فرقة عمان للموسيقى العربية تشدو في سماء "ليالي القلعة"

تم نشره في الخميس 16 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً
  • جانب من الحفل الذي أحيته فرقة "عمان للموسيقى العربية" أول من أمس - (تصوير: محمد مغايضة)

 معتصم الرقاد

عمان- قدمت فرقة عمان للموسيقى العربية أول من أمس مجموعة من الأغاني الصوفية لعمالقة الغناء العربي، وذلك ضمن أمسيات ليالي القلعة "طلة وحكاية".
وامتعت الفرقة بقيادة المايسترو صخر حتر جمهور القلعة بأغان لأم كلثوم وفريد الأطرش والعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ.
ومن أغاني أم كلثوم اختارت "عمان للموسيقى العربية" ما يلائم الأجواء الرمضانية حيث غنت؛ "الرضا والنور"، و"القلب يعشق كل جميل".
ومن أرشيف فريد الأطرش قدمت الفرقة أغنية "هلت ليالي حلوة وهنية ومنها ليلة الله عليها، القدر فيها الله أكبر يوعدنا فيها".
وقدمت القرقة دعاء لعبدالحليم حافظ بعنوان "أدعوك يا سميع"، وللفنان محمد عبد المطلب قدمت الفرقة "رمضان جانه"، وللفنانة فيروز "غنيت مكة"، ولاسمهان "عليك صلاة الله وسلامه"، وللشيخ حمزة شكور غنت "يا إمام الرسل".
وفي هذه الأمسية قدمت فرقة عمان للموسيقى العربية أجمل ما غنت إيمانا منها في أهمية الحفاظ وتشجيع الفرق التي تعنى بالتراث الموسيقي العربي بشكل عام والموروث الموسيقي الأردني بشكل خاص.
وتستعيد فرقة عمان للموسيقى العربية إبداعات فرقة الفحيص لإحياء التراث، التي كان لها مشاركات محلية وعربية ودولية عديدة، وقدمت تجارب جديدة وجادة في الموسيقى العربية. وتمكنت هذه الفرقة من جذب الجمهور الأردني المثقف، كما نالت إعجاب النقاد من خلال مشوارها وأمسياتها المتعددة.
ويذكر أن فرقة الفحيص لإحياء التراث تأسست العام 1982 على يد مجموعة من أبناء وبنات مدينة الفحيص، في محاولة جادة لإحياء التراث الموسيقي والغنائي العربي العام.
وكان للفرقة الدور الأكبر في إبراز الهوية الموسيقية والغنائية الأردنية خلال فترة عملها التي امتدت على مر 23 عاماً.
وتمتعت الفرقة بشهرة كبيرة محلياً وفي المنطقة العربية، بسبب ما قامت به من تطوير للأداء الموسيقي الآلي وللأعمال الغنائية العربية، وتقديم العروض الموسيقية والغنائية للجماهير المتعطشة لهذا النوع من الأداء.
وقاد الفرقة منذ تأسيسها الفنان صخر حتر، الذي ارتفع بمستوى الفرقة إلى مصاف الفرق الموسيقية العربية المشهود لها بالتفوق والإبداع.
وشاركت الفرقة في كثير من المناسبات الرسمية المحلية والمهرجانات الدولية ومنها؛ مهرجان جرش ومهرجان بابل ومهرجان قرطاج ولمرات عديدة.
وتتضمن فعاليات ليالي القلعة جلسات رمضانية في أجمل الأماكن الأثرية الرائعة "جبل القلعة" المطل على عمان، والاستمتاع بأفضل الأكلات والمشروبات الشرقية الرمضانية والفنون شعبية والفلكلورية على ايقاع الموسيقى العربية الأصيلة، إضافة لسوق المنتجات والحرف اليدوية بأحلى الأجواء العائلية.
وتقام فعاليات ليالي القلعة "طلة وحكاية"، في أجواء رمضانية بعد وقت الإفطار، وتستمر حتى موعد السحور حيث تقدم فيها المشروبات والمأكولات الرمضانية.
ويتميز المهرجان، بتنوع العروض التي يشملها إضافة الى إطلاقه فعاليات للتسوق وتوفير أجواء وسهرات رمضانية تتواءم مع شهر رمضان المبارك وطقوسه.
وتهدف "ليالي القلعة، طلة وحكاية" والتي تقدمها وزارة السياحة والآثار بالتعاون مع أمانة عمان وجمعية سكان جبل عمان (جارا)، إلى تشجيع وجذب السياحة وتفعيل المواقع الأثرية.

التعليق