أبو ليلى: الاعتراف بدولة فلسطين يجب استثماره لصالح الأسرى

تم نشره في الأحد 10 شباط / فبراير 2013. 02:00 صباحاً

عمان- أكد عضو المجلس التشريعي الفلسطيني قيس عبدالكريم أبوليلى، ضرورة استثمار اعتراف الامم المتحدة بدولة فلسطين اخيرا، لوضع حد للانتهاكات التي يمارسها الاحتلال الاسرائيلي، وفقا للقانون الدولي والاتفاقيات الدولية.
وأشار ابوليلى في ندوة نظمتها خيمة اعتصام الموظفين المفصولين من نقابة المهندسين، في مجمع النقابات امس السبت، إلى أن الأسرى في معتقلات الاحتلال الصهيوني، في طليعة المناضلين لتحصيل الحقوق الفلسطينية، ووقف أشكال القهر والاستبداد.
وتحدث ابو ليلى عن معاناة الأسرى الفلسطينيين في المعتقلات الاسرائيلية، لاسيما المرضى والاطفال، والأسرى المضربين عن الطعام، داعيا المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته في قضية الأسرى، وحث الدول الكبرى لعدم الكيل بمكيالين، تجاه قضايا النزاع العربي الاسرائيلي.
وقال ان الاسرى الفلسطينيين في معتقلات الاحتلال يعانون ظروفا صعبة، لاسيما ان بعضهم مضى على اعتقاله اكثر من 25 عاما، مشيرا في هذا الصدد الى قضية الأسير سامر العيساوي الذي مضى على اضرابه أكثر من 200 يوم، تردت خلالها حالته الصحية.
ووجه الدعوة لقادة الفصائل الفلسطينية المجتمعين حاليا في القاهرة، لرأب الصدع ونبذ الخلافات، والشروع بخطوات ملموسة، لاستعادة الوحدة بين مكونات الشعب الفلسطيني، وإجراء انتخابات تقوم على قاعدة التمثيل النسبي، وفق مبدأ الشراكة الوطنية، مؤكدا أن إعادة بناء السلطة الفلسطينية، وفقا لتلك لخطوات، سيسهم في دعم القضايا الفلسطينية.
وحذر ابوليلى من محاولات الاحتلال الاسرائيلي الالتفاف على اتفاقية تبادل الأسرى أو ما يعرف بصفقة (شاليط)، من خلال إعادة المفرج عنهم في الصفقة إلى سجون الاحتلال، داعيا القيادة المصرية الى ضرورة التأكيد على التزام اسرائيل ببنودها، باعتبارها الراعي لهذه الاتفاقية. - (بترا)

التعليق