ورشة توعوية حول مناهضة العنف ضد المرأة

تم نشره في الخميس 6 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون- نظم مكتب اللجنة الوطنية لشؤون المرأة في محافظة عجلون أمس، ورشة عمل توعوية حول "العنف ضد المرأة أسبابه وآثاره"، وذلك في مقر جمعية سيدات عنجرة التعاونية، بحضور سيدات من المجتمع المحلي.
وقدمت منسقة مكتب اللجنة الوطنية لشؤون المرأة المحامية فايزة الوحشة شرحاً مفصلا عن أهداف المكتب والخدمات التي يقدمها، والإنجازات التي حققها المكتب على صعيد محافظة عجلون، مشيرة إلى أهم المعيقات التي واجهت المكتب وكيفية آلية التواصل معه.
وبينت أن المكتب يعنى بشؤون المرأة وعلى استعداد للتعامل مع كافة القضايا التي تختص في شؤون المرأة باهتمام وسرية تامة، للوصول إلى حلول لهذه المشاكل.
وأكدت منسقة البرامج التنموية في جمعية الأماني الخيرية نفل البعول أن العنف ضد المرأة هو ظاهرة لا يمكن نكرانها ولا نسيانها ولا تناسيها، مشيرة إلى أننا عندما نناقش هذه الظاهرة على أنها حديثة فلا يعني هذا أنها لم تكن موجودة من قبل، فالعنف موجود في معظم المجتمعات البدائية والمتحضرة والغنية والفقيرة.
ولفتت إلى أن الظاهرة لم تناقش بشكل علني في الماضي لنظرة الكثير من الناس لها بوصفها أمورا عائلية لا يصح أن تخرج للملأ، موضحة أنه يمكن تعريف العنف ضد المرأة بالتعريف الذي أصدرته هيئة الأمم المتحدة، وهو "اي نوع من العنف يتسبب في إيذاء المرأة جسديا أو نفسيا أو جنسيا ويشمل التهديد والإكراه والإجبار والتحكم الاستبدادي والحرمان من الحرية في الحياة العامة أو الخاصة".
 وعرضت البعول أهم أسباب العنف وآثاره على الأسرة والمجتمع، مؤكدة أن حجم ظاهرة العنف ضد المرأة في العالم مرتفع، إذ تتعرض امرأة واحدة على الأقل من أصل ثلاث نساء للعنف في العالم، مبينة أن هناك مليار امرأة يتعرضن للضرب أو الإكراه على ممارسة السلوكيات السيئة والخاطئة، كما تشير الإحصاءات الحديثة إلى أن 2000-4000 امرأة تضرب سنويا إلى درجة القتل من زوجها في المجتمع الأميركي.

amer.khatatbeh@alghad.jo

التعليق