الأمير علي: ما حدث لا يتناسب مع عقيدتنا السمحة وقيم ومبادئ الكرة

الشغب يوقف لقاء الرمثا والصريح في كأس الأردن و "التأديبية" تبحث اليوم التقارير

تم نشره في الأربعاء 25 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً
  • "صاروخ ناري" ينطلق من المدرجات صوب الحكم المساعد منذر عقيلان - (تصوير: جهاد النجار)
  • سيارة الاسعاف تحاول الدخول الى الملعب لاسعاف الحكم المصاب
  • الحكم عقيلان يخضع للعلاج المؤقت في غرفة جانبية في ملعب الرمثا
  • جماهير من فريقي الرمثا والصريح تتبادل قذف المقاعد البلاستيكية

عاطف عساف وعاطف البزور

عمان- عبر سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم، عن رفضه القاطع للأحداث التي رافقت مباراة الرمثا والصريح بكأس الأردن لكرة القدم التي أقيمت أول من أمس على ستاد الأمير هاشم بالرمثا، وتعذر استكمالها بعد حادثة الاعتداء على أحد حكام المباراة. 
وفي بيان صادر عن مكتبه، طالب سمو الأمير علي بن الحسين من كل جهة أن تتحمل مسؤوليتها قائلا: "ما حدث لا يتناسب مع عقيدتنا السمحة والقيم والمبادئ التي تقوم عليها كرة القدم، وأهمها تبادل الاحترام بين كل أركان اللعبة عبر قوانين وتشريعات تحفظ حقوق الجميع بكل عدالة". 
وأكد سموه "لقد أساءتني جدا المشاهد التي كانت تنقل عبر شاشة التلفزيون الى بقية العالم.. وأعتقد أن مشهد الاعتداء على الحكم بهذه الطريقة بدون أن يرتكب أي خطأ، كان مشهدا لا يمت لنا باية صلة، فانا فخور على الدوام بجمهور الكرة الأردنية لانتمائه الصادق واحترامه للغير".
وأضاف سموه: "الحكام هم قضاة وعلينا جميعا أن نحمي هيبتهم وكرامتهم، فلا يعقل ان نطالب بالعدالة بدون أن نوفر للحكام مقومات الأمن والاستقرار وقبل ذلك الثقة المطلقة".
اللجنة التأديبية تجتمع اليوم
وتعاود اللجنة التأديبية في اتحاد كرة القدم بدءا من الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم للاجتماع ثانية، ولكن في هذه المرة لمناقشة احداث الشغب التي غلفت مباراة الرمثا مع الصريح والتي أقيمت يوم أول من أمس على ملعب الأمير هاشم بالرمثا ضمن الدور التمهيدي من بطولة كأس المناصير، ولم يكتب للقاء أن يكتمل بعد ايقافه في الدقيقة 80 اثر تعرض الحكم المساعد منذر عقيلان الى اصابة في قدمه بمادة معدنية قذفت من المدرجات باتجاه الحكم، وكانت النتيجة تشير وقت ذلك الى تقدم الصريح 1-0 ، في الوقت ذاته كان شباب الأردن يدك مرمى مستضيفه ذات راس بخماسية نظيفة، وقد اختتمت ليلة أمس الجولة الأولى بلقاء الوحدات مع الفيصلي والمنشية مع اليرموك.
وكان طاقم الحكام المكون من حكم الساحة أحمد يعقوب والمساعدين عيسى عماوي ومنذر عقيلان والحكم الرابع أحمد فيصل والمراقب الإداري والتحكيمي اسماعيل الحافي، قد انهمكوا بعلاج عقيلان الذي وخلال انبطاحه في ارض الملعب وهو يشكو من الاصابة تلقى ضربات اخرى سواء من الحجارة او المفرقعات وتم نقله الى غرفة الحارس في الملعب، واشرف على علاجه المبدئي مسعف نادي الرمثا وكذلك مسعف نادي الصريح، وتم نقله مباشرة الى المستشفى التخصصي بعمان لاستكمال العلاج، في حين دان نادي الرمثا وعلى لسان رئيسه عبد الحليم سمارة الاحداث التي عصفت بالمباراة، في حين حمل رئيس نادي الصريح عمر العجلوني احداث الشغب وعدم اكتمال مجريات المباراة لجمهور الرمثا.
