تصفيات كأس العالم 2014 - آسيا

العراق وقطر وإيران تواجه استراليا واوزبكستان وكوريا الجنوبية

تم نشره في الثلاثاء 16 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:00 صباحاً

الدوحة - يستضيف المنتخب العراقي لكرة القدم نظيره الاسترالي اليوم، في الجولة الخامسة من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الرابع الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة الى مونديال 2014 في البرازيل.
وتحتضن العاصمة القطرية الدوحة مباراة العراق واستراليا، نظرا لاستمرار الحظر المفروض على اقامة المباريات الدولية في العراق.
وتنطوي المواجهة المنتظرة بين العراق واستراليا على اهمية كبيرة للمنتخبين، اللذين يدخلانها بحثا عن الفوز للاقتراب من الصدارة.
وكان المنتخب العراقي خسر امام اليابان 0-1 في الجولة الماضية، التي تعثرت فيها استراليا امام الأردن 1-2 في عمان، ما يعني دخول المنتخبين اللقاء الناري بشعار واحد عنوانه الفوز لاحياء الامال والعودة الى السباق.
وقال المدير الفني للمنتخب العراقي البرازيلي زيكو "المباراة امام أستراليا في غاية الصعوبة، لكننا تدربنا جيدا في الايام الماضية وسنحاول ان نخرج بفوز ثمين وهذا ما نفكر به وعلينا تحقيقه".
واضاف "تحدثت الى اللاعبين عن اهمية اللقاء وما يشكله بالنسبة لاهدافنا والجميع يدرك اهمية تخطي استراليا وخطف ثلاث نقاط. يجب ان ننسى مباراة البرازيل وان نفكر فقط بمواجهة استراليا، فالمباراة مهمة لكلا المنتخبين".
وخسر العراق أمام البرازيل بستة اهداف نظيفة الخميس الماضي في مباراة ودية اقيمت في السويد.
وتابع زيكو "نمتلك لاعبين ممتازين لديهم مهارات عالية وفريقنا مستعد للمباراة".
وسيواجه المنتخب العراقي في اللقاء المصيري مشاكل دفاعية بعد الإعلان عن عدم مشاركة ابرز مدافعيه باسم عباس أمام استراليا نظرا لتعرضه الى اصابة في ركبته الزمته الراحة لمدة سبعة ايام حسب تقرير طبي.
وبذلك، اصبح عباس ثاني اهم لاعب يغيب عن تشكيلة العراق قسرا بعد استبعاد مهاجم عجمان الاماراتي كرار جاسم من قبل زيكو في وقت سابق.
وزادت مغادرة صانع الالعاب قصي منير معسكر منتخب بلاده في الدوحة من المشاكل، اذ احتج على عدم مشاركته امام البرازيل.
وتنتاب الشارع الكروي في العراق مخاوف من ان تلقي هذه الاهتزازات داخل المنتخب بظلالها القاتم على مسيرته خصوصا بعد لقاء البرازيل، لان نتيجة المواجهة مع استراليا من شأنها ان ترسم ملامح مستقبل التصفيات بالنسبة له.
يذكر ان المنتخب العراقي لكرة القدم تأهل مرة واحدة الى نهائيات كأس العالم في المكسيك في العام 1986.
وكان المنتخب العراقي استهل الدور الحاسم من التصفيات بتعادل امام الاردن 1-1 في عمان، وجدد تعادله مع المنتخب العماني بالنتيجة ذاتها في الدوحة قبل ان يتعثر في طوكيو امام اليابان 0-1 في الجولة الماضية.
وتكاد تكون مسيرة المنتخب الاسترالي في هذا الدور مشابهة لمسيرة العراقيين، فقد تعادل امام المنتخب العماني في مسقط 0-0، وعلى ارضه امام اليابان 1-1، ثم خسر امام المنتخب الأردني في عمان 1-2.
وحرص المنتخب الاسترالي على اقامة معسكر تدريبي قصير في الدوحة للتأقلم على الاجواء بعد ان وصل اليها الخميس الماضي في ظل مؤشرات تفيد بأن المدرب الألماني هولغر اوسيك سيعول كثيرا على لاعبيه المنتشرين في منطقة الخليج.
قطر * اوزبكستان
ويخوض منتخب قطر لكرة القدم مباراة صعبة ضد ضيفه الاوزبكي اليوم ضمن المجموعة الأولى، ويلعب في المجموعة ذاتها منتخبا إيران وكوريا الجنوبية على استاد ازادي في طهران.
تتصدر كوريا الجنوبية ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط، مقابل 4 نقاط لكل من ايران الثانية وقطر الثالثة ولبنان الرابع (يرتاح في هذه الجولة لانه خاض مباراة اكثر)، وتأتي اوزبكستان اخيرة بنقطتين.
بدأت قطر التصفيات بفوز مهم على لبنان في بيروت 1-0، ثم سقطت امام كوريا الجنوبية 1-4 في الدوحة، قبل ان تنتزع تعادلا سلبيا من ايران في طهران.
اما اوزبكستان، فخسرت في مباراتها الأولى على ارضها أمام إيران 0-1، ثم تعادلت مع لبنان 1-1 في بيروت، ومع كوريا الجنوبية 2-2 في طشقند.
ولم يسبق للمنتخبين القطري والاوزبكي التأهل الى نهائيات كأس العالم، لذلك فان المباراة تحظى بأهمية كبيرة للطرفين، خصوصا لصاحب الارض الذي يسعى للنقاط الثلاث للمزاحمة بقوة على احدى بطاقتي التأهل المباشر الى المونديال.
لكن المنتخب القطري سيخوض مباراة صعبة لانه يواجه فريقا قويا رغم نتائجه غير الجيدة واحتلاله المركز الاخير فى المجموعة والساعي بدوره الى التعويض واحياء آماله في المنافسة.
يذكر ان منتخب قطر كان تغلب على نظيره الاوزبكي 3-0 على ملعب السد حيث سيتقابلان غدا وذلك ضمن التصفيات المؤهلة الى مونديال 2010 في جنوب افريقيا.
تبدو نتائج الفريقين في لقاءاتهما متكافئة الى حد كبير حيث تبادلا الفوز على ملعبيهما حتى الآن، باستثناء مباراة واحدة حقق فيها الفريق الاوزبكي الفوز بالدوحة في افتتاح كأس آسيا 2011 بنتيجة 2-0.
إيران * كوريا الجنوبية
سيخوض منتخب إيران مباراة قمة على ارضه وبين جمهوره ضد نظيره الكوري الجنوبي يبحث فيها عن الفوز ليس الا لتعويض خسارته امام لبنان في الجولة الماضية بهدف للنجم رضا عنتر.
فوز منتخب إيران على نظيره الكوري سيخلط اوراق المنافسة في هذه المجموعة ويعزز فرصه في حجز احدى بطاقتي التأهل المباشر الى النهائيات، اما الخسارة فتعني ابتعاد ضيفه اكثر واكثر بالصدارة واقترابه من التأهل الى المونديال للمرة الثامنة على التوالي.
يذكر ان منتخب كوريا الجنوبية يملك افضل انجاز آسيوي في نهائيات كأس العالم عندما وصل الى نصف النهائي في النسخة التي اقيمت على ارضه العام 2002 قبل ان يخسر امام المانيا ويحل رابعا.
من جهتها، تملك إيران سجلا جيدا بتأهلها الى نهائيات كأس العالم ثلاث مرات اعوام 1978 و1998 و2006. -(ا ف ب)

التعليق