البنا : 157 مليون دينار مشتريات المواطنين من الإسمنت في 8 أشهر

تم نشره في الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • عمال ينقلون أكياس اسمنت من أحد المستودعات بعمان- (تصوير: أسامة الرفاعي)

عمان- قدر رئيس جمعية تجار الإسمنت منصور البنا مشتريات الأردنيين من مادة الإسمنت خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي بـ157 مليون دينار مقارنة مع تقديرات الفترة نفسها من العام الماضي التي بلغ حجم المشتريات فيها 180 مليون دينار وبانخفاض نسبته 12.7 %.
وأشار البنا إلى أن قيمة مشتريات الإسمنت تراجعت وسط انخفاض الاستهلاك اليومي إلى 8 آلاف طن يوميا خلال الأشهر الثمانية من العام الحالي مقارنة مع 10 آلاف طن في الفترة نفسها من العام الماضي.
يأتي هذا في الوقت الذي ارتفع فيه متوسط سعر الإسمنت من 90 دينارا للطن في الأشهر الثمانية الأولى من العام الماضي إلى 100 دينار للطن في الفترة نفسها من العام الحالي.
وبين البنا لـ "الغد" أن أسعار مادة الإسمنت تتفاوت بين التجار والمصانع إذ يبلغ سعر طن الإسمنت من المصانع حوالي 105 دنانير حاليا في المقابل يبلغ سعر طن الإسمنت لدى التجار حوالي 115 دينارا.
وبرّر البنا فرق سعر بيع طن الإسمنت لدى التجار مقارنة بالمصانع بارتفاع تكاليف أجور النقل التي يتحملها التاجر إضافة الى العمال.
وأوضح البنا أن إلغاء الحكومة لإعفاءات القطاع العقاري أسهمت بتراجع الحركة على القطاع مقارنة بفترة ما قبل القرار.
ورجح بقاء استهلاك المملكة من الإسمنت ضمن الحدود الحالية خلال الفترة المقبلة.
ويشار إلى أن حجم إنتاج مصانع الإسمنت في المملكة يبلغ 30 ألف طن يوميا يتم بيع حوالي من 8 إلى 10 آلاف طن منها.
وحول أسعار الإسمنت؛ رجح البنا أن تبقى أسعار الإسمنت ضمن معدلها الحالي؛ مشيرا الى أن أسعار الإسمنت في السوق المحلية تعتمد على كلف المواد الأولية في صناعة الإسمنت إذ إن ارتفاع أسعار الكهرباء ومادة زيت الوقود انعكس بشكل مباشر على معدل أسعار الإسمنت".
وبين البنا أن معدل سعر طن الإسمنت في المملكة يعد الأعلى في المنطقة لافتا إلى أن معدل أسعار الإسمنت بالدول المجاورة والمصنعة لا يتجاوز 60 دولارا للطن الواحد.

التعليق