لهيب أسعار المحروقات يرفع الطلب على السيارات السياحية الصغيرة إلى الذروة

تم نشره في الخميس 23 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً
  • سيارات سياحية معروضة في أحد المكاتب بعمان - (تصوير: أمجد الطويل)

محمد عاكف خريسات

عمان- رجح عاملون في قطاع السيارات السياحية انخفاض نسب إشغال السيارات السياحية إلى النصف مع نهاية الأسبوع الحالي، بعدما وصلت خلال فترة العيد إلى 100 %.
وأشار هؤلاء إلى أن نسب الإشغال بدأت تنخفض بالفعل منذ أمس نتيجة تسليم السيارات من قبل المواطنين المقيمين والمغتربين والسياح، علما أن فترات الإيجار في معظمها تمتد إلى يوم السبت كحد أقصى.
نقيب أصحاب مكاتب السيارات السياحية، صالح جلوق، قال "إن نسب إشغال السيارات السياحية الصغيرة وصلت إلى 100 %، أما السيارات ذات المحركات الكبيرة فتراوحت بين 50 و60 %".
وبين جلوق أن الطلب على السيارات الصغيرة مرتبط باستهلاكها القليل للمحروقات مقارنة بالسيارات الكبيرة، خصوصا أن الطلب الأكبر من قبل مواطنين أردنيين.
وكان الطلب على السيارات السياحية انخفض بنسبة كبيرة خلال شهر رمضان، بحسب عاملين في القطاع، فيما كانوا يتوقعون زيادة نسبة الإشغال على السيارات السياحية خلال فترة عيد الفطر.
ولكن جلوق، عاد ليؤكد أن هذه الحركة الجيدة في العيد لا تعوض الركود الذي يعاني منه القطاع طوال العام؛ إذ ستنخفض الحركة بعد غد السبت إلى حوالي 50 % فقط؛ إذ تتراوح أسعار السيارات في العيد بين 20 و40 دينارا للسيارات الصغيرة، بينما إيجار السيارات الكبيرة يتراوح بين 50 و70 دينارا، في حين أن مصروفها العالي يجعل الطلب عليها قليلا.
ويشير عاملون في القطاع إلى المعاناة من تحديات؛ أبرزها ارتفاع أقساط التأمين، بالإضافة إلى قرار تخفيض العمر التشغيلي للسيارة الذي يصل الى سبع سنوات، مبينا أن هنالك "مخاوف" من تطبيق قانون العمر التشغيلي الجديد ليصل الى خمس سنوات في نهاية السنة الحالية.
وبحسب جلوق، فإن القطاع يضم 235 مكتبا؛ منها 207 مكاتب رخصت العام الحالي، توفر نحو 7 آلاف سيارة.
بدوره، قال صاحب مكتب سيارات سياحية، محمد نجيب "إن نسبة إشغال السيارات السياحية وصلت خلال فترة العيد إلى حوالي 95 % من مختلف الأحجام والمحركات".
وبين نجيب أن غالبية الزبائن أردنيون مقيمون في الخارج جاؤوا لقضاء إجازة العيد في الأردن، وبدؤوا بتسليم السيارات مع اقتراب نهاية إجازاتهم، الأمر الذي سيخفض نسب الإشغال بشكل كبير، موضحا أن إيجار سيارات المكتب يترواح بين 15 و25 دينارا للسيارة.
وكانت هيئة تنظيم قطاع النقل اتخذت في وقت سابق قرارا يقضي بتخفيض العمر التشغيلي إلى خمس سنوات بدلا من اثنتي عشرة سنة على أن يبدأ تطبيقه بداية العام المقبل.
أحمد جمال موظف في أحد مكاتب السيارات، قال "إن نسب الإشغال العالية للسيارات السياحية طبيعية خلال فترة العيد، ولكن هذه النسب سرعان ما تنخفض في الفترة التي تلي العيد مباشرة، الأمر الذي لا يعوض ركود المكاتب طوال فترة السنة".
وأوضح جمال أن الإقبال على السيارات السياحية الصغيرة ارتفع من الأردنيين المغتربين هذا العام والعاملين في دول الخليج، خصوصا أن سياراتهم ذات محركات كبيرة؛ إذ تجنبوا جلب سياراتهم معهم بسبب ارتفاع كلف المحروقات في الأردن خلال الفترة الحالية.
يشار إلى أن النظام الجديد لترخيص مكاتب تأجير السيارات السياحية الذي أعلنته هيئة تنظيم قطاع النقل العام مؤخرا، خفض العمر التشغيلي للسيارات من 12 سنة إلى 5 سنوات، ثم تم رفعها إلى 7 سنوات مع إعطاء مهلة للمكاتب لتطبيق قرار الخمس سنوات بداية العام المقبل، في وقت تتفاوض فيه النقابة مع هيئة النقل على إبقاء العمر التشغيلي لهذه السيارات عند سبع سنوات.

[email protected]

التعليق