إربد: أعمال شغب في بلدة الصريح احتجاجا على تدني الخدمات

تم نشره في الأحد 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً

 احمد التميمي

اربد - أغلق العشرات من أبناء بلدة الصريح في لواء بني عبيد بإربد أمس شارعا رئيسيا بالحجارة والإطارات المطاطية المشتعلة احتجاجاً على تدني مستوى الخدمات المقدمة لمنطقتهم منذ سنوات.
وحسب المحتجون فإنهم يشتكون منذ فترة من تراكم النفايات وتراجع مستوى النظافة بشكل ملحوظ، وانتشار وتكدس الأوساخ والنفايات في الحاويات وعلى جوانب الطرق وبقائها لفترات طويلة، ما أدى إلى انتشار الروائح الكريهة والحشرات والقوارض.
واوضحوا أن مؤشر الوضع البيئي في منطقتهم يزداد سلبية نتيجة تراكم النفايات وانتشار أكوام القمامة بجانب الحاويات وعلى الأرصفة، مبينا أن هناك تقصيرا واضحا من قبل كوادر البلدية.
ودعوا بلدية إربد الكبرى الى زيادة عمال الوطن وتشديد الرقابة عليهم، مشيرين إلى أن الكثافة السكانية الكبيرة في المنطقة تحتاج إلى آليات وكابسات وعمال وطن أكثر من العدد المتوفر حاليا.
ولفتوا إلى أنهم باستمرار يشكون إلى بلدية إربد الكبرى ومدراء المناطق والمسؤولين فيها عن الصحة العامة وسلامة البيئة، الا أن هذه الشكاوى لا تلقى أي اهتمام أو تجاوب من قبلهم.
وانفض الاحتجاج بعد أن تلقى المواطنون وعوداً من قبل المعنيين في البلدية بالعمل على حل مشاكلهم في أسرع وقت ممكن.
بدوره، قال مصدر مسؤول في بلدية اربد الكبرى ان كوادر البلدية وعمالها يعملون بكامل طاقتهم ويسخرون كل الإمكانات المتاحة للقيام بواجبهم بالشكل المطلوب، مشيرا إلى ضرورة تعاون المواطنين مع البلدية وإخراج النفايات في الفترة الصباحية وبشكل منتظم كي لا تبقى لفترات طويلة داخل الحاويات وتعطي صورة سلبية عن الأحياء.
ولفت إلى أهمية تنمية حس المسؤولية لدى المواطنين أنفسهم وعدم إلقاء الأوراق في الشوارع والنفايات بجانب الحاويات.

التعليق