موظفون في "نافذ" يصعدون احتجاجهم ويشرعون في إضراب مفتوح عن الطعام

تم نشره في الاثنين 31 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • موظفون في شركة نافذ يعتصمون أمام مكتب رئيس سلطة العقبة كامل محادين -(من المصدر)

أحمد الرواشدة

العقبة - شرع موظفون في شركة نافذ للخدمات اللوجستية في إضراب مفتوح عن الطعام بعد أن افترشوا مكتب رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الدكتور كامل محادين.
ويأتي هذا التصعيد احتجاجاً على عدم صرف مستحقاتهم المالية للشهر الحالي كانون الأول (ديسمبر)، بالإضافة إلى عدم استجابة الشركة لمطالبهم التي تم الاتفاق عليها في إضرابهم السابق في شهر آذار (مارس) الماضي، وفق عدد منهم.
وكان موظفو نافذ والبالغ عددهم 110 موظفين قد واصلوا إضرابهم المفتوح الذي بدأوه قبل شهر بدون وجود أي بادرة لحل الأزمة العالقة بين الموظفين والإدارة.
وأكد الناطق الإعلامي باسم موظفي شركة نافذ تامر أبو عبدالله أن إدارة الشركة هددت بفصل العاملين على مراحل حيث ستبدأ المرحلة الأولى بفصل 30 موظفا وتعيين غيرهم.
وانتقد أبو عبدالله عدم قيام أي من الجهات المختصة بحل قضيتهم أو التدخل رغم مرور 12 يوما على إضرابهم.
وقال المضربون إن الشركة المعنية بتنظيم دخول وخروج الشاحنات في العقبة لم تلتزم بتلك الاتفاقية، وعمدت بدلا من ذلك إلى ملاحقة الموظفين قضائيا والتضييق عليهم ومحاربتهم في رزقهم، واتبعت طرقا من شأنها فصل الموظفين وإيقاف البعض منهم، كما أصدرت إنذارات مجحفة بحق أغلب موظفي الشركة.
وتمثلت مطالب الموظفين المضربين في إرجاع زملائهم الموقوفين عن العمل وعددهم سبعة، وشطب جميع الإنذارات المجحفة ما بعد الاتفاق الجماعي، والتزام وتعهد الشركة بالاتفاقية السابقة، والعمل على تحقيق كل ما ورد فيها، وتعديل النظام الداخلي للشركة الذي يحتوي على عقوبات تحت 94 بندا وصرف رواتبهم للشهر الحالي.
من جهتها، أكدت مديرة شركة نافذ نورا مهيار لـ"الغد" عدم تلقيها أي إشعار للاعتصام الذي يقوم به الموظفون، مشيرة الى أن غيابهم عن العمل منذ بداية الشهر الحالي غير قانوني.
وأضافت أنه تمت مخاطبتهم أكثر من مرة للعودة إلى العمل، لكنهم رفضوا واستمروا في الإضراب، مؤكدة أن عقودهم مع الشركة تنتهي آخر الشهر الحالي.
وأشارت إلى أن المستحقات المالية ستصرف حين الانتهاء من تصويب أوضاع الموظفين.

[email protected]

التعليق