الطفيلة: ندوة تؤكد تراجع تعاطي وترويج المخدرات بالأردن

تم نشره في الخميس 28 شباط / فبراير 2013. 02:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة – أكد الرائد أيمن الهباهبة من إدارة مكافحة المخدرات، أن الحاجة باتت ملحّة لمحاصرة آفة المخدرات، التي باتت تهدد الأسرة والمجتمع ومتعاطي ومروجي المخدرات.
وبين خلال ندوة نظمها ملتقى القادسية الثقافي في الطفيلة حول آثار المخدرات وخطورتها على المجتمع، في قاعة مدرسة القادسية الثانوية للبنات، بالتعاون مع إدارة مكافحة المخدرات، أن الظاهرة آخذة بالتراجع بفضل وعي المواطن وانتمائه، والاهتمام الرسمي لجهة القضاء على هذه الآفة وانعكاساتها الخطيرة على المجتمع.
 واستعرض الهباهبة أنواع المخدرات وآثارها، ودور الأسرة في مكافحة هذه الآفة، مؤكدا أهمية وعي المواطن من خلال الإبلاغ عن أي حالة ليسهم في سرعة معالجتها ووأدها.
 وأرجع رئيس الملتقى الدكتور زياد الخصبة قيام البعض بالتوجه إلى المتاجرة بالمخدرات وتعاطيه إلى الفراغ والبطالة والفقر، مؤكدا أن آفة المخدرات يجب مكافحتها من قبل جميع أفراد المجتمع لكونها لا تقود إلا إلى الدمار وتخريب المجتمع وهدمه.
وبين أثر الأسرة والتربية المنزلية ومتابعة الأهل لأبنائهم في الحد من انتشار هذا الوباء الخطير، مؤكدا على الدور المهم للأسرة في تربية النشء بعيدا عن الانحرافات التي تعتبر المخدرات جزءا منها.
 وأشار الدكتور حمد الخوالدة إلى أهمية الوازع الديني في مكافحة المخدرات، لافتا أن الدين الإسلامي حارب كل ما هو ضار بالإنسان، لافتا إلى انعكاسات خطيرة ومدمرة لهذه الآفة على كل فرد في المجتمع.
 وأشارت المرشدة التربوية نسرين الخوالدة إلى الدور التربوي والإرشادي وأهمية التواصل مع ذوي الطلبة في الحد من انتشار هذه الظاهر المؤرقة، مؤكدة أن ذلك يشكل عاملا أساسا العامل في تربية نشء من الجيل محصن عن تلك الآفة الخطيرة، خصوصا بين الشباب، مشددة على التعاون بين المنزل والمدرسة.

التعليق