زريقات يرأس لجنة تحقيق للتلاعب بنتائج المباريات في لبنان

تم نشره في الجمعة 28 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • أمين عام اتحاد غرب آسيا فادي زريقات - (الغد)

بيروت - حقق منتخب لبنان لكرة القدم في تصفيات كأس العالم 2014 ما عجز عنه لسنوات طويلة، وذلك بالتأهل للمرة الأولى الى الدور النهائي من التصفيات الآسيوية، لكن هذا الانجاز يتزامن مع فضيحة تلاعب بنتائج المباريات التي تعصف بالشارع الكروي.
القضية اخذت حيزا على المنتديات ومواقع التواصل الاجتماعي، لكنها بقيت ضمن دائرة الإشاعات، الى أن اصدر نادي العهد قبل 10 أيام بيانا أكد فيه ايقاف ثلاثة من لاعبيه الدوليين إضافة الى إداري في النادي (مترجم مدرب المنتخب اللبناني).
اللاعبون الثلاثة هم المهاجم محمود العلي، الذي لعب دورا فاعلا في تأهل لبنان الى الدور النهائي من التصفيات المونديالية، والمدافع حسن مزهر والحارس محمد حمود حتى اشعار آخر، وتوقيف الموظف الاداري في النادي فادي فنيش، كما اتخذت الإدارة عقوبات إدارية ومسلكية داخلية بحق مجموعة اخرى من اللاعبين.
رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم هاشم حيدر صرح لوكالة فرانس برس: “اجرينا تحقيقا هادئا وجمعنا كل المعطيات. شكلنا لجنة تحقيق اخرى برئاسة أمين عام اتحاد غرب آسيا الأردني فادي زريقات. اعطينا اللجنة طابعا رياضيا، اقليميا وحياديا، وزريقات له خبرته بعدما سبق ان حقق بقضايا مشابهة في بعض الدول العربية”.
وتابع حيدر: “سيأتي زريقات قريبا ونضع المعطيات بين يديه، بعد ان يختار من يريده من المساعدين. لن يستغرق التحقيق وقتا طويلا وستمكث اللجنة في لبنان ما يقارب الاسبوع. لن اضيف أي شيء لان الاشاعات المتداولة كثيرة للاسف”.
وعن رمي الأندية الكرة في ملعب الاتحاد، اضاف حيدر: “90 % من التلاعب حدث مع الأندية وليس مع المنتخب. وفي حال ايقاف أي لاعب دوليا سنقوم بابلاغ الاتحاد الدولي”.
وتوقع حيدر ان تحصل “بعض الايقافات مدى الحياة لاصحاب الرؤوس الكبيرة. زعماء التلاعب سيتأثرون بالقرارات أكثر من غيرهم...”.
وختم حيدر: “نادي العهد لم يقدم الادلة لنا وطلب منا اخذ الاجراءات. العهد يحاول ان يكون شفافا وخطوته كانت جريئة”.
وكان حيدر اعتبر في تشرين الأول (اكتوبر) الماضي ان الإشاعات التي أطلقت حول وجود “لاعبين خونة في صفوف المنتخب له أساس من الصحة” وان “اي خلل في المنتخب سيقابله ردة فعل قاسية وسيتهم المتلاعب بالخيانة الوطنية”.-(ا ف ب)

التعليق