بزادوغ يطالب بالحوار الرسمي وصبرة يؤكد أهمية دور الأندية

أندية الدرجة الأولى لكرة القدم تبحث مصير مشاركتها بالدوري اليوم

تم نشره في الاثنين 13 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً
  • مندوبو الأندية وعدد من أعضاء اتحاد الكرة في اجتماع اتحاد الرمثا الأخير - (من المصدر)

عاطف عساف

عمان- يبحث مندوبو ورؤساء أندية الدرجة الأولى لكرة القدم مساء اليوم مصير مشاركة فرقهم بدوري الدرجة الأولى المقرر أن ينطلق في الاسبوع الثالث من شهر أيلول(سبتمبر) القادم، وذلك من خلال الاجتماع الذي تستضيفه جمعية عين كارم والذي سيقام على هامش الافطار الذي دعت له الجمعية.
وكانت أندية الدرجة الأولى عقدت عدة اجتماعات في مقر الاتحاد وباستضافة أندية بلعما والأهلي واتحاد الرمثا، وخلصت الى مطالبة اتحاد اللعبة بتحقيق مجموعة من مطالبها قبل حضور قرعة البطولة ومن ثم المشاركة في الدوري، وفي مقدمة هذه المطالب رفع قيمة الدعم المالي من 7 آلاف الى 50 ألف دينار وتخفيض قيمة العقوبات مقارنة مع حجم الدعم والاستفسار حول عدم مشاركة هذه الأندية ولأول مرة ببطولة كأس المناصير، واقامة البطولة من مرحلة واحدة بدلا من تقسيمها الى مجموعتين ثم الدور قبل النهائي وفق المربع الذهبي وكذلك التغير في نظام الصعود والهبوط بحيث يتم صعود 4 فرق لدوري المحترفين وهبوط مثلهما.
وقد استجاب الاتحاد لمجموعة من المطالب من خلال الخطاب الذي ارسله للأندية، ووافق على رفع الدعم المالي الى أكثر من 17 ألف دينار وتخفيض قيمة الغرامات المالية الى 40 % مقارنة مع أندية المحترفين، وقبل ذلك وافق ايضا على اقامة البطولة من مرحلة واحدة وبطريقة الدوري المجزأ، في حين برر عدم مشاركتها بالكأس أن الهدف رفع عدد المباريات لأندية المحترفين بهدف استكمال شروط المشاركة
بدروي المحترفين الآسيوي.
وفي الاجتماع الأخير الذي استضافه اتحاد الرمثا حضر مجموعة من أعضاء جلسة الحوار مع الأندية منهم، أمين السر العام خليل السالم والمهندس صلاح صبرة ومحمد سمارة ولؤي عميش ومنذر الجنيدي، وقد بحث الطرفان العديد من المواضيع التي تهم الأندية في الوقت ذاته الذي قدرت الاندية الجهود الكبيرة التي يبذلها رئيس الاتحاد سمو الأمير علي وأسرة الاتحاد في دفع عجلة اللعبة للأمام.
وفي ضوء الخطاب الاخير الذي ارسله الاتحاد وعمل على تلبية بعض المطالب سيقرر المجتمعون في اجتماع اليوم بعين كارم المشاركة من عدمها، ولكن الخطورة في الموضوع في حال الاصرار بعدم المشاركة وعدم قيد اللاعبين الذي تنتهي مهلته يوم الخميس المقبل، لن تتمكن هذه الاندية من المشاركة وسيصبح جميع اللاعبين محررين لا سيما وأن فترة القيد صادق عليها الاتحاد الدولي، ويصعب تمديدها.
عموما هناك الكثير من الاعضاء ومندوبي الأندية الذين سيحضرون اجتماع اليوم يقدرون الظروف المالية الصعبة التي يمر فيها الاتحاد والالتزامات المالية المطلوبة للمنتخبات والموظفين والاجهزة التدريبية، وقد يتجاوزون عن بعض المعوقات في الطريق للمشاركة في البطولة التي من المفروض ان تحدد دائرة المسابقات موعدا جديدا لاجراء القرعة بعد أن تم تأجيلها في وقت سابق.
بزادوغ: قرار المشاركة يحسم اليوم
وفي رده على استفسارات (الغد) قال عضو اللجنة المصغرة لأندية الدرجة الأولى محمد بزادوغ أن قرار المشاركة من عدمها سيحسم اليوم، وهذا مرهون بمدى قبول الأندية لمقترحات الاتحاد الاخيرة، وان كانت هذه الأندية قد تنازلت في اجتماع اتحاد الرمثا من 50- 30 ألف دينار تعاونا مع التزامات الاتحاد، ويضيف بزادوغ أن الامر لم يعد ماليا فقط، فالاندية عاتبة على الاتحاد لعدم الاهتمام فيها بالشكل الذي يساوي اندية المحترفين، لكون الاتحاد هو الراعي لجميع الأندية، وليس خطأ ان يجتمع بهذه الأندية ويطلع على مشاكلها ويناقش مطالبها وهمومها، وقد يقنع الأندية بالكثير من المطالب، في الوقت ذاته نفى البزادوغ أن وجود اعضاء المجلس في اجتماع اتحاد الرمثا بأنهم جاءوا بصورة رسمية وأنما للاستماع والأفطار على حد تعبيره، وتمنى ان يتم بالحوار والنقاش بصورة رسمية .
وتساءل بزادوغ عن دور دائرة التسويق في الاتحاد وهل هي مخصصة لأندية المحترفين دون الدرجات الاخرى.
واشار بزادوغ أن الاندية التقت برئيس المجلس الاعلى للشباب الدكتور سامي المجالي ووضعته بصورة الوضع ووعد بدراسة كل التفاصيل مع اتحاد كرة القدم، بعد مطالبة الأندية باشراف المجلس مباشرة على الحصص التي توزع للاتحادات ومن ثم للأندية.
صبرة: الاتحاد تربطه علاقات
قوية مع الأندية
وأكد عضو الهيئة التنفيذية في اتحاد كرة القدم المهندس صلاح صبرة أن الاجواء الاخوية والصادقة التي تربط الاتحاد مع الأندية هي الاهم، حيث يخرص الاتحاد على رعاية جميع الأندية دون استثناء الا أن العائق المالي قد يقف حائلا وهذا ينطبق على البلد بصورة عامة في ظل الاوضاع الاقتصادية الصعبة، ومع ذلك يضيف صبرة في حديثه عبر هاتف (الغد) ان الاتحاد قرر منح هذه الاندية مبلغ يقدر بحوالي ربع مليون دينار بمعدل 17،750 ألف دينار لكل ناد، من غير ريع تذاكر المباريات والجوائز المالية، وفي الوقت ذاته ترك لها تسويق نفسها في ظل أهمية بث مبارياتها عبر التلفزيون الأردني وهذا من شأنه تحفيز الشركات الراعية بالمبادرة وتقديم الدعم والرعاية، وقال ان الاتحاد استمع لمطالب الأندية في اجتماع اتحاد الرمثا وقام بتلبية الغالبية من المطالب.
واضاف صبرة أن الاتحاد يعتبر هذه الاندية بمثابة الشريك الرئيسي والعمود الفقري للاتحاد لكن الصعوبات المالية تحول احيانا من الالتزام معها، فالاتحاد عليه التزامات كبيرة سواء في التحكيم الذي يتجاوز 400 ألف دينار بالموسم او الاجهزة الفنية والادارية والموظفين.
ونوه صبرة أن الاتحاد يقدم كل هذا الدعم بالرغم أنه بمثابة المنظم للبطولات وليس راعيا للأندية، التي يفترض أن تسارع الى تسويق نفسها من خلال علاقاتها واستثمار البث التلفزيوني، وبالرغم من اقتراب الفترة الاخيرة لعملية القيد الا أن صبرة بدا متفائلا بحرص الأندية على مصلحتها ومصلحة الاتحاد وبالتالي تأكيد مشاركتها بعد أن قام الاتحاد بتلبية مطالبها ضمن الامكانات المتوفرة لديه، وانه لن يقصر معها في حال تحسنت الاوضاع.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لم يكن اجتماع (غيث)

