الأطرش: أقبل الأدوار الجريئة لكن بشروط

تم نشره في الأحد 16 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • الفنانة السورية ليليا الأطرش - (أرشيفية)

دبي- أكدت النجمة السورية ليليا الأطرش أنها لم تعتزل الأدوار الجريئة، إلا أن تقديمها لابد أن يخضع إلى عدة شروط، أولها أن تكون ذات ضرورة درامية في العمل، وأن لا يكون الهدف منها التسويق فقط، وأكدت أن تقديمها لعدد كبير من الأعمال في وقت قليل لا يدل على انتمائها "لشلة فنية".
ونفت الأطرش وجود مشروع خطوبة حالياً، بعد انفصالها عن خطيبها السابق، وأعادت سبب عدم اكتمال مشروع زواجها السابق إلى القسمة والنصيب، وأكدت أن الحب الصادق لم يعد موجوداً بسهولة، لذا باتت تمتلك حساسية ضد الكذب وتكتشفه سريعاً.
وقالت الأطرش، إنه ليس لديها أمر تخفيه عن الجمهور وأنها إنسانة واضحة وصريحة ليس لديه ما تخشى فضحه أمام الجمهور.
وقالت الأطرش: مشاركتي في أدوار مختلفة دليل على حب الجمهور لي ورغبتهم في رؤيتي، الكل يعرف أن ما أحصل عليه من أدوار هو بسبب اجتهادي وقدرتي على التكيف مع كل الشخصيات، فكل عمل شاركت فيه له طابع وأحداث مختلفة.
ونفت الأطرش أن تكون مشاركتها في هذه الأعمال لوجود شللة فنية قائلة:"أنا لا أنتمي إلى أي شلة فنية".
وعن مشاركتها في "باب الحارة" بكل أجزائه قالت "هذا دليل التزامي، خاصة في الأعمال المكونة من عدة أجزاء".
وأكدت أنه لن تترك العمل في "باب الحارة" وإن عرض عليها عمل آخر قائلة "لن أترك عملا التزمت به من أجل آخر يحقق مزيداً من الشهرة والمال، لكن من الطبيعي أن أعتذر في حال كان الدور ضعيفا أو غير مناسب".
وتشير الأطرش إلى أنها تعتز بدورها في "زمن البرغوث" و "طاحون الشر" "فكل عمل منهما مليء بالانفعالات والأحداث التي تبرز نقاط القوة والضعف".  
وفيما إذا كانت بعد نجاحها بدأت تعتذر عن الأدوار الجريئة  أجابت "لا على الإطلاق، وأنا برزت ضمنها من خلال مسلسلات "الخبز الحرام" و"العشق الحرام" و"أشواك ناعمة، لكنها قلّت ربما بسبب تراجع الإنتاج في هذه المرحل"، مضيفة "حقيقة الأدوار الجريئة تشكل لي حالة من التحدي، كما أنها مرتبطة بالواقع".
غير أن الأطرش اشترطت قائلة "أرفض الادوار الجريئة في حال كانت لا تحمل رسالة وعبرة، تبرز أخطاء هذه التصرفات السيئة وأضرارها، وأنا لا أريد الوقوع في فخ مشكلة الإثارة، وتعمد وجود هذه المشاهد لغرض التسويق فقط".
ونوهت إلى أنها واضحة أمام الجميع "وليس لدي ما أخفيه أو أبذل الجهد لأخفيه، فأنا إنسانة حرة أملك قرارات حياتي، ومن حقي أن أخطأ"، لكن بصفة عامة أوضحت أنه "ليس من الضروري أن يكشف الفنان عن تفاصيل حياته الخاصة".
وكشفت الأطرش أن الإعلان عن الحب "أؤجله ريثما أتأكد من وجوده"، وبعدها سأكشف للناس كل شيء، وبصفة عامة ليس من السهل أن تجد الحب الصادق فالكذب "أصبح كثيراً"، لذا أصبح لدي حساسية وأنتبه في وقت مبكر للكذب، حتى لا يكون للصدمة مكان في حياتي، وأصبحت لا أتسرع في الخطوبة قبل التأكد تماماً من صدق العلاقة.
وعن كونها كانت على مشارف الاستعداد لدخول القفص الذهبي اكتفت بقولها "كل شيء قسمة ونصيب"، نافية ارتباطها منوهة إلى "أنني طوال الفترة الماضية كنت أركز كثيراً في عملي، ولم يحدث أي ارتباط في حياتي بعد انفصالي عن خطيبي"، مشددة على أنها "إطلاقا" لا تقع في الحب بسهولة. -( CNN)

التعليق