ختام الأسبوع الرابع من كأس الأردن - المناصير لكرة القدم

ذات راس يحقق الفوز الأول على حساب البقعة وشباب الحسين ينتزع التعادل من المنشية

تم نشره في الاثنين 13 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً
  • لاعب المنشية خالد سعد (وسط) يحاول المرور من لاعبي شباب الحسين اول من أمس - (تصوير: جهاد النجار)

ايمن الخطيب وابراهيم أبو نواس
عمان - الكرك - حقق فريق ذات راس فوزه الأول في بطولة كأس الأردن - المناصير لكرة القدم، على حساب فريق البقعة بنتيجة 2-0، في مباراة جرت أول من أمس في ستاد الكرك، في ختام مباريات الاسبوع الرابع في المجموعة الثانية ضمن الدور الأول، ليضع ذات راس أول 3 نقاط في رصيده بينما بقي رصيد البقعة نقطة واحدة.
وفي ستاد البتراء انتزع شباب الحسين تعادلا من المنشية بنتيجة 2-2، ضمن مباريات المجموعة الأولى في البطولة، ليضع شباب الحسين أول نقطة في رصيده، بينما قفز رصيد المنشية إلى 4 نقاط.
المنشية 2 شباب الحسين 2
لم يتأخر الفريقان في اظهار نواياهما الهجومية، حيث بات اللقاء مفتوحا وسعى كل فريق للسيطرة على منطقة المناورة، لبدء الهجمات المؤثرة على المرمى، ومع مرور الدقائق الأولى نشط خط وسط المنشية، الذي قاده المتحرك حسام شديفات "العائد بعد غياب من الإصابة"، بمساعدة نبيل أبو علي وقيس العتيبي وأحمد أبو كبير وأشرف المساعيد، الذين تلقوا دعما من الظهيرين خالد سعد في الميسرة وعلي ذيابات في الميمنة، وشكلت تحركات المحترف فال، ازعاجا واضحا لقلبي دفاع شباب الحسين أديسون والمرافي، فأطلق حسام شديفات قذيفة من خارج منطقة الجزاء احتضنها حارس الشباب حمدي سعيد، ليقود أبو كبير هجمة منظمة ويمرر الكرة لخالد سعد، الذي وضعها في المقاس على رأس المندفع حسام شديفات، الذي وضعها في مرمى حمدي سعيد مسجلا الهدف الأول للمنشية د:11 مشعلا فتيل اللقاء مبكرا، لكن رأسيته المرسلة من نبيل أبو علي جاورت المرمى.
لاعبو شباب الحسين حاولوا امتصاص اندفاع لاعبي المنشية، فبدأ محمد وائل ومعاذ عفانة وأيمن أبو فارس وعمر عبدالرزاق في بناء الهجمات، معتمدين على الكرات القصيرة لضرب دفاعات المنشية التي قادها الثنائي صفوان قميص ومالك اليسيري، باسناد من الظهيرين علي ذيابات وخالد سعد، لكن هجمات الشباب إفتقرت إلى الجدية ولم تشكل خطورة على مرمى حماد الأسمر، باستثناء عرضية أحمد عودة المرسلة من المندفع مراد ذيابات وسجل حماد حضورا في إمساكها.
ومع عدم قدرة مهاجمي الشباب معاذ عفانة ومراد ذيبات على اختراق دفاعات المنشية وتهديد مرمى الحارس حماد الأسمر، بقيت الأفضلية في الميدان لصالح حسام شديفات ورفاقه، فظهر خالد سعد "نجم الشوط الأول" مرة اخرى على الساحة، وأرسل كرة عرضية بإسلوب جميل وملعوب على قدم أحمد أبو كبير الذي عمق جراح الشباب د:37.
ولم يشكل ذلك الهدف حافزا للاعبي الشباب لتهديد مرمى المنشية، بل ظهرت لمسة خشونة على أداء الفريق الشبابي، وبدأت البطاقات الصفراء في الظهور أكثر من مرة لينتهي الشوط الأول لصالح المنشية بهدفين نظيفين.