    الاثنين 13 آب / أغسطس 2012.
    اود اعلامكم اننا تناولنا الافطار تلبية لدعوة اخونا منصور عبيد الله رئيس نادي اتحاد الرمثا وكان من بين المعويين بعض اعضاء وموظفين الاتحاد وتحاورنا في الموضوع ولم يكن اجتماع والدليل الصورة المرفقة في مقالكم.
    واتحد اذا كلامي خطء او فيه غير الحقيقة وتم استغرابنا يف ان الاتحاد اعتبر الحديث بموضوع الدرجة الاولى اجتماع!!!!!!!!!!!!!
  • »صبرة يروي جزء من الصورة (غيث الغزاوي)

    الاثنين 13 آب / أغسطس 2012.
    "ونوه صبرة أن الاتحاد يقدم كل هذا الدعم بالرغم أنه بمثابة المنظم للبطولات وليس راعيا للأندية، التي يفترض أن تسارع الى تسويق نفسها من خلال علاقاتها واستثمار البث ان التلفزيوني"

    الاتحاد يتقاضى العديد من الموارد المالية نيابة عن الاندية فاما ان يكون مسؤول بشكل كامل او ات يتحمل كامل المسؤولية لجميع الاندية وهي اعضاء في الاتحاد الاردني لكرة القدم.