"فوربس" تضع "العروة الوثقى" ضمن قائمة "الجمعيات الأكثر شفافية"

تم نشره في الأحد 6 كانون الثاني / يناير 2013. 02:00 صباحاً
  • جانب من نشاطات جمعية "العروة الوثقى" - (من المصدر)

تغريد السعايدة

عمان- اختيرت جمعية العروة الوثقى الخيرية الأردنية ضمن قائمة "الجمعيات الأكثر شفافية في الشرق الأوسط"، بعد أن حلت في المركز السابع والثلاثين في القائمة التي أطلقتها مجلة "فوربس"- الشرق الأوسط.
وتركز مجلة "فوربس"، المتخصصة في إعداد القوائم المالية والاقتصادية، على مفاهيم التنمية المستدامة في المجتمعات العربية، وتسليط الضوء على الجمعيات الخيرية العاملة في العالم العربي ودورها في مساعدة الحكومات على دفع عجلة التنمية.
وبحسب المنظمين لقائمة "الجمعيات الأكثر شفافية في الشرق الأوسط"، فإنه "خلال العام الحالي انضمت مجموعة جديدة من الجمعيات الخيرية التي تعمل وفق إطار مؤسسي مهني، وعلى مستوى عال من التنظيم"، منوهين إلى أن الكثير منها يحمل "الصفة الدبلوماسية في كثير من البلدان، ما يسهل عملها كونها أضحت منظمات خيرية بميزانيات كبيرة تعمل على تقديم الدعم والمساعدة للكثير من فقراء العالم وبكل شفافية".
و"العروة الوثقى" إحدى الجمعيات الأردنية التي دخلت القائمة للمنافسة، بحسب رئيس الجمعية الحارث فخري، الذي تحدث عن الجمعية وأهدافها ومدى حرصها على "توثيق عملها وإيراداتها الصاردة والورادة في ميزانيتها، ما يضفي صدقاً وشفافية على عملها الذي يخدم "فئة كبيرة من المحتاجين في المملكة".
وقد أظهرت فوربس الشرق الأوسط أن "مجموع إيرادات الجمعية 927082 دولارا بلغ مجموع ما يُنفق على الأعمال الخيرية فيها ما يقارب 760701 دولار. واعتمد القائمون في "فوربس" في تقييمهم على مدى الشفافية في عمل الجمعيات الخيرية المعتمدة من خلال التواصل مع وزارات الشؤون الاجتماعية في الدول العربية المشاركة، للحصول على قوائم الجمعيات غير الربحية والمعتمدة في الدولة، بالإضافة إلى أن يكون التقرير مدققا من قبل شركة تدقيق مالي معتمد، وفق ما جاء في منشور المجلة في توضيحها لشروط المشاركة.
و"العروة الوثقى"، كما يوضح فخري، هي جمعيّة خيرية سجّلت في وزارة التنمية الاجتماعية الأردنية العام 1965، تضم فريق عمل من موظفين يعملون على تطبيق البرامج المحددة على أرض الواقع وفق برامج وآليات عمل دقيقة في معظم مناطق الممكلة من مدن وقرى ومخيمات. والجمعية هي عضو فعال في اتحاد الجمعيات الخيرية وعضو في مجلس المنظمات والجمعيات الإسلامية في الأردن وعضو في الشبكة العربية للمنظمات الأهلية في مصر، وفي مجلس المديرين الفنيين لشركاء منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف).
والجمعية تعتمد في تقسيم عملها، وفق فخري، على عدد من الفرق التي تُنظم برامج عملها وهم فريق برنامج "بسمة وأمل"، الذي يركز على مشاريع كفالة اليتيم والأسر الفقيرة والطالب الجامعي، وبرنامج عطايا وفيه مشروع معونة الشتاء والحقيبة المدرسية وعيديّة اليتيم وكسوة العيد والأضاحي، وبرنامج "قادر" للتأهيل الأسري وتحولها إلى أسر منتجة، إلى جانب برنامج التوعية المجتمعية لحماية الطفولة المبكرة ومشروع تعزيز القيم الأخلاقية.
الفريق المنظم في مجلة "فوربس- الشرق الأوسط" قام بـ"اختيار الجمعيات المتخصصة في مجالات عدة في تسع عشرة دولة عربية، وتم استبعاد بعض من الجمعيات لاختلاف توجهاتها الخيرية مثل؛ الجمعيات التي تعنى بصناديق الزواج وصناديق تمويل المشاريع الصغيرة والأعمال الخيرية التي تنضوي تحت "المسؤولية الاجتماعية"، والمبادرت الشخصية من قِبل رجال الأعمال والسياسيين".
وتعتبر مشاريع الإيواء السكنية من أبرز المجالات التي تُعنى بها الجمعية؛ حيث قامت مؤخراً ببناء 150 وحدة سكنية تم تسليمها إلى أسر فقيرة في مخيم غزة خلال مرحلتين، بحيث يتم هدم المنزل القديم وبناء منزل جديد في المكان ذاته يناسب الأسرة وحاجتها للمكان، بالإضافة إلى التجهيز مؤخراً لبناء عمارة سكنية في منطقة حي نزال "سيتم توزيع مساكنها على 43 عائلة فقيرة ومن عائلات الأيتام" الذين تم اختيارهم بشكل دقيق، وفق فخري.
وفازت جمعية "الإصلاح الاجتماعي" في الكويت بالمركز الأول في التصنيفات، فيما كانت جمعية "الحسين لرعاية وتأهيل ذوي التحديات الحركية"، وجمعية "مؤسسة العناية بالشلل الدماغي" من الأردن حاضرتين وحصلتا على المركزين 58 و60 على التوالي.
و"فوربس- الشرق الأوسط" هي النسخة المرخصة من المجلة العالمية "فوربس" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويلقى أسلوبها التحريري اهتماما ورواجا كبيرا بين أوساط القراء في المجتمع، والشخصيات العربية المهمة والمؤثرة، ورجال الأعمال، والرؤساء التنفيذيين، وممثلي الحكومات والمستثمرين الذين تجمعهم الأعمال الحرة.
تقوم "فوربس الشرق الأوسط" بالتركيز على صحافة الأعمال والأموال والكشف عن الفرص واتجاهات الأعمال في أسواق المنطقة، وتقوم بنشر وإعداد قوائم خاصة، بناء على الحيادية والمصداقية والالتزام بمنهجيات البحث العلمي وجودة المعايير التي اكتسبتها "فوربس ميديا" على مستوى العالم، ويعتبر رجال الأعمال والمهتمين بالصحافة الاقتصادية أن "فوربس الشرق الأوسط بوصلة الاستثمار في المنطقة العربية".

التعليق