استشهاد ضابط ورقيب ومقتل مطلوب وحدث خلال مداهمة منزل في معان

تم نشره في الأربعاء 20 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً

حسين كريشان
معان – استشهد اثنان من مرتبات قوة أمنية تابعة لقوات الدرك أول من أمس في عملية مداهمة امنية شهدت تبادلا كثيفا لإطلاق النار بين القوة ومطلوبين أمنيين تواجدوا في منزل بأحد أحياء مدينة معان، وفق المكتب الإعلامي في مديرية الأمن العام.
كما أسفرت عملية المداهمة عن مقتل مطلوب أمني يشتبه أنه من قاد مجموعة مسلحة اعتدت الأسبوع الماضي على مفرزة تابعة للقوات المسلحة الأردنية، إضافة إلى مقتل حدث كان يتواجد في المنزل.  
ووفق المكتب، فإن معلومات استخباراتية وردت حول تواجد أحد الاشخاص المطلوبين على قضايا قتل واعتداء في احد منازل حي الطور وسط مدينة معان، حيث تم تشكيل قوة أمنية لمداهمة المنزل.
وأضاف أنه وفور وصول القوة الأمنية بادرهم من في المنزل بإطلاق وابل من الرصاص باتجاههم، ما دعا قائد القوة ومن خلال مكبرات الصوت إلى إنذارهم بتسليم أنفسهم والتوقف الفوري عن إطلاق النار، قبل أن تتخذ القوة أي اجراءات لا سيما أن المنزل يقع في منطقة مأهولة بالسكان.
وتابع أن المجموعة المسلحة التي كانت تتحصن بالمنزل استمرت في إطلاق النار الكثيف باتجاه القوة الأمنية، كما جرى إطلاق النار من عدة منازل قريبة من المنزل المذكور لمساندة الأشخاص المطلوبين، الأمر الذي أدى الى استشهاد ضابط وضابط صف من أفراد القوة.
وقال المكتب إن القوة ردت على المجموعة المسلحة بإطلاق كثيف للنيران، ومن ثم اقتحمت المنزل حيث تبين إصابة شخصين من المجموعة المسلحة، تم إسعافهما إلى أقرب مستشفى، الا أنهما فارقا الحياة هناك.
وتابع أن المطلوب الذي قتل في المداهمة هو المشتبه به الرئيس بإطلاق النار على الشهيد الملازم أول أيمن مقدادي الذي استشهد في شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي في مدينة معان، وقاد مجموعة مسلحة الأسبوع الماضي للاعتداء على مفرزة للقوات المسلحة.
وأكد مصدر رسمي في المحافظة أنه تم استخدام  طائرة حربية خاصة كانت تجوب أجواء المدينة منذ عدة ايام لرصد وتتبع المطلوب من مكان إلى آخر، ومراقبة حركته بهدف القبض عليه باستخدام أحدث التقنيات وبحرفية عالية.
وأضاف أنه تم معرفة وتحديد موقعه والاشخاص الذين كانوا معه بداخل المنزل، قدر عددهم بثلاثة، اثنان منهم قتلا إثر المداهمة، فيما تمكن الآخر من الهرب.
وفي تطور لاحق، فتح مجهولون النار على مركبة عسكرية أثناء مرورها بأحد شوارع مدينة معان صباح أمس، ما أدى إلى إصابة 3 من ركابها، اثنان منهم بحالة "حرجة"، تم نقلهم الى أحد المستشفيات، وفق مصدر أمني في المحافظة. وتشهد المقار الأمنية في المدينة إجراءات احترازية وتعزيزات أمنية مكثفة خشية من تداعيات الحادثة وتطور الموقف، خاصة بعد الاعتداء الذي نفذه مجهولون على سيارة تابعة للقوات المسلحة وإصابة من بداخلها بجروح خطيرة. الى ذلك، شيع الآلاف من أبناء معان جنازتي القتلى في عملية المداهمة الأمنية بعد صلاة ظهر أمس، من مسجد معان الكبير وسط المدينة.

التعليق