الفيصلي والوحدات يحذران طموح اليرموك وذات راس

تم نشره في السبت 20 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 صباحاً

عمان - تختتم اليوم مباريات الاسبوع السابع من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم بإقامة لقاءين، حيث يحل الفيصلي "9 نقاط" ضيفا على اليرموك "3 نقاط" في ستاد عمان عند الساعة الخامسة والنصف مساء، وبذات التوقيت يستضيف الوحدات "9 نقاط" نظيره ذات راس "8 نقاط" على ستاد الملك عبدالله الثاني.
الوحدات x ذات راس
يدرك الوحدات جيدا ان طريقه للفوز لن تكون مفروشة بالورود، وان ذات راس يمتلك مؤهلات فنية تجعله قادرا على احداث المفاجأة، وبالتالي لا بد من التعامل بمنتهى الجدية مع معطيات اللقاء، التي تشير إلى تفوق الأخضر من الناحية الفنية، حيث أثبت الوحدات في الجولتين الماضيتين انه يسير بخطوات ثابتة عبر أداء مقنع لمطاردة الصدارة.
افضلية الوحدات قد تبقى مجرد تكهنات، ما لم يتمكن اللاعبون من ترجمتها على ارض الواقع امام منافس مجتهد وعنيد، وهذا ما يدركه الجهاز الفني بقيادة محمد عمر، الذي سيطرح اوراقه مبكرا، اذ يتولى باسم فتحي واحمد ذيب وربما طارق خطاب قيادة الخط الخلفي، فيما بات احمد إلياس إلى جانب محمد جمال ورأفت علي وعيسى السباح وعبدالله ذيب، في منطقة المناورة، وفي الخط الامامي يبرز الهداف المخضرم محمود شلباية بقدرته التهديفية العالية وبقدرته على سحب المدافعين امام اختراقات لاعبي الوسط نحو مرمى الحارس محمد أبو خوصة.
من جانبه يدرك فريق ذات راس ان مواجهة فريق بحجم الوحدات ليس بالأمر السهل، بل ان الأمر يتطلب مجهودا مضاعفا لإيقاف هدير الهجمات الوحداتية.
وتعتمد العاب ذات راس بصورة أساسية على قائد خط الوسط المحترف السوري فهد يوسف، الذي يجيد سحب الفريق ونقله بسرعة من الحالة الدفاعية إلى الحالة الهجومية، ما يوفر للثنائي شريف النوايشة ومعتز صالحاني فرصة التحرك بعيدا عن الرقابة، وإيجاد الثغرات الملائمة للوصول لمرمى شفيع، فيما يتولى الوريكات وأبوعرب عملية حفظ التوازن في منطقة المناورة، وتقع على عاتق عثمان الخطيب وقصي الجعافرة واحمد النعيمات مسؤولية كبيرة في إيقاف خطورة لاعبي الوحدات وإبعاد الخطر عن مرمى محمد أبو خوصة.
التشكيلتان  المتوقعتان
الوحدات: عامر شفيع، احمد ديب (طارق خطاب)، باسم فتحي، بلال عبدالدايم، محمد الدميري، عبدالله ذيب، احمد الياس، رأفت علي (مهند ابراهيم)، عيسى السباح، محمود شلباية، عامر أبو حويطي.
ذات راس: محمد أبو خوصة، عثمان الخطيب، احمد النعيمات، قصي الجعافرة، رامي جابر (هايل عياش)، محمد الخطيب، احمد أبو عرب، عامر وريكات، فهد يوسف، محمود موافي (أبو بكر الخوالدة)، شريف النوايشة، معتز صالحاني.
اليرموك x الفيصلي
سيكون الفيصلي مطالبا بالعودة إلى مستواه المعهود، من أجل التغلب على اليرموك "الجريح" وتعويض الخسارة السابقة أمام شباب الأردن، والجهاز الفني للفريق بقيادة المدرب راتب العوضات يدرك جيدا أن مواجهة اليوم لن تكون سهلة، خاصة وأنه سيفتقد لجهود الثلاثي البارز أشرف نعمان وخليل بني عطية وعبدالإله الحناحنة، لذلك ستكون المواجهة مختلفة كثيرا.
اليرموك لديه الخبرة الكافية لقلب الأمور رأسا على عقب، ولديه من الأوراق الفنية، ما يؤهله لتحقيق ذلك وبالتالي فإن تعليمات العوضات للاعبيه بضرورة الامتداد الهجومي المبكر ستكون منطقية لإبعاد خطر المفاجآت، ومن هنا يتوقع أن يبادر أنس حجي وحسونة الشيخ ومحمد الحموي ومن خلفهم حاتم عقل وشريف عدنان بالتقدم من مختلف المحاور، لتمهيد الطريق أمام الثنائي الخطر عبدالهادي المحارمة وعبدالله العطار لشق طريقهما نحو مرمى الحارس فراس صالح، في الوقت الذي يقوم فيه الثنائي معن أبو قديس ويوسف النبر بدور حيوي، من أجل توفير الإسناد المطلوب من الاطراف وتكثيف التواجد في وسط الملعب، لتوفير أكبر قدر من الضغط على ملعب اليرموك، فيما سيكون مرمى العمايرة محروسا بحماية إبراهيم الزواهرة ومحمد خميس.
على الجانب الآخر فإن الجهاز الفني لليرموك بقيادة محمد اليماني، يدرك تماما أن مواجهة الفيصلي ليست كمواجهة أي فريق آخر، وتتطلب إعدادا جيدا وجهودا استثنائية، ومن هنا فإن اليماني سيكون حريصا على تأمين العمق الدفاعي أمام مرمى فراس صالح، حيث يتولى نضال الجنيدي وعلاء جابر ونائل الدحلة ومحمد عبدالرؤوف، فرض رقابة صارمة على مفاتيح اللعب في الفيصلي، بينما يقوم علي عقاب ومعه امجد الشعيبي بدور صانعي الألعاب والتقدم بعيدا عن الرقابة، في الوقت الذي يحصل فيه الثنائي محمد خير ومحمود الرياحنة على فرصة التحرك في الخط الأمامي بحرية الى جوار رأس الحربة محمود زعترة.
التشكيلتان  المتوقعتان
الفيصلي: لؤي العمايرة، محمد خميس، إبراهيم الزواهرة، شريف عدنان، يوسف النبر، حاتم عقل (معن أبو قديس)، محمد الحموي، أنس حجي، عبدالهادي المحارمة، حسونة الشيخ، عبدالله العطار.
اليرموك: فراس صالح، نضال الجنيدي، علاء جابر، محمد عبد الرؤوف، عمار أبو عواد، امجد الشعيبي، نائل الدحلة، علي عقاب (محمد خير)، إحمد جمال، محمود الرياحنة (اسماعيل العمور)، محمود زعترة.

التعليق