إيرادات وفيرة وصحة جيدة في العيد الخمسين للدوري الألماني

تم نشره في الجمعة 24 آب / أغسطس 2012. 03:00 صباحاً

برلين - ينطلق الموسم الخمسون من الدوري الالماني لكرة القدم "بوندسليغا" اليوم الجمعة وهو يحتل مكانة لافتة في القارة العجوز، نظرا للتقدم الكبير الذي حققه في السنوات الاخيرة على الصعيدين الفني والجماهيري.
اصبحت "البوندسليغا" من البطولات التي تجلب المتعة للمشاهد الاوروبي، وتزامن بروزها مع خفتان اهمية بطولتي ايطاليا وفرنسا، اذ على سبيل المثال سيحضر مباراة بوروسيا دورتموند حامل اللقب في الموسمين الاخيرين غدا الجمعة مع فيردر بريمن التاسع 80 الف متفرج على ملعب الاول "سيغنال ايدونا بارك".
بعد تأسيسه في 28 تموز(يوليو) 1962 من دورتموند تحديدا، سار الدوري الالماني على سكة مالية صحيحة، خلافا لمعظم الدوريات الكبرى لاوروبا الغربية التي تغرق انديتها في ديون كارثية، وفيما تفتقد مدرجات البطولات الاخرى للجماهير باستثناء مباريات القمة فيها، تعج الملاعب الالمانية بعشاق المستديرة.
بعد نصف قرن على انطلاق القاطرة الالمانية، رقم واحد يلخص النجاح الاقتصادي للدوري، اذ بلغت دورة رأس مال اندية النخبة الموسم الماضي مليار دولار اميركي.
هذا يؤكد تنامي القوة الاقتصادية للدوري الذي اصبح في المركز الثاني وراء الدوري الانكليزي الممتاز "برميير ليغ" ومتقدما على الليغا الاسبانية وال"سيري أ" الايطالية.
وفي ظل نفاذ تذاكر مباريات الاندية الكبرى على ارضها، بلغ معدل الحضور الموسم الماضي 44293 متفرجا في المباراة الواحدة، وهو مرشح للزيادة في موسم 2012-2013.
دورتموند نال حصة الاسد، نظرا لسعة ملعبه والحضور الجارف لجماهيره، فبلغ معدله 80521 متفرجا، ليتخطى حتى العملاق الاسباني برشلونة.
اصبح تسويق البوندسليغا اسهل من البطولات الاخرى، فالفرجة متوافرة مع 3 اهداف كمعدل تسجيل في المباراة الواحدة، واسعار تذاكر مقبولة للمباريات، اذ تعرض بعض الاندية بطاقات باقل من 20 يورو، ما يعني ان الرحلة لمتابعة احدى المباريات يمكن بسهولة ان تكون عائلية.
النوعية المرتفعة سمحت لرابطة الدوري ببيع حقوق النقل التلفزيوني في نيسان(ابريل) الماضي لاربعة مواسم مقبلة بقيمة 628 مليون يورو في السنة مقابل 412 مليون يورو في العقد السابق.
قانون "50+1" في الدوري يحظر على اي فرد امتلاك اكثر من 50 % زائد حصة واحدة من اي ناد، ما يعني ان الاندية الالمانية اقل عرضة للسيطرة عليها من قبل رجال الاعمال الاجانب الاثرياء.
العملاق البافاري بايرن ميونيخ لطالما اعتبر نفسه كنموذج للاعمال التجارية الناجحة في عالم كرة القدم.
مازح رئيس بايرن اولي هونيس مؤخرا: "عندما تذهب الاندية الاخرى الى المصرف، تقصد قسم القروض. عندما نذهب نحن الى المصرف، نودع الاموال في حسابنا".
على رغم انهائه الموسمين الاخيرين بدون أي لقب، حقق بايرن دخلا ماليا في موسم 2010-2011 بلغ 5ر328 مليون يورو، ويملك النادي احتياطا ماليا بأكثر من 129 مليون يورو.
يبقى على الاندية الالمانية العودة للمنافسة على البطولات القارية الكبرى، فعلى رغم بلوغ بايرن نهائي مسابقة دوري الابطال مرتين في السنوات الثلاث الاخيرة، الا ان لقبها الاخير يعود الى العام 2001 مع بايرن بالذات.
اغلى لاعب في تاريخ الدوري الالماني كان ماريو غوميز عندما استقدمه بايرن من شتوتغارت مقابل 35 مليون يورو العام 2009، وهو رقم بعيد جدا عن 94 مليون يورو دفعها ريال مدريد الاسباني لاستقدام البرتغالي كريستيانو رونالدو من مانشستر يونايتد الانجليزي في العام عينه. -(ا ف ب)

التعليق