معان : إنشاء مصنع متخصص لفرز وتدوير النفايات بكلفة 300 ألف دينار

تم نشره في الخميس 4 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 صباحاً

حسين كريشان

معان – أكد رئيس لجنة بلدية معان الكبرى المهندس عبدالمنعم أبو هلالة أن البلدية أحالت عطاء لإنشاء مصنع لفرز وتدوير النفايات بكلفة 300 ألف دينار في مدينة معان.
 وأكد أبوهلالة خلال مؤتمر صحفي عقده أمس أهمية المشروع ومراحل تنفيذه وجدواه الاقتصادية بهدف المحافظة على التوازن البيئي في المنطقة، والحد من استنزاف الموارد الطبيعية والبيئية، إلى جانب المساهمة في التخلص من النفايات ومعالجة آثارها البيئية وتوفير مصدر دخل دائم للبلدية وإيجاد فرص عمل.
وأشار أن البلدية بدأت بتشغيل المرحلة الأولى من إنشاء المشروع الاستثماري التشاركي ما بين البلدية وبنك تنمية المدن والقرى بالقرب من مركز الأميرة بسمة بكلفة 350 ألف دينار، بما يحقق الفائدة والمنفعة للبلدية في تطوير مواردها المالية ومساعدتها للاعتماد على ذاتها لتطوير أدائها وخدماتها لأبناء المدينة.
وأوضح أن البلدية ستقوم بتجميل مداخل المدينة وعمل خلطات اسفلتية ساخنة في عدد من شوارع المدينة، وعمل الصيانة لها بكلفة تتجاوز 100 ألف دينار.
وأكد أن البلدية ستقوم بالإسراع في اتخاذ إجراءات احترازية من خلال إقامة جدران استنادية على امتداد مجرى سيل معان باتجاه منطقة حي الشامية بكلفة 70 ألف دينار، بالتنسيق والتعاون مع وزارة الأشغال العامة، منعا لانسياب مياه الأمطار ومداهمتها للمنازل المجاورة.
وطالب أبو هلالة وزارة المالية بالإفراج عن مخصصات إنشاء ميدان للثقافة وصيانة صالة الأميرة رحمة في معان والبالغة 110 آلاف دينار والتي تم وضعها تحت بند الأمانات.
وأكد أن البلدية ستقوم بتنفيذ حملة لتحصيل أموال البلدية على المواطنين والبالغة مليونا و100 ألف دينار، مبينا أن البلدية قامت بتحصيل تراخيص مبان حكومية ورسوم رخص وأثمان لوحات إعلانية بقيمة 50 ألف دينار، مشيرا إلى أن نسبة التحصيل العام بلغت أكثر من 20 %، في الوقت الذي أشار فيه أن مديونية البلدية بلغت مليونا 200 ألف دينار، حيث تم جدولتها لعشر سنوات.
وبين أن البلدية قامت بتحديث نظام شبكة حاسوبية متطورة تعمل على تسهيل الإجراءات على العاملين في البلدية والمواطنين، وتمكن العمل بما يكفل مواكبة التطور والتحديث وسرعة الإنجاز والعمل من خلال محطة واحدة لخدمة المواطن بكلفة 40 ألف دينار.
وأكد أن البلدية ستقوم بتعيين كوادر فنية وإدارية ومالية مؤهلة من أصحاب ذوي الخبرات، مشيرا إلى أن الوظائف في البلدية في فترة سابقة كانت طاردة، مؤكدا أنه وبعد أن قامت الوزارة بإقرار هيكلة رواتب البلديات أصبحت هذه الوظائف جاذبة، وذلك من أجل رفع سوية تقديم الخدمة الفضلى للمواطن.
وعن المشاريع المستقبلية للبلدية أوضح أن البلدية تسعى إلى إيلاء الجانب التسويقي للمدينة، وإيجاد فرص عمل للمواطنين من خلال تشجيع الاستثمار والشراكة مع القطاع الخاص وأبناء المدينة، مما يخفف من مشكلة البطالة والفقر.

التعليق