تنس حول العالم

سيرينا ولي ورادفانسكا يحتفلن بإحراز أول ألقاب العام الجديد

تم نشره في الأحد 6 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً
  • الأميركية سيرينا ويليامز تمسك بكأس دورة بريزباين أمس - (أ ف ب)

مدن - انحصر لقب دورة بريزباين الأسترالية لكرة المضرب البالغة قيمة جوائزها مليون دولار لدى السيدات و436630 دولارا لدى الرجال، بين البريطاني أندري موراي المصنف أول والبلغاري الشاب غريغور ديميتروف.
وفي نصف النهائي أمس السبت، فاز موراي (25 عاما) على الياباني كي نيشيكوري المصنف خامسا 6-4 و2-0 ثم بالانسحاب، وديميتروف على القبرصي ماركوس بغداتيس 3-6 و7-5 و7-6 (7-5) في ساعتين و28 دقيقة.
واستهل نيشيكوري المباراة بطريقة رائعة فتقدم 4-1، لكن حامل لقب بطولة الولايات المتحدة فاز بخمسة أشواط متتالية على خصمه الذي تحرك بصعوبة على ارض الملعب، وقرر نيشيكوري، الذي تلقى علاجا في ركبته في نهاية المجموعة الأولى، عدم إكمال المباراة بعد تأخره 2-0 في الثانية.
وقال موراي بعد فوزه: "لم أعرف أنه مصاب حتى نهاية المجموعة الأولى. حاول اللعب بشراسة وإنهاء الكرات بسرعة. عندما أجبرته على تبادل الكرات الطويلة أصبح في وضع صعب".
وهذه المباراة الثالثة لموراي في العام 2013 والرابعة له في الموسم الجديد، بعد الأولى التي خسرها امام الصربي يانكو تيبساريفيتش التاسع 3-6 و4-6 الخميس الماضي في الدور الأول من دورة أبو ظبي الاستعراضية، والثانية أمام الأسترالي جون ميلمان في الدور الثاني والثالثة أمام الأوزبكستاني دنيس ايستومين في ربع النهائي.
ولدى السيدات، أحرزت الأميركية سيرينا ويليامز المصنفة ثالثة لقبها الـ47 في دورات المحترفات بعد فوزها السهل في النهائي على الروسية اناستازيا بافليوتشنكوفا 6-2 و6-1.
وخاضت ويليامز النهائي الـ62 في مسيرتها وأحرزت لقبها الـ47 حتى الآن بينها 15 في البطولات الكبرى (بطولة أستراليا أعوام 2003 و2005 و2007 و2009 و2010 ورولان غاروس الفرنسية العام 2002 وويمبلدون الانجليزية 2002 و2003 و2009 و2010 و2012، وفلاشينغ ميدوز الأميركية 1999 و2002 و2008 و2012)، وذلك دون أن تلعب بعد انسحاب منافستها البيلاروسية فيتوريا أزارنكا الأولى بسبب الإصابة.
وكانت سيرينا انسحبت من الدور ربع النهائي لهذه الدورة العام الماضي أمام السلوفاكية دانييلا هانتوتشوفا بسبب الإصابة، وهذا الفوز الـ52 لسيرينا (31 عاما) في 54 مباراة منذ نيسان (ابريل) 2012.
دورة شينجن
نجت لي نا المصنفة الأولى من تراجع في المستوى في منتصف المباراة لتتغلب على التشيكية كلارا زاكوبالوفا 6-3 و1-6 و7-5 في نهائي النسخة الأولى من بطولة شينجن المفتوحة للتنس أمس السبت لتحقق اللاعبة الصينية سابع ألقابها على مدار مسيرتها.
وبدت لي المصنفة السابعة عالميا والتي سبق لها الفوز بفرنسا المفتوحة العام 2011 في طريقها لإصابة الجماهير صاحبة الأرض بخيبة أمل بعدما أهدرت ضربة إرسالها في الشوط الاول من المجموعة الحاسمة.
لكن لي التي تغلبت على مواطنتها بينغ شواي 6-4 و6-0 في الدور نصف النهائي أول من أمس الجمعة استفاقت لتفوز بخمسة من الأشواط الستة التالية لكنها سمحت لمنافستها بالتعادل 5-5.
وفي نهاية مثيرة للمباراة استجمعت لي رباطة جأشها لتفوز بشوطين قويين وتنهي اللقاء لصالحها وتحصل على دفعة معنوية قبيل مشاركتها في أستراليا المفتوحة المقرر ان تنطلق في 14 من الشهر الحالي.
وسبق أن بلغت لي نهائي أولى البطولات الأربع الكبرى للموسم في 2011 قبل أن تصبح أول لاعبة صينية تفوز بلقب كبير في الفردي في باريس.
والفوز الذي حققته لي اليوم هو ثاني لقب تحصل عليه في بلادها الصين بعد أن فازت سابقا ببطولة غوانغتشو في 2004 عندما أصبحت أول لاعبة صينية تفوز ببطولة ضمن جولات اتحاد اللاعبات المحترفات.
ويبلغ مجموع جوائز بطولة شينجن 500 ألف دولار وهي واحدة من ثلاث بطولات ستقام في الصين ضمن جدول بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات في 2013. وتسببت النجاحات التي حققتها لي في زيادة شعبية الرياضة في الصين.
