احتجاجات غاضبة في محافظة مادبا على رفع أسعار المحروقات

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:24 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا – اجتاحت محافظة مادبا موجة غضب عارمة احتجاجاً على قرار الحكومة برفع الأسعار، طالب فيها المحتجون بإسقاط رئيس الوزراء عبدالله النسور وحكومته فوراً، في ظل وجود قوات من الدرك.
وانطلقت مسيرة أمام  دارالمحافظة، احتجاجاً على إعلان الحكومة رفع أسعار المشتقات النفطية، وأغلق المحتجون شوارع المدينة، مرددين شعارات تطالب بالتخفيف على المواطن الذي اثقل كاهله برفع اسعار السلع. ودعوا الى لجوء الدولة لوسائل اخرى غير رفع الأسعار، ومن بينها محاسبة الفاسدين بحسب هتافاتهم. وعبروا عن استيائهم جراء رفع الاسعار المستمر، الذي يهدد الامن الوطني، ورفضهم لمسودة قانون الانتخاب، الذي يغيب الإرادة الشعبية ويقوض مشاركة الاحزاب في العمل النيابي، مطالبين بالعودة الى قانون انتخاب عام 1989.
وأصر المحتجون على إقالة الحكومة، معلنين عن استمرارهم في حراكها السلمي، المطالب باجتثاث الفساد من جذوره، ومحاربة رفع الأسعار وكل القضايا الملحة ومن بينها الاصلاح السياسي. وفي السياق ذاته، احتج أبناء لواء ذيبان، عبر مسيرة شعبية حاشدة، في أول ردة فعل شعبية لهم على القرار الحكومي برفع أسعار المشتقات النفطية، دعوا فيه لاعتصام مفتوح.

التعليق