أبو السمن: نقيب المهندسين لم يحضر أي جلسة لـ"التنظيم الأعلى" منذ آذار الماضي

تم نشره في الثلاثاء 15 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً

محمود الطراونة

عمان - قال وزير الشؤون البلدية ووزير المياه والري ماهر أبو السمن إنه "لا توجد قطيعة بينه وبين نقيب المهندسين عبدالله عبيدات"، مؤكداً أن الأخير عضو في مجلس التنظيم الأعلى "ولم يحضر أي جلسة للمجلس منذ شهر آذار (مارس) الماضي، حيث يتم إرسال ثلاث دعوات أسبوعية له، إلا أنه لا يحضر".
وأضاف أبو السمن، في تصريح لـ"الغد" أمس، "إن النقيب عبيدات قاطع جلسات مجلس التنظيم الأعلى، ما سبب إيقاف استكمال قرارات خاصة بالمواطنين بسبب غيابه الدائم"، موضحاً أن بعض الجلسات "أوقفت بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني، حيث نحن ملزمون بمقتضى قانون المجلس الأعلى بحضوره". وبين أن عبيدات تحدث عن عوائد التنظيم التي طلبها المجلس على المشاريع الإسكانية والاستثمارية الخاصة بالنقابة، مشيراً إلى أن هذه العوائد "تم فرضها بموجب قانون المجلس وليس وفق مزاجية الوزير".
وتابع "لو كان يهم عبيدات مصلحة المهندسين لحضر جلسات المجلس، وطرح موضوع العوائد عليه". وزاد "لم تعتد النقابة في عهد عبيدات تقديم خدمات لأي بلدية حتى يتم النظر في عوائد التنظيم، كما أن عبيدات أدعى أن هناك اتفاقية بين النقابة والوزارة ولا توجد مثل هذه الاتفاقية، ومع ذلك طلبنا إليه إعداد اتفاقية جديدة لإعفاء النقابة ومشاريعها الاستثمارية إلا أنه لم يتقدم بأي اتفاقية او مقترح".
وأشار ابو السمن إلى أن عوائد التنظيم تم فرضها على النقابات والجمعيات ومن بينها المتقاعدون العسكريون لأنها تستخدم لغايات فرز وتنظيم الأراضي، حيث تدفع هذه العوائد لخدمة البلديات لشراء لوازم ومعدات وآليات ومبيدات ولعمال النظافة.
وقال "كنت أتمنى أن يحضر النقيب جلسات المجلس، ويطرح أي بدائل أو اتفاقيات أو مقترحات بهذا الشأن، وأن يراجعني لمرة واحدة لخدمة تتعلق بقطاع المهندسين"، مؤكداً أننا "نتابع قضايا المهندسين العاملين في البلديات من خلال أقسام البلديات".

[email protected]

التعليق