دورة أوكلاند
بدأت انييسكا رادفانسكا المصنفة الأولى استعداداتها لبطولة أستراليا المفتوحة للتنس بطريقة مميزة بتغلبها على يانينا فيكماير بطلة 2010 لتنتزع لقب بطولة أوكلاند للسيدات أمس السبت.
وفازت المصنفة الرابعة على العالم والتي لم تخسر أي مجموعة طوال البطولة على ملاعب التنس بوسط أوكلاند على منافستها البلجيكية البالغة من العمر 23 عاما بنتيجة 6-4 و6-4 لتنتزع لقبها الحادي عشر على صعيد جولة لاعبات التنس المحترفات.
وعانت كلتا اللاعبتين من مشكلات في إرسالاتهما في المجموعة الأولى وتعرضت فيكماير التي عانت من مشكلات في تسديد الكرة في ظل أجواء عاصفة لكسر إرسالها في الشوط الثالث من المجموعة.
واستطاعت اللاعبة البلجيكية أن تعود للمباراة عندما كسرت إرسال منافستها لتتعادل 4-4 قبل أن ترد رافانسكا بكسر إرسال منافستها على الفور قبل أن ترسل لتحسم المجموعة عقب 45 دقيقة.
وكانت بداية فيكماير - التي أبلغها مدربها بضرورة البدء في التعامل مع المباراة باعتبارها حصة تدريبية وأن تسارع لتسديد الكرة مع عدم الخوف من قدرة اللاعبة البولندية على إعادتها - قوية في المجموعة الثانية لتتقدم 2-0.
وبدت رادفانسكا تحت ضغط مستمر إلا أنها أثبتت قدراتها في المجموعة الثانية واستطاعت دوما إعادة الكرة إلى الملعب على أمل ارتكاب منافستها البلجيكية لأخطاء.
واستطاعت فيكماير - التي زادت حدة غضبها بعد أن زاد إحباطها نتيجة كثرة الأخطاء التي ارتكبتها - أن ترجئ مصيرها المحتوم بعد أن أنقذت أربع نقاط لحسم المباراة على إرسالها في الشوط التاسع من المجموعة الثانية إلا أنها لم تتمكن من وقف زحف رادفانسكا نحو اللقب في الشوط التالي لتحسم اللاعبة البولندية المباراة عقب 95 دقيقة.
دورة سيدني
بعد أن خسرت المسابقة جهود المصنفين الأول والثاني فيها واجه منظمو بطولة سيدني الدولية للتنس للرجال المزيد من المشكلات أمس السبت بعد أن أوقعت القرعة اللاعبين المحليين الاثنين أمام بعضهما البعض في الدور الأول.
وبعد ساعات من انسحاب المصنف الأول جو ويلفريد تسونغا ومواطنه الفرنسي ريشار غاسكيه من البطولة التي تشكل استعدادا لبطولة أستراليا المفتوحة، أوقعت القرعة مارينكو ماتوسفيتش اللاعب الأسترالي الأول أمام مواطنه برنارد توميتش في الدور الأول للبطولة.
وتفوق ماتوسفيتش (27 عاما) الذي شكل أفضل لاعب تحسن مستواه في جولة لاعبي التنس المحترفين العام الماضي بعد أن تقدم من المركز 201 إلى المركز 49 على العالم على توميتش الذي تراجع في العام 2012 عقب صعوده الملفت في العام 2011 وأنهى العام وهو في المركز 52 على العالم.
وكان مستوى توميتش (20 عاما) - والذي استبعد أيضا من الفريق الأسترالي المشارك في كأس ديفيز للتنس بسبب شكوك حول التزامه - جيدا حقا في كأس هوبمان في بيرث حيث فاز بمباريات الفردي الثلاث التي خاضها بما في ذلك الفوز 6-4 و6-4 على نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول على العالم.
وكان تسونغا المصنف الثامن على العالم قد اضطر للانسحاب في وقت سابق من بطولة سيدني بسبب إصابته في عضلات الفخذ الخلفية وهي الإصابة التي عانى منها في كأس هوبمان وسيواجه الآن صراعا ليكون جاهزا لخوض بطولة أستراليا المفتوحة.
وقال كريغ واتسون مدير بطولة سيدني في بيان "لسوء الحظ فان جو ويلفريد تسونغا عانى من إصابة في بيرث واضطر للانسحاب.. بسبب إصابته في عضلات الفخذ الأيسر الخلفية".
وأضاف واتسون أن غاسكيه الذي بات المصنف الأول عقب انسحاب تسونغا انسحب هو الآخر "لأسباب شخصية".
ووصل غاسكيه المصنف العاشر على العالم إلى نهائي بطولة قطر المفتوحة أمام نيكولاي دافيدنكو المتوهج واعتقد انه يمتلك خبرة المباريات قبل خوضه أولى البطولات الأربع الكبرى هذا العام في ملبورن بارك في منتصف الشهر الحالي.
وبات الأميركي جون ايسنر - الذي اضطر للانسحاب من كأس هوبمان بسبب إصابته في ركبته - المصنف الأول في بطولة سيدني وسيخوضها من الدور الثاني مباشرة. -(وكالات)

التعليق