انطلاق المؤتمر الدولي للأمن وحظر أسلحة الدمار الشامـل

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 04:12 صباحاً

عمان - رعى وزير السياحة والآثار ووزير البيئة نايف الفايز مندوبا عن سمو الأمير فيصل بن الحسين، أمس فعاليات المؤتمر الدولي للأمن وحـظر انتشار أسلحة الدمار الشامـل الذي يعقد تحت شعار "الطريق إلى هلسنكي" ويستمر يومين.
ويناقش المؤتمر الذي ينظمه المعهد العربي لدراسات الأمن في الجامعة الأردنية بالتعاون مع بادرة الشراكة من اجل الأمن في واشنطن والحكومتين النرويجية والهولندية إنشاء شبكة عربية للحد من التسلح والتطورات الأمنية في المنطقة إقليميا ودوليا وسبل إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل وتمكين دول المنطقة من الاستفادة من مزايا الطاقة النووية وغيرها من المواضيع المتخصصة.
ودعا الأمين العام لجامعة الدول العربية السابق عمرو موسى، إلى إعادة النظر بمفهوم الأمن الإقليمي بحيث يستند على الديمقراطية والإنسان ويهتم بالأمن بمفهوم جديد على ألا يكون على حساب الشعوب.
وشدد موسى على أن عملية نزع أسلحة الدمار الشامل من منطقة الشرق الأوسط يجب أن لا يبدأ بدول معينة لأجل دولة معينة بل يجب أن ينطلق من المصلحة الإقليمية والتي تمتد إلى البعد المتوسطي فنحمي من خلاله الأمن العربي.
وأشار إلى "أن فكرة مؤتمر هلنسكي والذي كان من المزمع عقده الشهر المقبل هو في الأساس لمصلحة دول دون أخرى ولعبة لتخطي عرض الأمر على الوكالة الدولية للطاقة النووية وكان خطأ استراتيجيا من الدول العربية التي وافقت على عقده".
ودعا موسى الدول العربية إلى عدم المسابقة في نزع السلاح دون التزام الآخرين والسير معهم خطوة بخطوة في الوقت الذي رحب فيه بالنشاط الأكاديمي في هذا المجال على ألا يكون على حساب الموقف العربي.
وأشاد رئيس لجنة قمة الأمن النووي السفير الهولندي في عمان بيت دي كليرك بدور الأردن في إيجاد شرق أوسط خال من اسلحة الدمار الشامل، داعيا الدول الأخرى إلى مساندة الأردن في هذا الاتجاه الذي يساهم في إحلال السلام في المنطقة.
وقال كليرك أنه من الصعب ايجاد منطقة شرق أوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل بدون مشاركة إسرائيل وإيران، مؤكدا ضرورة إيجاد قوانين تلزم كل دولة بتقديم مكاشفة واضحة لأهداف برامجها النووية واستخداماتها في السلم أو الحرب. وقال كبير المفتشين الدوليين على أسلحة الدمار الشامل هانز بليكس،"إننا نعمل منذ سنوات في مجال نزع أسلحة الدمار الشامل إلا أننا لم نر حتى ألان نتائج ملموسة لكن ربما تساعدنا عقد المؤتمرات المتخصصة في كشف التأثيرات والصعوبات والتحديات في هذا المجال".-(بترا)

التعليق