السعودي يفتتح مدرسة القادسية المنشأة بمكرمة ملكية في الرصيفة

تم نشره في الأربعاء 5 أيلول / سبتمبر 2012. 02:00 صباحاً

حسان التميمي

الرصيفة - افتتح وزير التربية والتعليم الدكتور فايز السعودي أمس مدرسة القادسية المختلطة في لواء الرصيفة، التي جاء إنشاؤها بتوجيهات مباشرة من جلالة الملك عبدالله الثاني.
وتشتمل المدرسة التي بلغت كلفة إنشائها نحو 500 ألف دينار على 19 شعبة صفية وشعبة رياض أطفال، مجهزة بالمرافق التعليمية والرياضية والمختبرات.
وقال السعودي إن "المبادرات الملكية عموما ومدارس المكرمة الملكية السامية خصوصا إشارة واضحة الى الاهتمام الملكي بالتعليم باعتباره الأولوية الوطنية الأولى، وبوابة الإصلاح بمفهومه الشامل ووسيلته الأكثر قدرة على تحقيق الأهداف الوطنية وتلبية تطلعات الوطن والمواطن والقيادة الهاشمية نحو الأردن النموذج".
وأشار السعودي إلى الاهتمام الملكي بالتعليم باعتباره الأولوية الوطنية الأولى، قائلا إن "الدعم الملكي للتعليم بكافة مكونات العملية التربية يهدف إلى تحويل التحديات إلى فرص حقيقية للإبداع والإنجاز والمشاركة والتميز".
وأشار الى زيارة جلالته لبيت الخبرة الأردني ولقاء جلالته مجلس التربية والتعليم والأسرة التربوية، وكذلك الرسالة الملكية التي وجهها جلالته الى الأسرة التربوية محملة بالرؤى وبرامج العمل، حيث تشكل ملامح المرحلة الجديدة من التطوير والإصلاح التربوي.
من جهتها، قالت مديرة التربية والتعليم في لواء الرصيفة خولة أبو الهيجاء إن المكارم الهاشمية شكلت حجر الأساس في استنهاض الجميع من أجل العمل الجاد لتحقيق الإنجازات على أرض الواقع، إضافة لما حملته هذه المكارم من دور بالغ الأهمية في تطور ونهضة قطاع التربية والتعليم، حيث تم تنفيذ العديد من الإنجازات والبرامج التي وضعت لخدمة الطلبة في شتى مناطق اللواء.
ويأتي بناء المدرسة تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني خلال زيارته اللواء العام الماضي بإنشاء مشروعات صحية والتي تتضمن إنشاء مركز صحي شامل بمساحة 800 متر مربع بدلاً من مبنى مركز الرشيد الصحي الأولي المستأجر، وتجهيزه بمعدات طبية حديثة، وتزويده بالكوادر الطبية المتخصصة، وبناء مدرسة حديثة تتكون من 24 غرفة صفية مزودة بالمرافق والمختبرات والملاعب، بدلا من مبنى مدرسة القادسية المختلطة الحالي المكتظ والمستأجر.
وكان جلالة الملك استهل زيارته للواء الرصيفة، البالغ عدد سكانه نحو 400 ألف نسمة، بزيارة مفاجئة إلى مدرسة القادسية الأساسية المختلطة، اطلع خلالها جلالته على واقع المدرسة المكونة من بناء مستأجر يضم 9 غرف صفية ويدرس فيها 240 طالبا وطالبة.
واستمع جلالته إلى شرح عن المدرسة التي تعاني من اكتظاظ الطلبة وتدنى مستوى البنية التحتية وسوء المرافق الصحية وعدم توفر المرافق الرياضية والساحات.
ويوجد في لواء الرصيفة 81 مدرسة، منها 28 تعمل بنظام الفترتين أي ما نسبته 35 % مقارنة مع النسبة العامة في المملكة والبالغة 8 %، في حين يبلغ معدل عدد الطلبة في الغرفة الصفية الواحدة 37 طالبا مقارنة مع 26 طالبا في المملكة.

التعليق