مسار "كايج ووريورز" منذ انطلاقتها "الصعود إلى الأعلى"

"مدرار سبورت" تطلق بطولة "فايت نايت 7" بعمان السبت

تم نشره في الثلاثاء 28 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً
  • لقطة من منافسات كايج ووريورز التي تعبر بوضوح عن مستوى المنافسة الكبيرة في سلسلة بطولات فايت نايت لمنطقة الشرق الأوسط-(من المصدر)

عمان- الغد- تشهد الصالة الجديدة بمدينة الحسين للشباب فصلا جديدا في قصة نجاح "كايج ووريورز"، عندما تفتتح السبت المقبل بطولة "فايت نايت 7" لفنون القتال المتنوع.
ويؤكد شادي طهبوب؛ مدير عام "مدرار سبورت" ممثل "كايج ووريورز" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والخليج العربي، أن بطولة "فايت نايت 7" ستسجل الحضور الجماهيري الأكبر على الإطلاق، بشهادة نفاد 80 % من التذاكر قبل أكثر من أسبوع على موعد الافتتاح.
وشدد طهبوب على أن أرقام انتشار رياضة فنون القتال المتنوع في الشرق الأوسط فاقت جميع التوقعات، وكان لـ"كايج ووريورز ومدرار سبورت" دور رئيسي في ذلك، بعدما جرى تنظيم بطولات من العيار العالمي في الأردن ولبنان والإمارات والبحرين وقريبا في قطر والكويت ولاحقا في السعودية ومصر.
وحول دور "كايج ووريورز" في دعم المقاتلين الأردنيين والعرب، أكد طهبوب أن بطولة "فايت نايت 7"، ستشهد مشاركة 12 مقاتلا من الأردن وتونس ومصر، وهو ما يشكل امتدادا لسياسة "كايج ووريورز" في دعم وتمكين المقاتلين من منطقة الشرق الأوسط للوصول إلى المستوى الاحترافي.
وأوضح مدير "مدرار سبورت" أن تلك الليلة قد تشهد انتقال أحد المقاتلين الأردنيين من بطاقة قتال الهواة إلى البطاقة الاحترافية ليكون بذلك أول رياضي أردني يحترف رسميا في هذا النوع "الاستثنائي" من الرياضة، علما أن "فايت نايت 5" التي أقميت في عمان أيضا، شهدت انتقال المقاتل المصري محمد علي فيليكس رسميا لفئة المحترفين.
بطاقة القتال العربية
وزن الخفيف: التونسي عويل كاركاد ضد المصري أحمد إبراهيم علي.
وزن الريشة: التونسي أمين جلاسي ضد الأردني محمد وصفي.
وزن الوسط: التونسي مكرم سانوني ضد المصري محمد خليفة.
وزن الوسط: التونسي وليد نسيب ضد الأردني يزن جنب.
وزن خفيف الوسط: التونسي مالك العيساوي ضد الأردني جراح زياد.
وزن خفيف الوسط: التونسي عادل مكني ضد الأردني ثابت الآغا.
الصعود إلى الأعلى
قطعت بطولات اتحاد "كايج ووريورز" لفنون القتال المتنوع "MMA" شوطا طويلا في العام 2012، ولكن رحلة هذا الاتحاد الذي أصبح الأول أوروبيا بعد 10 سنوات من انطلاقه قد بدأت للتو.
عقد كامل من الزمن مضى كلمح البصر منذ العرض الأول لمنظمة "كايج ووريورز" التي حصلت على جائزة الاتحاد الأكثر شعبية في بريطانيا، ولكن مسؤولي هذه المنظمة يؤكدون أن الأفضل لم يأت بعد.
تطورت شعبية فنون القتال المتنوع "MMA" في بريطانيا وأوروبا والعالم عموما بسرعة، وحصلت هذه الرياضة على اعتراف عالمي كبير، وسرعان ما أصبح اتحاد "كايج ووريورز" قوة يحسب حسابها، خصوصا وأن هذا الاتحاد نجح في تنظيم 30 بطولة في أوروبا خلال السنوات الخمس الأولى، وأسهم في صعود ثلة من المقاتلين الكبار؛ أمثال مايكل بيسبينغ ودان هاردي وبيرسون روس إلى اتحاد "UFC" العالمي.
وخلال العام 2009، هدأت وتيرة النشاط في "كايج ووريورز"، ولم تنظم إلا بطولة واحدة طوال 18 شهرا، وجاء موعدها في أيار (مايو) 2010؛ حيث لمع نجم ثلة من المقاتلين الكبار؛ أمثال باسكال كراوس وجيمي والهيد ولوغران غريغ.
وكانت الحاجة إلى التغيير قد بلغت الخط الأحمر، وكان لا بد من روح جديدة مثلها قدوم الإيرلندي غراهام بويلان، الذي بدأ المشوار على غرار "المهمة المستحيلة".
ونجح المدير الجديد بويلان في أولى "غزواته"؛ حيث أوصل "كايج ووريروز" ولأول مرة إلى الولايات المتحدة الأميركية، وجعل من "CWFC" علامة تجارية عالمية حقيقة، وهو يتحدث عن تلك الفترة قائلا: "أحب التحدي.. وإحياء كايج ووريروز كان التحدي الأكبر في حياتي، يمكنك أن تتخيل، كان لدينا الكثير من العمل في البداية، ومع ذلك بدأنا مشوار التوسع الدولي بدون توقف".
وأضاف: "قدمنا عرضين في كل ايرلندا والأردن العام 2011، وكنا جادين في خططنا؛ حيث أصبحت منطقة الشرق الأوسط من الأهداف التي نسعى لنشر رياضة فنون القتال المتنوع فيها".
وكان لشركة "مدرار سبورت" الأردنية الرائدة في مجال الاستثمارات الرياضية، دور مهم في نهضة "كايج ووريورز"، ونجحت المنظمة البريطانية في لفت انتباه الملايين من سكان الكرة الأرضية نحو بطولات مقاتلي القفص عبر البث الرقمي من خلال موقع (MMAJunkie.com).
ويختتم غراهام بويلان حديثه، منوها إلى التغييرات والتطويرات الكبيرة التي أجراها اتحاد "كايج ووريورز" في العامين الماضيين على تقنيات الإضاءة والبث التلفزيوني؛ حيث أصبحت بطولات مقاتلي القفص تنتج بجودة عالمية تضاهي اتحادي (UFC وWWE).

التعليق