"سيتي" يسعى لتخفيف معاناته و"يونايتد" ينوي متابعة موسمه الرائع

تم نشره في السبت 16 شباط / فبراير 2013. 02:00 صباحاً
  • مهاجم مانشستر يونايتد داني ويلبيك - (أ ف ب)

لندن - يبحث مانشستر سيتي عن التخفيف من معاناته عندما يستقبل ليدز يونايتد في الدور ثمن النهائي من كأس انجلترا لكرة القدم يوم غد الأحد، وتقويم موسمه المخيب محليا وقاريا.
ويعيش بطل الدوري فترة سيئة، فبعد الخروج من مسابقة دوري أبطال أوروبا بحلوله أخيرا في مجموعته حيث لم يحقق أي انتصار في 6 مباريات، فقد الأمل منطقيا بالدفاع عن لقبه في الدوري المحلي، وخرج من الدور الثالث لكأس الرابطة، فاصبح لقب الكأس منفذا وحيدا لانقاذ موسمه.
ويريد سيتي أيضا الهروب من لائحة أندية الدرجة الممتازة التي أقصيت من المسابقة العريقة على غرار ليفربول وتوتنهام ونيوكاسل واستون فيلا ونوريتش سيتي وكوينز بارك رينجرز، إذ ماتزال سبعة أندية فقط مستمرة في مشوار الكأس التي احرز لقبها تشلسي الموسم الماضي على حساب ليفربول.
وتركت خسارة سيتي أمام ساوثمبتون 1-3 الأسبوع الماضي فريق المدرب الايطالي روبرتو مانشيني متخلفا بفارق 12 نقطة عن المتصدر مانشستر يونايتد الذي يلتقي ريدينغ الاثنين المقبل.
واعتبر ظهير سيتي الارجنتيني بابلو زاباليتا أن معنويات الفريق قوية رغم الخيبات المتتالية: “سنتعلم من خسارة ساوثمبتون ونستلهم منها في الفترة المقبلة كي نكرر ما حققناه الموسم الماضي”.
وفجر ليدز يونايتد (درجة ثانية) مفاجأة من العيار الثقيل باطاحته توتنهام هوتسبر في الدور السابق عندما تغلب عليه 2-1.
أما مانشستر يونايتد الساعي إلى إحراز لقبه الأول منذ 9 أعوام، فيستضيف ريدينغ في مباراة هي الوحيدة بين أندية الدوري الممتاز في هذا الدور.
وحجز الفريقان بطاقتيهما عن جدارة حيث تغلب مانشستر يونايتد الذي توج للمرة الأخيرة في مسابقة الكأس العريقة العام 2004 على رغم انه يملك الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بها (11 مرة)، على فولهام 4-1، فيما فاز ريدينغ على على شيفيلد يونايتد من الدرجة الثالثة 4-0.
ويعيش فريق السير أليكس فيرغسون فترة رائعة في الدوري المحلي، وحقق نتيجة ايجابية في ذهاب الدور الثاني لدوري الابطال، إذ عاد الأربعاء بالتعادل 1-1 من أرض ريال مدريد الاسباني.
ويواجه ارسنال الباحث عن لقبه الأول منذ العام 2005 والذي تأهل بشق النفس بالفوز على برايتون اند هوف البيون (ثانية) 3-2، بلاكبيرن روفرز (ثانية) الفائز بسهولة على دربي كاونتي (ثانية) 3-0.
وخرج فريق المدرب الفرنسي أرسين فينغر من كأس الرابطة أمام برادفورد (ثالثة) وفقد آماله في المنافسة على الدوري، لكنه مايزال مستمرا في دوري الأبطال حيث تنتظره مواجهة من العيار الثقيل مع بايرن ميونيخ الالماني الثلاثاء المقبل.
وقال قلب الدفاع الالماني بير ميرتيساكر: “بايرن يلعب بشكل رائع هذا الموسم وسنخوض تحديا كبيرا في مواجهته. لكن ماتزال أمامنا مباراة قوية السبت. نريد التقدم في مسابقة الكأس بدون شك، لذا لم تصبح التحضيرات مكثفة بعد لمباراة بايرن”.
ويحوم الشك حول مشاركة لاعب الوسط الدولي جاك ويلشير المصاب في فخذه، والمدافع الفرنسي لوران كوسيلني في ربلة ساقه، ويغيب الظهير كارل جنكينسون لايقافه بعد طرده امام سندرلاند.
وسقط بلاكبيرن في آخر زيارة لملعب أرسنال بنتيجة مذلة 1-7 في الدوري الممتاز في شباط (فبراير) 2012 قبل هبوطه إلى الدرجة الثانية.
وستتركز الانظار على مباراة لوتون تاون من الدرجة الخامسة مع ميلوول اليوم السبت في افتتاح مباريات الدور الخامس، بعد أن أصبح أول فريق من الدرجة الخامسة يتغلب على فريق من الدرجة الممتازة منذ سوتون العام 1989.
وفي حال تأهل لوتون بطل كأس رابطة الأندية 1988، إلى ربع النهائي، سيصبح أول فريق من هذا المستوى يحقق هذا الانجاز في 99 عاما!.
وتحمل زيارة ميلوول الأخيرة إلى لوتون في الدور السادس من الكأس العام 1985 ذكرى سيئة، بسبب أعمال شغب شهدت تحطيم جماهير الضيوف لمدرجات ملعب كينيلوورث رود ثم اجتياحه واصابة 47 شخصا بجروح بينهم 33 شرطيا.
أما أولدهام سيتي الذي اطاح بليفربول بالفوز عليه 3-2 اليوم، فسيلاقي القطب الثاني للمدينة ايفرتون، وعلق ليتون باينز ظهير ايفرتون: “شاهدناهم أمام ليفربول، وواجهناهم قبل عدة مواسم وتغلبوا علينا، لذا نفهم جيدا ماهية مباريات الكأس”.
ويلعب تشلسي حامل اللقب مع ضيفه برنتفورد في مباراة معادة من الدور الرابع يوم غد الأحد بعد تعادلهما 2-2، والفائز منهما يتأهل لمواجهة ميدلزبره في 27 الحالي.
وحقق تشلسي فوزا صعبا أول من أمس الخميس على ارض سبارتا براغ التشيكي في ذهاب الدور الثاني من الدوري الاوروبي بهدف وحيد من البديل البرازيلي اوسكار دوس سانتوس.
ويلعب اليوم السبت ميلتون كينز دونز مع بارنسلي، ويوم غد الأحد هادرسفيلد تاون مع ويغان اثلتيك. - (أ ف ب)

التعليق