بالربيع العربي، وانها تدل على النهج الاصلاحي والنهوض بالحياة السياسية في الاردن.
ولفت الى ضرورة وجود احزاب ومشاركة شعبية في الاحزاب السياسية؛ لأنها تؤدي الى افراز مجالس نيابية وحكومات قادرة على ادارة المرحلة التي تمر بها الدولة الاردنية ومساعدة جلالة الملك على ادارة عملية الاصلاح السياسي المنشود.
وأضاف أن المشكلة أن "لا أحزاب صلبة وعميقة الجذور لدينا لتشكل أداة الاصلاح وروافعه، وقد أضعنا منذ اعلان الميثاق الوطني العام 1991 وحتى الاصلاحات الدستورية الأخيرة عشرين سنة لم نتمكن فيها من بناء أحزاب قادرة كي يرسي عليها عطاء الاصلاح وتنهض به، ولذا وصلنا إلى استحقاق اقامة الحكومة البرلمانية دون أن نمتلك المقومات الكافية".
وقال النائب حازم قشوع ان الورقة تعد ثورة في العمل والبناء، حيث تحمل رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني واستشرافه للمستقبل، اضافة الى رفع سوية اداء مؤسسات الدولة التنفيذية والتشريعية والقضائية واهمية فتح المجال لدى الشباب للمشاركة في عملية صنع القرار.
وقدم قشوع مجموعة من المقترحات والأفكار المبنية على ما جاء في الورقة النقاشية حيث توجه نحو الابتعاد عن إشراك أعضاء مجلس النواب بالحكومة القادمة، وذلك تمهيدا لنضوج الحكومة البرلمانية كتجربة رائده بالاردن والحفاظ على الفصل بين السلطات بالمرحلة الأولى.

التعليق