إثارة متأخرة
مع انطلاق الشوط الثاني دفع مدرب شباب الحسين بأيمن عبدالفتاح بدلا من مراد الصوص سعيا منه لتغيير نتيجة المباراة، لكن ذلك لم يغير شيئا على أداء الفريق، فبقيت خطوطه متباعدة وهجماته مقطوعة، وسط تنظيم دفاعي وقدرة على الانطلاقات السريعة من جانب لاعبي المنشية، فمرت ربع الساعة الأولى من الحصة الثانية بدون خطورة على المرميين، باستثناء كرة أحمد عودة المنفذة من موقف ثابت، لتستقر في أحضان الحارس حماد الأسمر.
وشعر الجمهور القليل جدا المتناثر على مدرجات الملعب بالملل، وهو يتابع الألعاب العشوائية من الجانبين، وبدا واضحا ان المنشية أراد "قتل اللعب" وعدم المجازفة في الانطلاقات الهجومية، فعمل على تمتين دفاعاته، من خلال منح حسام شديفات وأبو علي وأبو كبير واجبات دفاعية، بشكل أكبر من حضورهما الهجومي الذي ظهر في الحصة الأولى، ومع مرور الدقائق تجرأ لاعبو الشباب أكثر في بناء الهجمات نحو مرمى المنشية، فمرر الظهير عبدالرحمن اللوزي كرة أرضية استلمها أيمن أبو فارس وأرسلها قذيفة على يمين حماد الأسمر لكنها جاورت القائم.
ومع التحسن الذي طرأ على أداء الشباب استغل أيمن أبو فارس الكرة المرتدة من دفاع المنشية، ليسددها من خارج منطقة الجزاء على يسار الحارس مسجلا الهدف الأول للشباب د:75، ما منح المباراة إثارة وندية في ظل السعي الشبابي لإدراك التعادل ومحاولات المنشية "المستميتة" للمحافظة على النتيجة وزيادة الغلة.
وتعرض فريق شباب الحسين إلى نكسة عندما طرد الحكم لاعبه محمد وائل لحصوله على الإنذار الثاني، ومع ذلك اطلق أبو فارس "أبرز لاعبي الشباب" قذيفة لاهبة من قوس الجزاء أبدى الأسمر حضورا عاليا لإنقاذها.
وحاول مدرب المنشية تمتين دفاعاته بالزج بإبراهيم السقار على حساب لاعب الوسط أحمد أبو كبير، لمنع الهجمات الشبابية التي بدأت مؤثرة في الدقائق الأخيرة، ومع استعداد الحكم لاطلاق صافرة النهاية ضرب لاعب شباب الحسين معاذ عفانة دفاعات المنشية ولعب كرة متقنة في مرمى حماد مسجلا هدفا قاتلا ومستحقا، لتنتهي المباراة بالتعادل 2-2.
المباراة في سطور
النتيجة:  المنشية 2 شباب الحسين 2
الأهداف: حسام شديفات د:11، أحمد أبوكبير د:37، أيمن أبو فارس د:75 ومعاذ عفانة د:94.
العقوبات: أنذار محمد وائل ومراد الصوص ومعاذ عفانة وطرد محمد وائل للإنذار الثاني وطرد مساعد مدرب الشباب غانم حمارشة لإعتراضه على التحكيم (شباب الحسين)، وانذار ابراهيم السقار (المنشية).
الحكام: مهند عقيلان، وليد أبو حشيش، أيمن عبيدات، أحمد فيصل.
الملعب: ستاد الملك عبدالله الثاني.
مثل المنشية: حماد الأسمر، على ذيابات، مالك اليسيري، قيس العتيبي (عادل أبو هضيب)، أشرف المساعيد (عمر غازي)، خالد سعد، صفوان قمصان، أحمد أبو كبير (إبراهيم السقار)، مالك فال، نبيل أبو علي، حسام شديفات.
مثل شباب الحسين: حمدي سعيد، عبدالرحمن اللوزي، يونس أدسون، على مرافي، محمد وائل، أيمن أبو فارس، مراد الصوص (أيمن عبدالفتاح)، احمد أبوعودة، معاذ عفانة، مراد ذيابات (منذر شلباية)، عمر عبدالرزاق.
ذات راس 2 البقعة 0
بادر ذات راس الى العمليات الهجومية مبكرا، معتمدا على ميمنته التي تواجد فيها فهد يوسف واحمد أبو عرب، ساعدهما في ذلك تقدم عامر وريكات من وسط الميدان، ما منح الاخير فرصة مبكرة مرت بسلام فوق مرمى انس طريف الذي عاد وامسك بكرة فهد يوسف الرأسية.
