136 لاجئا سوريا يغادرون الى بلادهم طواعية

تم نشره في الأربعاء 24 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 صباحاً

إحسان التميمي

المفرق - قال الناطق باسم مخيمات اللاجئين السوريين في الاردن أنمار الحمود إن 136 لاجئا سوريا غادروا المملكة أمس عائدين طواعية إلى بلدهم، بعد توقيعهم نماذج تسمى "عودة اللاجئ إلى الوطن".
فيما تم السماح بسفر 25 الى دول اخرى بعد حصولهم على موافقات من سفارات الدول التي يريدون الذهاب اليها، مبينا انه يتم السماح بسفرهم من خلال الجهات الدولية بعد حصولهم على الموافقات اللازمة.
واضاف الحمود في اتصال هاتفي مع "الغد" إنه تم تكفيل 353 لاجئا ضمن الحالات الانسانية المعمول بها للخروج من مخيم الزعتري.
وكان أكثر من الفي لاجئ سوري عادوا طوعا إلى سورية خلال الستة أشهر الماضية.
ويستضيف الأردن حالياً 103488 لاجئاً سورياً، ممن سجلوا أو بانتظار التسجيل – وهو أكثر بأربع مرات مما كان عليه في حزيران (يونيو). وبحسب تقديرات خطة الاستجابة الإقليمية الجديدة فإن حوالي 250000 لاجئ سوري سوف يحتاجون للمساعدة في الأردن بحلول نهاية العام، وفق بيان المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
واضاف البيان انه يقطن حوالي 65 % من اللاجئين السوريين الذين يتلقون أو يطلبون المساعدة حالياً في الأردن في المناطق الحضرية، في حين أن نسبة
الـ 35 في المائة المتبقية يقيمون في مخيم الزعتري الجديد وغيره من المرافق الأصغر. ومنذ افتتاحه قبل شهرين فقط، استقبل مخيم الزعتري أكثر من 30000 شخص.
ويقيم اللاجئون السوريون في ثلاثة تجمعات رئيسية في مدينة الرمثا الحدودية ومخيم الزعتري في المفرق، فيما يتوزع الآلاف منهم في محافظات المملكة، من بينها إربد وعمان والمفرق، لدى أقاربهم، وفي الإسكانات الإيوائية التابعة للجمعيات الخيرية المحلية.

التعليق