تقرير اخباري

الفيصلي يكتب "شهادة وفاة" لقب الدوري

تم نشره في الأحد 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • ثلاثي الفيصلي اشرف نعمان (يمين) وتامر حاج محمد ومحمد الحموي فرحين بهدف - (تصوير: جهاد النجار)

تيسير محمود العميري

عمان- بدأ فريق الفيصلي مبكرا في كتابة “شهادة وفاة” لقب دوري المحترفين لكرة القدم، بعد فقدانه 14 نقطة في 9 مباريات، ذلك أن 13 نقطة في رصيده حاليا، تنذر بأن “حامل اللقب” يحتاج إلى ما يشبه “المعجزة” في 13 مباراة متبقية، لكي يتمكن من المحافظة على كأس الدوري.
ووجد أنصار الفريق أنفسهم يعيشون كابوسا مخيفا، بعد أن خسر الفيصلي أربع مباريات وتعادل في واحدة بـ”طعم الخسارة” ولم يسجل سوى أربعة انتصارات، في حالة ربما لا تكون مسبوقة منذ عقود وليس سنوات طويلة.
وترنح الفيصلي تحت وطأة ضربات شديدة القسوة وجهها له منافسوه، سواء كان “التقليديون”، أو تلك الفرق التي كانت ترتعد أوصالها قبل أن تواجه عراقة الفيصلي وتاريخه المشرق.
ولم يصدق المتابعون أن الفيصلي الذي بدأ مشوار الدوري بفوز كبير على شباب الحسين 5-0 ومن ثم على الرمثا 3-1، سيخسر أمام البقعة 1-2 ثم يفوز على الصريح بصعوبة 2-1 ويخسر بنتيجة تاريخية أمام شباب الأردن 3-4، ويفوز بعد ذلك على اليرموك 3-1، ثم يخسر أمام العربي 0-1 وأمام الوحدات 0-1 ويفلت من خسارة قاسية أمام ذات راس بالتعادل 1-1.
وبين “أمس” كان فيه الفريق متفوقا ومتوجا باللقب، وحاضر جعل الفيصلي يتراجع إلى ما هو أبعد من المركز الخامس على سلم ترتيب الفرق، بات الفيصلي في أمس الحاجة إلى “طبيب” يشخص علته ويداوي جراحه قبل أن تستفحل خطورتها.
وشتان بين ما حققه الفيصلي في الأسابيع التسعة الأولى من عمر الدوري الماضي، وما حققه في الأسابيع ذاتها من الدوري الحالي، ففي الموسم الماضي، حقق الفيصلي ثمانية انتصارات وتعادلا وحيدا، فجمع بذلك 25 نقطة وتبوأ الصدارة ببراعة، وسجل 21 هدفا مقابل 6 أهداف في مرماه.
بل إن الفيصلي خاض 23 مباراة في الدوري الماضي “منها واحدة فاصلة مع الرمثا لتحديد البطل”، فحقق 17 انتصارا وثلاث حالات تعادل وخسر ثلاث مباريات فقط، وسجل 53 هدفا مقابل 17 هدفا في مرماه.
وإذا كان الفيصلي حالفه التوفيق هذه المرة من حيث اختيار المحترفين من الخارج؛ وعلى وجه التحديد الفلسطيني أشرف نعمان والسوري محمد الحموي، فإن الفريق لم يكن مصيبا في قراراته بالتخلي عن عدد من اللاعبين، الذين شكلوا في الموسم الماضي مصدر قوة للفيصلي و”ذحيرة” جاهزة عند الحاجة.
ابتعاد المهاجم والهداف أحمد هايل ولاعبي الوسط رائد النواطير وعصام مبيضين والمدافعين وسيم البزور وعلاء مطالقة، شكل ضربة مؤثرة لقدرات الفريق الهجومية والدفاعية على وجه التحديد، ولم تكن الخيارات البديلة في مكانها الصحيح؛ إذ لم يستطع يوسف النبر إضافة شيء جديد إلى القدرات الدفاعية في الركن الأيسر، ولم يقدم المخضرمون “حسونة الشيخ وحاتم عقل ولؤي العمايرة” ما يساعدهم على إثبات الوجود، وأسهمت الإصابة في ابتعاد لاعب الارتكاز بهاء عبدالرحمن ومن ثم خليل بني عطية وعبدالإله الحناحنة، في تقليص فرص الفريق على تحقيق الانتصارات، في ظل منافسة شرسة مع فرق أخرى استغلت الفرصة للانقضاض على الصدارة والمزاحمة على اللقب.
ولعل تسجيل الفيصلي 18 هدفا في 9 مباريات حتى الآن، يعد مقبولا هجوميا إلى حد ما، وإن كان الفريق لم يسجل إلا هدفا واحدا في آخر ثلاث مباريات، بينما اهتزت شباكه 12 مرة، ما يعني أن الحالة الدفاعية ليست على ما يرام، كذلك الحال بالنسبة لحراسة المرمى.
وفي الوقت الذي قدم فيه إداريون استقالاتهم احتجاجا على ما يجري لفريق الكرة، فإن مصير المدير الفني راتب العوضات يبدو وقد اقترب من النهاية؛ لأن جماهير الفريق لا ترضى بأقل من اللقب، وتطلب السرعة في توفير الدواء قبل أن يستفحل الداء.
وربما لا يمتلك أي مدرب في العالم “عصا سحرية” لتغيير الحال بمقدار 180 درجة، لكن الأمل يبقى أن يتمكن الفريق من مداواة جراحه والخروج بأقل الأضرار، في ظل وصول عدد من اللاعبين الكبار إلى نهاية مشوار العطاء وعدم امتلاك الشبان الجدد الخبرة الكافية، وفي ظل حاجة الفريق إلى “هوية فنية مفقودة”، فالفيصلي اليوم ليس الفيصلي الذي تغنى به أنصاره وتباهوا به أمام المنافسين، لا من حيث الأداء ولا النتيجة أيضا.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الاردن (الزعيم)

    الأحد 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2012.
    السبب في تدني مستوى الفيصلي هو الاداره لان الزعيم فريق كبيربحاجه الى جهاز فني عالي هل يعقل بان الفريق لا يوجد فيه الا ظهيرايمن واحد وهناك اكثر من اربعة لاعبين يلعبون ظهيرايسر اين هم لاعبي الشباب لماذا الاعتماد على الختياريه والمحترفين لماذا تم الاستغناء عن سبعة لاعبين دفعه واحده وهم اللذين سجلو الانجازات الموسم الماضي ولله حرام اين هم نجوم الزعيم الكبار اللذين قدموالكثير ابو العوض وابو عابد وصبحي وجريس
  • »بهاء عبد الرحمن ليس في الفيصلي (وليد)

    الأحد 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2012.
    يا عميري ,,,,,, بهاء عبد الرحمن انتهى عقده مع الفيصلي ومتعاقد مع نادي سعودي ,,,, واصيب في احدى مبارياته ,,,,, وابتعاده عن الفيصلي ليس بسبب الاصابه بل بسبب انتقاله لناد اخر !!!!!!!!!