فريق البقعة أحس بحرج موقفه، الامر الذي دفعه لمحاولة فرض رقابة على مفاتيح لعب ذات راس، مع فرض رقابة على شريف النوايشة، ليتحسن اداء البقعة الذي نجح لاعبا وسطه احمد سعيد وياسر عبدالمنعم في بناء الهجمات، مع التركيز على الميمنة التي تواجد فيها وائل الرفاعي، والذي ارسل كرة الى عدنان سليمان الذي سدد كرة قوية امسكها الحارس محمد أبو خوصة، ليعود سليمان ويهدر فرصة ثانية، ليتنبأ ذات راس لخطورة البقعة، وبالتالي البحث عن الدفاع من خلال الهجوم، حيث تقدم هايل عياش الذي ارسل كرة الى أبو عرب الذي سدد فوق المرمى، رد عليه عدنان سليمان بمجهود فردي تخلص خلاله من مدافعين قبل ان يواجه الحارس ويسدد بأحضانه من انفراد، ليحاول البقعة تجربة حظه بالتسديدات البعيدة عبر الرفاعي الذي اطلق صاروخا تألق أبو خوصة في ابعاده، رد عليه ذات راس بفرصة لهايل عياش بجوار القائم.
هدفان حاسمان
بداية الشوط الثاني شهدت تفوقا للبقعة الذي امسك بزمام الامور، ولاحت له فرصة التسجيل عبر سليمان الذي سدد كرة انقذها أبو خوصة، الذي عاد وانقذ كرة الرفاعين ليتنبه مدرب ذات راس لخطورة الوضع، فقام باشراك السوري معتز صالحاني بدلا من موافي، ليثمر هذا التبديل عن هدف لصالحاني فور دخوله عندما تسلم كرة من السوري فهد يوسف قبل ان يسدد على يمين طريف الهدف الأول لذات راس في الدقيقة 67.
ومال اللعب للانحسار في وسط الميدان بعد الهدف، مع محاولات بقعاوية للتعديل عبر كرة ثابتة من ابراهيم دلدوم تصدى لها المتألق أبو خوصة، وكاد رد ذات راس ان يكون عنيفا، عندما تركت تمريرة صالحاني زميله فهد يوسف في مواجهة طريف، ولكن المحترف السوري حاول لعب الكرة من فوق الحارس لتذهب فوق المرمى وسط استغراب الجمهور على ضياع هذه الفرصة، ليعود صالحاني ويلعب كرة برأسه استقرت في احضان حارس البقعة.
وحاول مدرب البقعة استثمار التبديلات باشراك حسين عبيدات الذي باغت أبو خوصة بكرة قوية مرت بجوار القائم، ليواصل البقعة محاولاته قبل نفاذ الوقت، ولكن رد ذات راس جاء قويا من خلال تمريرة للمتألق صالحاني الى النوايشة الذي وضع الكرة برأسه في المرمى الهدف الثاني في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع لينتهي اللقاء بفوز ذات راس بنتيجة 2-0.
المباراة في سطور
النتيجة: ذات راس 2 البقعة 0
الاهداف:معتز صالحاني د:67 شريف النوايشة د:91.
الحكام: اشرف الخلايلة، فيصل شويعر، عبدالرحمن عقل، خالد الشرفات.
العقوبات: انذار ياسر عبدالمنعم، ومحمد عبدالحكيم، وعدنان سليمان (البقعة)، وانذار احمد النعيمات (ذات راس).
مثل ذات راس: محمد أبو خوصة، رامي جابر، عثمان الخطيب، احمد النعيمات، محمد الخطيب، احمد أبو عرب، عامر وريكات، هايل عياش، فهد يوسف (عمر الشلوح)، شريف النوايشة، قصي الجعافرة، محمود موافي (معتز صالحاني).
البقعة:  انس طريف، اسامة غنام، ابراهيم عبدالهادي، عمر طه، ابراهيم دلدوم، صلاح أبو السيد (حاتم عوني)، ياسر عبدالمنعم، وائل الرفاعي، احمد سعيد (يزن شاتي)، عدنان سليمان، محمد عبدالحليم (حسين عبيدات).

التعليق