ووفق التقارير التي تسلمها اتحاد الكرة من المراقب وكذلك الطاقم التحكيمي تبين من خلالها ادانة جمهور فريق الرمثا وتحميله المسؤولية بالرغم من اشتباكه ايضا مع جمهور الصريح في المدرجات، وهذه التقارير ستكون اليوم بين يدي اللجنة التأديبية لتقول كلمتها، بيد أن مصادر مطلعة اشارت الى أن العقوبات التي ستطال الرمثا ستصيب جمهوره على وجه الخصوص، بعقوبات وغرامات مالية واستبعد هذا المصدر نقل مبارياته خارج ارضه لعدم وجود ملاعب كافية، وان كان هناك من يشير الى أن العقوبات ترحل مع النادي او الفريق أو اللاعبين لسنتين، اي أن عقوبات الموسم الماضي ستبقى مع المعنيين هذا الموسم.
سيناريو الاحداث
وفي التفاصيل حسب التقارير المقدمة لاتحاد كرة القدم بخصوص سيناريو الشغب الذي اطل برأسه في ليلة مباركة من الشهر الفضيل، عندما تناسى نفر من الجمهور فضائل شهر الخير والتسامح، وقام بقذف الحكم المساعد منذر عقيلان بقطعة معدنية (محول كهرباء) شج به قدم الحكم والقاه ارضا يتلوى من شدة الآلام، ثم انهالت الحجارة والزجاجات الفارغة والمفرقعات الاحتفالية التي اصابت الحكم نفسه وهو ملقى على الارض.
وحملت التقارير جمهور الرمثا مسؤولية قذف القطعة المعدينة وكذلك اقتحامه للبوابة الشمالية للملعب والدخول لارض الملعب، ليتجه الحكام الى غرفة الحارس القريبة للاختباء والعلاج وقد تواجد بعض اللاعبين من الرمثا للمساعدة، وهذا يشير كما اشارت التقارير أن التحكيم كان نظيفا وغابت الاخطاء، وكان تعاون الجميع مع الطاقم في درجة عالية من الالتزام والانضباط.
انهاء المباراة بدون صافرة
وفي ضوء هذه الاحداث كان لا بد من اختباء الحكام وتواريهم عن انظار الجمهور خشية من تلقي المزيد من العنف، وبالتالي اصبحت المباراة في حكم المنتهية ولكن ما يثير التساؤل حول قانونية انهاء المباراة قبل أن تكتمل في وقتها الاصلي وبدون اطلاق صافرة سواء من داخل الملعب او بالقرب من مدخل اللاعبين باتجاه غرف الغيار، وفي هذا السياق يقول مدير دائرة الحكام سالم محمود أن اطلاق الحكم لصافرة النهاية داخل الملعب كان سيؤدي الى المزيد من العنف واثارة الجمهور وبالتالي كان يفضل التروي في مثل هذه الحالات لمنع تفاقم الامور، وبرر محمود ذلك بأنه لو اطلق الحكم صافرة النهاية بعد الاحداث مباشرة لتضاعفت المشكلة وقد يحدث ما لا تحمد عقباه.
وكانت مباراة الوحدات والحسين في 97 التي صاحبها القليل من الشغب عندما تهجم اداري فريق الحسين على الحكم ضرار التميمي عندما كان الوحدات متقدما 1-0 ، ولأن الحكم التميمي لم يطلق صافرة النهاية من داخل الملعب، واطلقها من غرفة الغيار في الدقيقة 42 من الشوط الأول، قرر وقت ذلك الاتحاد استكمال ما تبقى من المباراة على ستاد مدينة الحسن بإربد بقيادة الحكم فهد هاشم وانتهت لمصلحة الوحدات 2-0 ، وفي هذا السياق يقول نائب مدير دائرة الحكام عوني حسونة بأنه ليس شرطا أن يطلق الحكم صافرة النهاية في ظل هذه الاحداث، حيث تشير التعليمات الى انه وفي حال تدخل الجمهور يقوم الحكم بأنهاء المباراة دون الحاجة لاطلاق الصافرة.
عقوبات الجمهور
عودة للجنة التأديبية التي ستلتئم اليوم فقد تستند الى مجموعة من البنود لحظة دراسة التقارير وجاء في التعليمات المتعلقة بمعالجة هذه الاحداث عدد من المواد، حيث تشير المادة (83) :
