فيرغسون: روني باق في "الشياطين الحمر"

تم نشره في السبت 9 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً
  • مهاجم مانشستر يونايتد واين روني (يمين) يخرج من مباراة فريقه أمام ريال مدريد الثلاثاء الماضي - (رويترز)

لندن -  أكد المدرب الاسكتلندي أليكس فيرغسون أمس الجمعة ان المهاجم الدولي واين روني لن يترك مانشستر يونايتد الصيف المقبل، وذلك ردا على التقارير التي تحدثت في الأيام الأخيرة عن احتمال رحيله عن “الشياطين الحمر” هذا الصيف.
“ما يقال في الصحف تفاهات ليس الا”، هذا ما قاله فيرغسون الذي بدأ مباراة الثلاثاء الماضي امام ريال مدريد الاسباني (1-2) في اياب الدور الثاني من مسابقة دوري ابطال أوروبا بابقاء روني على مقاعد الاحتياط، مفضلا عليه داني ويلبيك.
وتابع فيرغسون الذي ودع فريقه دوري ابطال اوروبا بعد خسارة الثلاثاء امام النادي الملكي، “لقد منعت صحيفتين من حضور المؤتمر الصحافي حتى تتقدمان باعتذارهما. لا توجد هناك اي مشكلة على الاطلاق بيني وبين روني. القول باننا لا نتحدث معا (مع روني) خلال التدريب يعتبر هراء”.
وواصل “هو يفهم الاسباب التي دفعتني إلى عدم اشراكه وهذه الأسباب كانت محضا تكتيكية. اعتقد أني كنت محقا (بخياره). لا نصيب دائما النجاح في قراراتنا، لكن هذه المرة اعتقد اني كنت على صواب. داني ويلبيك هو أفضل لاعب لدينا من ناحية تولي مهمتين في آن معا. كان علينا الحد من قدرة تشابي آلونسو على فرض سيطرته على المباراة، وهذا ما قام به داني الذي سلب من آلونسو قدرة السيطرة على المباراة وقدرته على التقدم إلى الأمام وان يكون لاعبا مهاجما. لا نصيب دائما النجاح في خياراتنا لكننا فعلنا ذلك في مباراة الثلاثاء”.
واضاف فيرغسون عشية مواجهة تشلسي في الدور ربع النهائي من مسابقة الكأس الانجليزية: “واين سيكون هنا الموسم المقبل. بامكانكم الوثوق بكلمتي. لا توجد هناك اي مشاكل مع اللاعب وسيكون متواجدا في مباراة الأحد (أمام تشلسي)”.
واردف فيرغسون قائلا: “ابقيت شينجي كاغاوا خارج التشكيلة رغم تسجيله ثلاثية (ضد نوريتش سيتي السبت الماضي في الدوري المحلي)”.
ورفض فيرغسون التأكيد اذا ما كان سيشرك روني اساسيا امام تشلسي، قائلا: “لماذا سأقدم المساعدة لأي كان (الفريق الخصم) من خلال الكشف عن فريقي؟ نحن لا نفعل هذا الامر. لكن واين يحتاج إلى لعب الكثير (من المباريات). لطالما كان هذا النوع من اللاعبين. لطالما كان وضعه كذلك”.
ورغم تأكيد فيرغسون بانه لا يواجه اي مشكلة مع روني، فان مهاجم ايفرتون السابق ليس مرتاحا دون ادنى شك للدور الذي يلعبه في الفريق منذ قدوم الهولندي روبن فان بيرسي في بداية الموسم الحالي من ارسنال، لأن الأخير فرض نفسه رأس الحربة الاساسي الفريق تاركا لروني تشارك المركز الثاني في خط المقدمة مع ويلبيك أو حتى كاغاوا في حال قرر فيرغوسون تعزيز خط الوسط الهجومي على حساب مهاجم صريح.
ويأتي رد فيرغسون على ما ذكرته صحيفة “تايمز” أول من أمس الخميس حيث قالت ان “مانشستر يونايتد مستعد لبيع روني هذا الصيف”، فيما كتبت “دايلي مايل” بأن المهاجم يواجه “معركة يائسة” لانقاذ مسيرته في “اولد ترافورد”.
وهذه ليست المرة الاولى التي يتم فيها الحديث عن رحيل روني، اذ سبق لمهاجم ايفرتون ان ألمح في تشرين الأول (أكتوبر) 2010 الى رغبته بترك “الشياطين الحمر” لكن لأسباب مختلفة تماما عن الوضع الحالي، اذ اعتبر حينها بأن فريق فيرغسون يفتقد إلى الطموح قبل ان يعود لاحقا عن رأيه ويوقع عقدا جديدا لمدة خمسة أعوام.
وتطرق فيرغسون في مؤتمره الصحافي الى مباراة الثلاثاء امام ريال التي تقدم فيها فريقه وكان الطرف الافضل قبل ان يتلقى البرتغالي لويس ناني بطاقة حمراء مثيرة للجدل، ما رجح كفة النادي الملكي الذي ادرك التعادل بقدم لاعب توتنهام السابق الكرواتي لوكا مودريتش ثم خطف الفوز عبر نجم يونايتد السابق البرتغالي كريستيانو رونالدو.
وقال فيرغسون الذي لم يحضر المؤتمر الصحافي الذي تلا المباراة لانه كان غاضبا واوكل المهمة لمساعده مايك فيلان: “هذه المرة الثالثة التي نخرج فيها (من دوري الابطال) بسبب قرار الحكم. لم يكن من السهل هضم ما حصل لكن في التحليل الهادىء لأحداث اليوم (الثلاثاء)، تعي بأنك مانشستر يونايتد وعليك المضي قدما”.
وتابع “ليس بالامكان فعل اي شيء والأمر الأهم حاليا هو الدور ربع النهائي (من الكأس المحلية) يوم الأحد. ذهني أصبح اكثر صفاوة الآن وعلينا المضي قدما. انه يوم آخر من تاريخ نادينا. ليس باليوم الجيد لكنه يوم آخر. واجبي يتطلب مني رص صفوف جنودي الذين كانوا رائعين يوم الثلاثاء وندين للجمهور بآداء جيد يوم الآحد”.
وفي معرض رده على سؤال حول اذا كان يشعر بالقلق من الحكم التركي جنيات شاكير قبل انطلاق مباراة الثلاثاء، قال فيرغسون: “كنت قلقا دون ادنى شك، قلت ذلك للطاقم (الفني) قبل المباراة لكن هذا الأمر أصبح من الماضي. ليس بامكاننا فعل اي شيء في هذا الخصوص”.
وقصة الحكم شاكير الذي أصر على ان قراره كان صحيحا، مع الانكليز ليست بجديدة ففي العام 2012 فقط طرد ثلاثة لاعبين في مباريات للفرق الانجليزية: جون تيري في لقاء تشلسي وبرشلونة الاسباني في نصف نهائي دوري الابطال، غاري كايهل في مباراة تشلسي وكورنثيانز البرازيلي في نهائي كأس العالم للاندية وستيفن جيرارد في مباراة انجلترا واوكرانيا ضمن تصفيات مونديال 2014.  -(أ ف ب)

التعليق