سواريز مهاجم ليفربول يثير الجدل مرة أخرى

تم نشره في الأربعاء 9 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً

لندن - احاط الجدل بمشوار لويس سواريز طوال مشواره وجاء هدف مهاجم ليفربول في مباراة بكأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم يوم الاحد الماضي ليعيد فتح باب النقاش بشأن الاخلاق في الرياضة.
واوضحت اللقطات ان الكرة لمست يد سواريز في مباراة ليفربول أمام مانسفيلد تاون المغمور في الدور الثالث من كأس الاتحاد الانجليزي وهو ما أدى لتوجيه اتهامات بالخداع لمهاجم اوروغواي.
واعتبر طاقم الحكام بقيادة اندريه مارينر ان لمسة اليد غير متعمدة لكن جاء ذكر سواريز بشكل غير مرغوب فيه من خلال عناوين الانباء أول من أمس الاثنين.
وكان سواريز تعمد لمس الكرة بيده قبل ان تتجاوز خط المرمى ليحرم غانا من تسجيل هدف الفوز على اوروغواي في الدقيقة الاخيرة من مباراة دور الثمانية بكأس العالم 2010 في جنوب افريقيا.
وخرج سواريز مهاجم اياكس امستردام الهولندي في ذلك الوقت مطرودا لكن اسامواه جيان لاعب غانا أهدر ركلة الجزاء ثم فازت اوروغواي بعد ركلات ترجيح لتصعد الى قبل نهائي كأس العالم.
وأكد الان هانسن مدافع ليفربول السابق في عموده بصحيفة ديلي تلغراف انه لا يوجد اي لاعب كرة قدم سيطلب من الحكم الغاء الهدف الذي أحرزه بنفسه باي وسيلة كان واعتبر ان "الغضب" قد يعود في جزء منه الى ان سواريز أصبح هدفا سهلا للهجوم.
وكان سواريز عوقب بالايقاف لثماني مباريات الموسم الماضي بسبب توجيه اهانة عنصرية للفرنسي باتريس ايفرا ظهير مانشستر يونايتد.
وقال هانسن "ما الذي كان من المفترض ان يفعله سواريز؟ هل يركض الى الحكم ويقول له ان الكرة لمست يده؟ كان زملاء سواريز سينتابهم الهياج ومدربه لن يشعر باعجاب شديد ايضا".
واضاف "من رد فعل سواريز اعتقد انه توقع الغاء الهدف وعندما لم يحدث هذا قرر ان يستمر مع احداث اللقاء. لم يحدث ان ركض للاحتفال بالهدف. فعل بالضبط ما فعله كل من لعب وسيلعب كرة القدم على مستوى الاحتراف في هذا الموقف".
واعاد هدف سواريز ذكريات الانتصار المثير للجدل لفرنسا على ايرلندا في جولة فاصلة بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم 2010.
وكانت الكرة لمست يد تييري هنري مهاجم فرنسا قبل ان يرسل تمريرة أحرز منها زميله وليام جالاس هدف الصعود للفريق في باريس العام 2009.
وقال سواريز بعد اللقاء "انا لست الحكم. لعبت الكرة والحكم اشار باحتساب هدف".-(رويترز)

التعليق