مزارعون في وادي الأردن يطالبون بعدم رفع أسعار مياه الري

تم نشره في الأربعاء 5 أيلول / سبتمبر 2012. 02:00 صباحاً

  حابس العدوان

ديرعلا – هدد المزارعون في منطقة وادي الأردن بتنفيذ اعتصام مفتوح إذا لم تستجب الحكومة لمطالبهم المشروعة خلال أسبوع، وأهمها عدم رفع أسعار مياه الري التي تستخدم للأغراض الزراعية.
وطالبوا خلال اللقاء التشاوري الذي عقده اتحاد مزارعي وادي الأردن مع المزارعين في مبنى جمعية الوادي الخصيب بدير علا، بـ"إقالة حكومة فايز الطراونة ردا على عدد من القرارات التي تنوي الحكومة اتخاذها والتي ستؤدي إلى انهيار القطاع الزراعي كرفع أسعار مياه الري الزراعية".
وقال رئيس الاتحاد عدنان الخدام خلال اللقاء الذي حضره عدد كبير من مزارعي المملكة ورؤساء فروع الاتحاد في المملكة، "يجب الخروج بمطالب واضحة تحكم مستقبل واستمرارية القطاع الزراعي في وادي الأردن، للوصول إلى حل للمشاكل العالقة منذ سنوات والتي لم تلق سوى تجاهل حكومي واضح".
وأعلن خلال اللقاء عن تأسيس مجلس زراعي أردني يضم جميع مزارعي المملكة بحيث يعمل على تأسيس نقابة للمزارعين، موضحا أن رئيس الاتحاد العام للمزارعين الأردنيين لا يمثل ولا بأي شكل من الأشكال اتحاد مزارعي وادي الأردن ومزارعي الوادي، "لوقوفه ضد مصلحة القطاع الزراعي وانتقاده الدائم لمطالب المزارعين المشروعة"، بحسب ما يقول.
وأكد المجتمعون ضرورة التفات جميع الجهات للشأن الزراعي لانقاذ هذا القطاع من الانهيار، الذي سيؤدي إلى مشكلات كبيرة تطال آلاف الأسر.
وطالب المزارعون بعدم رفع أسعار المياه مع التزام سلطة وادي الأردن بإسالة كامل استحقاق الوحدة الزراعية (30 دونما) أي 2700 م3 شهرياً والعمل من خلال اتفاقيات ملزمة لتصريف المنتجات الزراعية في أسواق خارجية وخصوصاً السوقين العراقي والسوري والإفصاح عنها خلال أسبوع بتصريح رسمي حتى يطمئن المزارع.ودعوا الحكومة إلى حل إشكالية العمالة الوافدة الزراعية من خلال تشريع يلزم استقرار العمالة في وادي الأردن، والعمل على فتح باب استقدام العمالة الزراعية من الدول الآسيوية واعادة فتح مكتب عمل الشونة الجنوبية اضافة الى منح قروض فورية ميسرة للمزارعين حتى يستدركوا التأخر في بدء التحضير للعروة التشرينية.

التعليق