المفرق: فتور في الحراك الانتخابي

تم نشره في الثلاثاء 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً

حسين الزيود

المفرق- يصف شيوخ عشائر وحزبيون ومواطنون مشهد الحراك الانتخابي في محافظة المفرق بـ "بالضبابية وغير النشط"، معتبرين أنه لم يتبلور بعد، بانتظار انتهاء فترة الاعتراضات على جداول الناخبين اليوم.
ويرى عضو المكتب السياسي لحزب الوسط الإسلامي المحامي حسين العموش، أن فتور البعض حول الحراك الانتخابي مرده بعض مجالس النواب السابقة التي لم يكن دورها فاعلا، فضلا عن حالة الملل التي أصابت كثيرا من المواطنين حول العملية الانتخابية.
وقال إنه وبالكاد تجد اجماعات عشائرية؛ إذ إن هناك أكثر من اسم لدى معظم العشائر في محافظة المفرق، مشيرا إلى أن الأحزاب ستعمد غالبا إلى اختيار شخصيات ذات اجماع عشائري لترشيحها ضمن الاحزاب ما يمكنها من استقطاب أصوات الناخبين.
من جهته وصف الشيخ نايف الخوالدة صورة الحراك الانتخابي في محافظة المفرق بـ"غير الواضحة"، لافتا إلى أن العشائر ما تزال تنتظر عملية طرح الجداول الانتخابية والانتهاء من عمليات الاعتراض لبيان موقفها من طرح الأسماء التي لديها للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة. من جانبه قال الشيخ عبد الله أبو دلبوح، إنه ولغاية هذه اللحظة لا يوجد تكتلات، فيما ما تزال صورة المرشحين ضبابية، معتبرا أن المعلومات التي بحوزة المواطنين حول القائمة الوطنية غير كافية، ما يتطلب من الجهات المعنية زيادة الوعي حول القائمة.
بدوره يرى رئيس غرفة تجارة المفرق عبدالله نويفع شديفات، أن الوضع بالنسبة للحراك الانتخابي ما يزال "ضبيابيا" ولا توجد أي تكتلات حتى هذا الوقت.
من جهته قال أبو مالك من الصفاوي، إن عملية الحراك الانتخابي ما تزال فاترة، فيما تحتاج عملية القائمة الوطنية إلى توضيح لعدم وضوحها من قبل بعض المواطنين.
وترى رئيسة تجمع لجان المرأة في المفرق الدكتورة عالية أخو ارشيدة، أن الحراك الانتخابي في المحافظة جيد ونشط؛ إذ إن الأسماء التي طرحت نفسها تتحرك بشكل جيد، فيما تطالب بتوضيح القائمة الوطنية وحسبة الكوتا.

[email protected]

التعليق