في حال قيام جمهور النادي بالتعدي بالضرب على أي جهة مرخص لها من قبل الاتحاد بتنظيم مباراة أو مسابقة أو أي حدث رياضي ينظمه الاتحاد او اطلاق الهتافات الجماعية والتي تتضمن السب والشتم او الاساءة بأي شكل من الاشكال او القاء زجاجات المياه او الحجارة او ما شابهها قبل او اثناء او بعد المباراة وقام الحكم بايقاف المباراة فتتخذ العقوبات التالية: في المرة الأولى يغرم النادي (1000) دينار، وفي الثانية يغرم النادي    ( 1500 ) دينار وفي المرة الثالثة يغرم النادي
(2000 ) دينار، وفي المرة الرابعة يغرم النادي ( 3000 ) دينار وفي المرة الخامسة وفي حالة تكرار أي مخالفة اخرى يحق للجنة فرض العقوبات التي تراها مناسبة على النادي، وفي حالة تكرار أي مخالفة اخرى يحق للجنة فرض العقوبات التي تراها مناسبة على النادي.
وفيما يتعلق بدخول الجمهور الى ارض الملعب وهو ما حدث في المرحلة الثانية من احداث الشغب الذي لف اللقاء المذكور تشيرالمادة (84) :
في حال قيام جمهور النادي بالدخول الى ارض الملعب واثارة أي نوع من انواع الشغب من شأنه تعطيل اللعب او احتمالية التأثير على سلامة أي من الواردين في المادة ( 4 ) من هذه اللائحة يغرم النادي ( 2000 ) دينار.
في حال ان ترتب على أي من الافعال المذكورة في الفقرة ( 1 ) من هذه المادة انهاء المباراة تتخذ العقوبات التالية:
تخسير النادي للمباراة بنتيجة ( 0/3 ) ما لم تكن النتيجة أكبر من ذلك لصالح الفريق الاخر فيتم عندها اعتماد النتيجة الفعلية.
وتشير المادة (11) من لائحة المسابقات الى انه، اذا قرر الحكم إيقاف المباراة لأي سبب من الأسباب الطارئة تستكمل المباراة من الوقت الذي وصلت اليه خلال ( 48 ) ساعة.
واذا الغيت المباراة واعتبر احد طرفيها مهزوماً بسبب إخلاله بقانون اللعبة أو بالنظام أو غير ذلك من الأمور والتصرفات التي لا تنطبق عليها حالات الانسحاب والتخلف فتحسب النتيجة ثلاثة أهداف للاشيء لصالح الفريق الفائز ( غير المخالف ) ما لم تكن النتيجة الفعلية في المباراة أكثر اهدافاً فعندئذ تحتسب النتيجة كما وردت في تقرير الحكم حين ايقافه للمباراة.
الرمثا يستنكر أحداث الشغب
الى ذلك استنكر نادي الرمثا احداث الشغب التي رافقت مباراته امام فريق الصريح، والتي جرت ليلة أول من أمس على ستاد الأمير هاشم بالرمثا ضمن منافسات الجولة الأولى لمسابقة كأس الأردن، معتبرا ان هنالك فئة مندسة بين الجماهير لا تمثل الرمثا ولا جماهيره، حاولت استغلال الموقف بالصورة التي حدثت للاساءة للنادي وتاريخه الرياضي العريق والنيل من معنوياته مع بداية الموسم.
الصريح يحمل جمهور الرمثا المسؤولية
من جانبه حمل رئيس نادي الصريح عمر العجلوني جمهور نادي الرمثا مسؤولية تفجر الأحداث التي وقعت معربا عن اسفه لما حدث خاصة وان ما ذلك لم يكن مبررا مشيرا أن المباراة قد شهدت أحداثا غريبة وغير مألوفة وان فئه من الجمهور قامت باقتحام الملعب واثارت الشغب. وطالب العجلوني بتنظيم عملية الدخول الى المنصة الرئيسيه للملعب، مشيرا ان ما يحدث على المنصة من بعض المحسوبين على ادارة الناديين المتباريين ينعكس سلبا على تصرفات الجماهير.
لجنة لحصر الاضرار
من جانب آخر اكد مدير مجمع الأمير هاشم محمود الخب بان ادارة المجمع ستقوم بتشكيل لجنة من اجل القيام بمهمة حصر حجم الاضرار التي تعرض له بعض مرافق المجمع خلال اعمال الشغب.
[email protected]
[email protected]

التعليق